صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

روسيا تقطع خطوات واسعة على طريق تكنولوجيا المعلومات



موسكو -د ب أ: كان السوفييت يتباهون بان عندهم الاكبر من هذا والاكبر من ذاك· وكانت ثمة نكتة في العهد السوفييتي تقول'' الرقائق الالكترونية الروسية هي الاكبر في العالم''·
بيد انه بعد أقل من عقدين من الزمان من انهيار الاتحاد السوفييتي قطعت روسيا خطوات واسعة على طريق تكنولوجيا المعلومات·
والآن تقوم كبرى شركات تكنولوجيا المعلومات مثل انتل و آي بي ام وهيويلت باكرد بتوظيف الآلاف من مطوري برامج الكمبيوتر الروس·
ويعقب أحد العاملين الالمان في مجال البرمجيات قائلا '' إنهم يعملون بشكل أكثر استقلالا عن أقرانهم في الهند''·
وفي معرض سيبت الذي يقام في الفترة من 15 -21 '' مارس في مدينة هانوفر الالمانية- وهو أكبر معرض تجاري سنوي في العالم لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات- تطرح روسيا وهي البلد '' الشريك'' هذا العام نفسها بوصفها '' الدولة المبتكرة''·
بيد أن إنجازاتها تغلفها القرصنة الروسية في مجال البرمجيات وجرائم الفضاء الالكتروني ورقابة أجهزة المخابرات على اتصالات الانترنت·
ومنذ مدة طويلة والرئيس فلاديمير بوتين لا يألو جهدا في الدعوة إلى تنويع أنشطة الاقتصاد الروسي الذي اعتمد نموه في السنوات الاخيرة وبشكل يكاد يكون كاملا على الزيادات القياسية في أسعار البترول والغاز الطبيعي وغيرهما من المواد الخام·
ويؤكد وزير الاتصال الروسي ليونيد ريمان أن '' تكنولوجيات المعلومات والاتصالات ستكون مورد الثروة الرئيس القادم لروسيا''·
وتدعم الحكومة الروسية إقامة مناطق اقتصادية خاصة لهذه التكنولوجيات· وتكتسب روسيا أهمية كمنتج ومستهلك أيضا لتكنولوجيا المعلومات·
وتقول الجمعية الالمانية لتكنولوجيا المعلومات إن أكثر من عشرة آلاف فرصة عمل ألمانية في هذا القطاع تعتمد على الصادرات لروسيا· فعلى سبيل المثال فان شركة أيه جي لصناعة البرمجيات ومقرها دار مشتاد لديها مئة زبون في روسيا·
ومن ضمن هؤلاء إدارة الكرملين وشركة جازبروم التي تملكها الدولة وشركة الطيران الوطنية ايرفلوت وشركة تصدير الاسلحة روسوبورونواكسبورت وشركة السكك الحديدية·
وينمو سوق المعلومات والاتصالات الروسي بمعدل 20 في المئة سنويا منذ عام ·2000
وتشير التقديرات إلى أن قيمة صادراته من البرمجيات ستبلغ 5ر1 مليار يورو (96 ر1 مليار دولار) عام ·2007
وغالبية المهندسين غير الاميركيين الذين تستخدمهم شركة انتل ومقرها كاليفورنيا وهي اكبر مصنع لرقائق الكمبيوتر موجودون في روسيا·
كما أن موجة هجرة المبرمجين الروس أصحاب الكفاءات العالية والتي صارت فيضانا في التسعينيات من القرن الماضي تراجعت إلى حد كبير ويعود الكثير من هؤلاء إلى الوطن في الوقت الراهن·
وفي مجال امن الكمبيوتر على وجه الخصوص فان الروس لهم باع طويل كأفضل اللاعبين في العالم في هذا المجال·
ومن أبرز الامثلة في هذا المجال شركة كاسبرسكي لاب ومقرها موسكو والتي تشمل منتجاتها برامج لمكافحة الفيروسات وأخرى لمكافحة التجسس على أجهزة الكمبيوتر· لكن أمن الكمبيوتر له جانب مظلم في روسيا أيضا·
فقد بات العالم بأسره يعرف أن روسيا لا تفعل سوى القليل لمكافحة عمليات التلصص والقرصنة بالنسبة للبرامج والدخول على أجهزة الكمبيوتر وعمليات التلاعب التي يقوم بها مواطنوها·
ويقول الخبراء إن قسما كبيرا من رسائل البريد الالكتروني المزيفة منشؤها روسيا·
وبحسب مكتب منظمة الانتربول في موسكو فان محتالين روس عبر الفضاء الالكتروني استولوا على 50 مليون يورو من حسابات في بنوك غربية العام الماضي وحده·
كما خسرت شركات موسيقى غربية أكثر من ذلك بسب شركات موسيقى على الانترنت مقرها روسيا والتي تبيع الموسيقى بأسعار مخفضة وتعتبر نفسها مشروعة وفق قانون حقوق الملكية الروسي·