الاتحاد

عربي ودولي

ألفا لاجئ يعبرون من اليونان إلى مقدونيا.. وألمانيا على موقفها من ملف الهجرة

لاجئون يصطفون  للحصول على وجبة طعام من منظمة إنسانية في اليونان (إي بي أيه)

لاجئون يصطفون للحصول على وجبة طعام من منظمة إنسانية في اليونان (إي بي أيه)

برلين (وكالات)

فقد 8 مهاجرين في بحر إيجة أمس، وقتل 3 آخرون لدى عبورهم نهراً على الحدود اليونانية، في حين تمكن ألفا مهاجر خرجوا من مخيم قرب الحدود الشمالية اليونانية، من إيجاد طريق للالتفاف على سياج حدودي والعبور إلى مقدونيا.
وأكدت الحكومة الألمانية التزام «نهجها» في سياسة الهجرة، رغم الهزيمة التي مني بها حزب المستشارة أنجيلا ميركل في الانتخابات الإقليمية، فيما أعربت إسبانيا عن أملها في تعديل المقترح الذي يجري التفاوض بشأنه بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن أزمة الهجرة، كونه ينتهك القانون الدولي والأوروبي.
وقال نيكوس لانجاديانوس المتحدث باسم خفر السواحل اليوناني، أمس، إن 8 أشخاص فقدوا بعد انقلاب قارب مهاجرين في بحر إيجة. وأعلن للتلفزيون الوطني إنقاذ 5 أشخاص عقب وقوع الحادث في الساعات الأولى من أمس في ظل وجود عواصف قوية.
من جهة أخرى، غرق ثلاثة مهاجرين أفغان أثناء محاولتهم عبور نهر على الحدود اليونانية مع مقدونيا. ونقلت قناة «تي في إم آر تي» عن الشرطة إن رجلين وسيدة كانوا ضمن مجموعة مؤلفة من 26 شخصاً تسللت عبر الحدود التي أغلقتها مقدونيا أمام المهاجرين الأسبوع الماضي، مما تسبب في تكدس المهاجرين على الجانب اليوناني.
وقد وقع الحادث في سوفا ريكا بالقرب من قرية موين على بعد أربعة كيلومترات من مخيم لاجئين في أيدوميني.
وفي السياق ذاته، تمكن ألفا مهاجر من الخروج من مخيم إيدوميني في شمال اليونان بعدما تجاوزوا سياجا حدوديا وعبروا الحدود إلى مقدونيا أمس.
وقالت «رويترز»، إن المهاجرين ساروا على الأقدام بضع ساعات وعبروا نهرا ووجدوا طريقاً لتجاوز السياج الذي أقامته مقدونيا لمنع دخولهم. ووضع جنود من جيش مقدونيا بعض المهاجرين في شاحنات عسكرية، لكن لم يتضح إلى أين تأخذهم.
وقال مصدر من المخابرات في مقدونيا، إن مجموعة من المهاجرين دخلت البلاد. وأضاف أن «الشرطة والجيش على علم بدخولهم وتدخلا».
وفي الشأن نفسه، أكدت الحكومة الألمانية أمس، التزام «نهجها» في سياسة الهجرة. وقال ستيفن سيبرت: «إن الحكومة الفيدرالية تواصل بكل قوتها نهجها في سياستها المتعلقة بالمهاجرين على المستوى الوطني والدولي».وتدفع ميركل باتجاه حلول على المستوى الأوروبي لاستقبال اللاجئين وباتجاه اتفاق مثير للجدل بين تركيا والاتحاد الأوروبي لا يزال قيد المناقشة قبل قمة مرتقبة يومي 17 و18 مارس الجاري.
من جهته، أكد وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل جارثيا - مارجايو أن بلاده تتطلع إلى تعديل المقترح الذي يجري التفاوض بشأنه بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن أزمة الهجرة. وقال في بروكسل على هامش اجتماع وزراء خارجية الاتحاد إن «هذا المقترح يبدو من البداية من وجهة نظر الحكومة، غير مقبول».
وشدد على أن «إسبانيا لن توافق إلا على اتفاق يلتزم وينسجم ويحترم القانون الدولي ويحترم على وجه الخصوص حقوق الأشخاص الذي اضطروا إلى الهروب من بلدانهم»، مشيراً إلى أن قيام الاتحاد الأوروبي «بعمليات طرد جماعية» للمهاجرين سيكون إشكالية كبرى.

اقرأ أيضا

مجهولون يطلقون النار على حافلة سياحية في البتراء الأردنية