الاتحاد

عربي ودولي

«الهلال» توزع 20 ألف سلة غذائية لسكان تعز

مساعدات «الهلال الأحمر» إلى تعز (الاتحاد)

مساعدات «الهلال الأحمر» إلى تعز (الاتحاد)

تعز (وام)

استطاعت «الهلال الأحمر» الإماراتية خلال فترة الحصار التي تعرضت لها تعز خلال الفترة الماضية من اختراق الحصار الذي فرضته مليشيات الحوثي والمخلوع صالح وتوزيع 20 ألف سلة غذائية متكاملة على سكان المدينة على مرحلتين. وتمكن فريق «الهيئة» من تحدي الحصار بإدخال 10 آلاف سلة غذائية كمرحلة أولى، تلتها كمية مماثلة قبل أن يتمكن الجيش الوطني والمقاومة اليمنية وبمؤازرة من قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية من كسر الحصار الذي استمر أكثر من ثمانية أشهر.
وكان تم تدشين المرحلة الأولى من المساعدات الغذائية بحضور وكيل محافظة تعز المهندس رشاد الأكحل وأعضاء إدارة المجلس المحلي في المدينة ومندوبي «الهلال الأحمر» الإماراتية القائمين على الحملة. وقال الأكحل: «إن المساعدات الإغاثية للإمارات لم ولن تنقطع عن اليمن وشملت العديد من مناطقه ومدنه، وهذا ليس بغريب عن الأصالة الإماراتية التي عودتنا على سخائها وكرمها وأياديها البيضاء»، مشيراً إلى أن محتويات السلة الغذائية متكاملة، حيث تحوي المواد الغذائية الرئيسة التي تحتاج إليها الأسرة من حيث التنوع والقيمة الغذائية.
ولفت الأكحل إلى أن عملية التوزيع تمت بشكل منظم وبيسر وسلاسة، وساهم في ذلك التعاون البناء بين ممثلي «الهلال الأحمر» وإدارة المجلس المحلي في تعز، حيث تم التوزيع، وفقاً لما هو مخطط واستناداً إلى مخرجات المسح الميداني، إذ استهدفت المرحلة الأولى من الحملة الإغاثية الأسر الأشد فقراً وعوزاً والأكثر حاجة. وأكد أن الشعب اليمني لن ينسى مواقف دولة الإمارات الإنسانية والأخوية حكومة وشعباً، وكذلك «الهلال الأحمر» الإماراتية التي لا تتوانى إطلاقاً عن تقديم العون والمساعدة في مختلف الأحوال والظروف، مشيداً بسخاء وكرم الشعب الإماراتي في دعم اليمن.
وعبر سكان تعز عن تقديرهم جهود الإمارات وما تقدمه «الهلال الأحمر» من مساعدات، منوهين بأن السلال الغذائية التي استهل توزيعها جاءت في الوقت المناسب تماماً وسط معاناة سكان تعز وحاجتهم الماسة لمختلف المساعدات وخاصة الغذائية منها، متوجهين بالشكر لدولة الإمارات قيادة وشعباً، لافتين إلى أن وقوف الإمارات إلى جانب اليمن ليس وليد الساعة، وإنما يعود لأيام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، واستمرت مواقف الإمارات الإنسانية النبيلة تجاه اليمن وشعبه في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وكانت الأمم المتحدة أشادت في العديد من المناسبات بالجهود الإنسانية التي تقدمها الإمارات في اليمن ومبادرات الدولة الإغاثية لتخفيف المعاناة وتحسين حياة المتأثرين من الأحداث في عدد من المحافظات اليمنية. كما أعربت عن تقديرها الجهود التي تضطلع بها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية في اليمن، بقيادة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس «الهيئة»، وأكدت حيوية الأنشطة والبرامج الإغاثية التي تنفذها «الهيئة» على الساحة اليمنية التي تشهد تحديات إنسانية كبيرة، وشددت على أن «الهلال الأحمر» الإماراتية تعتبر من أهم الشركاء الإنسانيين للمنظمة الدولية في المنطقة.
وبحسب بيانات دولية صادرة عن خدمة التتبع المالي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، فقد احتلت دولة الإمارات المرتبة الأولى عالمياً كأكبر مانح للمساعدات خلال الأزمة الإنسانية التي يشهدها اليمن لعام 2015، حيث قدمت في عام 2015 مساعدات إنسانية لليمن بلغت قيمتها نحو 1.64 مليار درهم ما يوازي 447 مليون دولار. وركزت جهود الدولة على تأهيل البنية التحتية وتقديم الإغاثة الإنسانية في المحافظات اليمنية في عدن وتعز ولحج والضالع وشبوة وأبين وحضرموت والمهرة ومأرب بالإضافة إلى جزيرة سقطرى، وتمت إعادة تأهيل مطار وميناء عدن والمحطات الكهربائية و11 مستشفى ومركزاً طبياً وصيانة، كما تم إعادة تأهيل 154 مدرسة حيث تم تسليم 123 مدرسة للحكومة اليمنية حتى اليوم لبدء موسم الدراسة للبنين والبنات، وغيرها من المشاريع التنموية مع استمرار تقديم المساعدات الغذائية، حيث استفاد من المساعدات الإماراتية قرابة 1.8 مليون شخص يمني.
وأعدت هيئة الهلال الأحمر خطة طموحة لمقابلة الاحتياجات الإنسانية لليمنيين تأكيداً لالتزامها الإنساني تجاههم وتحقيقاً لتطلعات القيادة الرشيدة في درء المخاطر المحدقة بالأشقاء في اليمن.

عدن تدشن «قوافل النصر»
عدن (الاتحاد، وكالات)

دشنت اللجنة العليا للإغاثة في عدن أمس إرسال المساعدات الإغاثية إلى تعز تحت شعار «قوافل النصر» التي تضمنت نحو 18500 سلة غذائية. وأكد منسق اللجنة العليا للإغاثة جمال بلفقيه تجهيز وإرسال القافلة الأولى كتدشين لقوافل النصر الأخرى التي سيتم إرسالها خلال الأيام المقبلة والمقدمة من مختلف الجهات الداعمة للمحافظة التي عانت الكثير جرّاء حصار متمردي الحوثي والمخلوع صالح، فيما أوضح أحمد الوالي منسق المنظمات الدولية ورئيس لجنة إعداد قوافل النصر إلى تعز أن من المقرر إرسال قوافل إضافية خلال اليومين المقبلين، عقب التواصل مع الكثير من المنظمات الدولية التي أبدت استعدادها لتقديم الدعم للمحافظة.
وقال محافظ تعز علي المعمري أمس، إن 14 ألف سلة غذائية ستصل في غضون ساعات إلى المدينة المنكوبة التي فر معظم سكانها المقدر عددهم بنحو 600 ألف شخص. وأضاف أن اللجنة العليا للاغاثة ستواصل عملها لتسيير كميات كبيرة من المساعدات خلال الأيام المقبلة.
وكانت اللجنة العليا للإغاثة بحثت مساء أمس الأول في اجتماع برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبد العزيز جباري، الاحتياجات الإنسانية لمحافظة تعز التي احتلت المرتبة الأولى في أعداد النازحين بعد أن سجلت 555 ألف نازح من أصل 2.4 مليون نازح في اليمن. وشكل نائب الرئيس رئيس الوزراء، خالد بحاح لجنة حكومية خاصة للإشراف على جهود الإغاثة في تعز، وسرعة تقديم المساعدات الإنسانية، ودعم السلطة المحلية في أدائها مهامها، والعمل على تطبيع الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وتعزيز استجابة العمليات الحكومية لاحتياجات المواطنين والوفاء بها في المحافظة».

اقرأ أيضا

مستوطنون يقتحمون منطقة أثرية في نابلس والاحتلال يهدم منزلاً بالقدس