الجمعة 2 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

بيروت: اتجاه لإصدار مذكرة توقيف ضد زعيم فتح الإسلام

18 مارس 2007 00:36
بيروت- الاتحاد ووكالات الأنباء: أكدت مصادر حكومية لبنانية أمس أن السلطات ماضية في متابعة ملف جريمة تفجير عين علق حتى النهاية وأن هناك اتجاهاً لإصدار مذكرة توقيف في حق شاكر عبسي مسؤول ''فتح الإسلام'' في لبنان على اعتبار أنه هو الذي أعطى الأوامر بتنفيذ الجريمة التي أسفرت عن سقوط 3 قتلى في فبراير الماضي· فيما جدد عبسي نفيه أية صلة له بتنظيم ''القاعدة'' أو أية منظمة أخرى، وقال رداً على اتهام الحكومة اللبنانية إن جماعته سترد بعنف وقسوة على أي هجوم ضدها· واعترفت المصادر الحكومية بان هناك محاذير كبيرة في التعاطي مع الجماعة بالقوة العسكرية لاسيما بعد أن أعلن عبسي انه سيقاتل حتى الموت في حال جرى اقتحام مقرها، مشددة على ضرورة التروي وتفادي اية خطوة ناقصة لاسيما وان هناك فصائل فلسطينية تفضل تفادي خيار المواجهة المباشرة· في وقت أكد وفد لمنظمة التحرير الفلسطينية برئاسة هاني الحسن واللواء جبريل الرجوب بعد محادثات في بيروت أمس مع المسؤولين اللبنانيين رفض السلطة الفلسطينية لجماعة ''فتح الاسلام'' وحرصها على استقرار لبنان ومسيرة الدولة· وفي المقابل، جدد عبسي نفيه أية صلة للجماعة بتنظيم ''القاعدة'' أو أية منظمة أخرى، وقال خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية وكان يحيط به خمسة مسلحين ملثمين ''إن ادعاءات الحكومة اللبنانية والمسؤولين الأخرين ضد جماعتي كلها زائفة وبلا أساس·· الحركة لا تربطها أية صلة بتنظيم القاعدة ولكن كل من يحارب أعداء الله ومحتلي الأرض هو أخ في الجهاد''· وكانت السلطات اللبنانية قد قالت: إن أعضاء في ''فتح الاسلام'' اعترفوا بتنفيذ التفجيرين المزدوجين اللذين استهدفا حافلتين في عين علق شمال شرق بيروت، وقال وزير الداخلية حسن السبع: إن أربعة أشخاص اعتقلوا لصلتهم بالتفجيرات سوريي الجنسية وأن الاستخبارات السورية تسيطر على هذه الجماعة· لكن عبسي رفض هذه الاتهامات قائلاً إن المعتقلين المشتبه بهم لا تربطهم أية صلة بجماعته ومصراً على أن الجماعة لا علاقة لها بأي جماعة أخرى على وجه الأرض، وأضاف ''إن فتح الاسلام ليست جزءاً من أي جماعة إسلامية أخرى أو حزب إسلامي آخر· وقال عبسي الذي لم يظهر منه خلال المقابلة سوى عينيه ومنظاره الطبي، أن قوات الأمن تعرف الجماعة منذ أعلنت عن حركتها في نوفمبر الماضي ولهذا يمكنها التحقق مما إذا كان المعتقلون أعضاء فيها حيث إن ملفات الجماعة لديهم· كما نفى أية صلة بتفجيرات عين علق، وقال: إن العقيدة الإسلامية تحظر استهداف المدنيين وأن الجماعة لا تواجه المدنيين إلا إذا هاجموها· وقال المتحدث باسم حركة ''فتح'' في لبنان سلطان أبو العينين: إن هناك مخاوف من أن يمثل وجود مثل هذه الجماعة داخل المخيمات الفلسطينية خطراً حقيقياً، مشيراً الى أن الفصائل الفلسطينية المختلفة ستعقد اجتماعاً لبحث التعامل معها، وأضاف إنه يستطيع تقريباً التأكيد أن الجماعة لا صلة لها بالفلسطينيين وأنها على الارجح جزء من تخطيط الأحزاب الإقليمية· معرباً عن استعداد الفلسطينيين لإلزام أنفسهم بأي تفاهم يتم التوصل إليه بينهم وبين اللبنانيين حول كيفية التعامل مع هذه الجماعة الجديدة داخل أحد المخيمات الفلسطينية· ووفقاً لمصادر فلسطينية داخل مخيم نهر البارد فان جماعة العباسي تتضمن ما بين 150 و200 مسلح يتمركزون بالقرب من ميناء طرابلس منذ نوفمبر ،2006 وأضافت أن من بين رجال عبسي سعوديين وتونسيين وفلسطينيين وسوريين· كما أشارت الى ان ''فتح الاسلام'' تجري اتصالات ايضا مع بعض الجماعات المتشددة في شمال لبنان ومعظمها أصولية لزيادة عدد أعضائها· وقالت مصادر أمنية لبنانية إن العباسي من مواليد الأراضي الفلسطينية وهو مطلوب من قبل السلطات الاردنية لضلوعه في اغتيال الدبلوماسي الاميركي لورنس فولي عام 2002 وان له علاقات مع سوريا كما كان مقرباً من الزعيم السابق لتنظيم ''القاعدة'' في العراق أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل في غارة أميركية العام الماضي· واتهمت المصادر أعضاء ''فتح الاسلام'' بأنهم دخلوا لبنان عن طريق الحدود السورية واستقروا في المخيم وأن من بين الأعضاء عدداً من المسلحين الذين خاضوا حرباً ضد القوات الأميركية في العراق· فيما نفى عبسي نفياً قاطعاً ما قالته سوريا من أنه كان مسجوناً في دمشق بسبب صلته بـ''القاعدة''، وقال إن سبب سجنه هو اتهامه بالتخطيط لتنفيذ عمليات في هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل·
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©