صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

اقتصاد أبوظبي تنفذ مسح إنفاق ودخل الأسرة

حسن القمحاوي: تنفذ دائرة التخطيط والاقتصاد لإمارة أبوظبي، بتوجيهات من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، وإشارة إلى قرار المجلس التنفيذي رقم 31/ ب - ج 1/،2004 وبمتابعة من معالي ناصر بن أحمد السويدي رئيس الدائرة، حالياً مسح إنفاق ودخل الأسرة لتوفير قاعدة بيانات متكاملة تهدف إلى التخطيط السليم للبرامج وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية كافة الهادفة إلى تطوير المجتمع·
وقال سعادة بطي أحمد القبيسي الوكيل المساعد لدائرة التخطيط والاقتصاد إن التخطيط الاقتصادي والاجتماعي الحديث الذي تقوم به الدول المتقدمة يعتمد أساساً على بيانات ومعلومات وحقائق دقيقة حول الواقع الفعلي الذي يراد معالجته أو التخطيط له، مشيراً إلى أن جمع تلك المعلومات والبيانات يتم بشكل علمي ومنهجي يستخدم الأساليب الإحصائية والتحليلية لفهم الواقع وحاجاته ومتطلباته، بحيث تبني خططها وبرامجها وسياساتها على أساس إحصائي دقيق وبيانات صحيحة يتم تحليلها واستخلاص نتائجها·
وأضاف: المسح يهدف إلى تجميع الإحصاءات التي تبين أنماط الإنفاق الاستهلاكي والأهمية النسبية لبنوده وتكاليف المعيشة والظروف السكنية ومتوسط دخل الأسرة والفرد ومتوسطات الإنفاق والاستهلاك ومرونات الإنفاق والأوزان الترجيحية التي تستخدم في حساب الأرقام القياسية لأسعار المستهلك، بالإضافة إلى بيانات خصائص الأسر الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية·
وأوضح سعادته أن المسح يستهدف حساب متوسط ودخل إنفاق الفرد والأسرة على بنود الإنفاق من المصادر المختلفة وربطها بالعوامل المؤثرة عليها كالمستوى التعليمي والمهنة والنشاط الاقتصادي وغيرها، وتقدير حجم الطلب الحالي على السلع والخدمات والمساعدة على التنبؤ باحتياجات السكان المستقبلية من السلع والخدمات·
وبين سعادته أن مسح الأسرة يستهدف حساب مرونات الإنفاق على بنود الإنفاق المختلفة وتوفير البيانات اللازمة للحسابات القومية والمتعلقة بالاستهلاك النهائي للقطاع العائلي وقياس متوسطات الأجور، وأثر ذلك على الإنفاق الاستهلاكي، بالإضافة إلى توفير البيانات التي تساعد في قياس مستوى التغذية والعوامل المؤثرة فيه·
ونوه سعادة بطي أحمد القبيسي بأن الإنفاق الاستهلاكي للأسرة يعد من المسوح الإحصائية المهمة كونه أكثر البحوث الإحصائية صعوبة من حيث الفكر والإعداد والمعالجة الآلية للبيانات، ويحتاج إلى جهد كبير متواصل لفترة قد تصل إلى أكثر من عامين تشمل التحضير والإعداد والتنفيذ واستخراج النتائج الصادرة عنه ونشرها، فضلاً عن كونه من البحوث المكلفة مالياً وتعتبر البيانات التي يوفرها من أهم البيانات الإحصائية اللازمة·
وأفاد سعادته بأن المرحلة التحضيرية للمسح مدتها خمسة أشهر بدأت في نوفمبر الماضي وتنتهي في نهاية مارس الجاري، حيث تم خلالها إنجاز إعداد استمارة المسح الرئيسة وكتاب التدريب وإعداد أدلة الرموز وقواعد المراجعة الميدانية والمكتبية وقواعد المطابقة وجداول النشر ومناقشتها مع المختصين بالحاسب الآلي، وإعداد برامج استخدام الجهاز الكفي PDA وبرامج نقل البيانات والمراجعة والتدقيق واستخراج النتائج النهائية، بالإضافة إلى اختيار المشتغلين والباحثات وتدريبهم نظرياً وعملياً على أساليب جمع البيانات من الأسر·
وأضاف أن المرحلة التحضيرية تنتهي بالتعرف إلى أسر العينة وإعداد خرائط مناطق العمل المختلفة، وتقسيم تلك المناطق بين المشتغلين وإعداد برنامج إعلامي للتعريف بالمسح وحث الأسر على التعاون مع الباحثات وتجهيز مطبوعات وأدوات ومتطلبات البحث وتوزيعها على مناطق العمل المختلفة، إلى جانب إجراء تجربة قبلية لاختبار استمارة المسح وملاءمتها لجمع البيانات والتعرف إلى المشكلات الميدانية التي تواجه الباحثات والعمل على تلافيها وتقدير الوقت اللازم للمقابلة بشكل أدق واختيار وتجهيز مقار العمل·
وكشف سعادة بطي أحمد القبيسي عن أن مرحلة العمل الميداني الثانية تستغرق عاماً كاملاً يبدأ أول أبريل المقبل وينتهي في 31 مارس من العام المقبل، مشيراً إلى أن هذه المرحلة ستتضمن جمع البيانات التفصيلية عن خصائص الأسر ودخلها السنوي ومصروفاتها اليومية لمدة سنه كاملة باستخدام الجهاز الكفي ADP، حيث سيتم جمع بيانات من أسر العينة في كل شهور السنة حسب دورية جمع البيانات المتبعة في البحث مع مراعاة ترميز الجنسية والتعليم والمهنة والنشاط حسب التعليمات ومراجعة بيانات المصروفات اليومية والشهرية للأسر المبحوثة وكذلك بيانات الدخل السنوي·
وأضاف أن هذه المرحلة ستشمل أيضاً نقل البيانات من الجهاز الكفي إلى الحاسب الآلي وتصحيح الأخطاء وإعداد النتائج النهائية لكل شهر ولكل دورة من دورات المسح·
وحول المرحلة الثالثة والأخيرة للمسح قال سعادة بطي أحمد القبيسي إنها تشمل تجهيز البيانات آلياً واستخراج النتائج النهائية للمسح، موضحاً أنها تستغرق ثلاثة أشهر تبدأ أول أبريل من العام المقبل وتنتهي في 30 يونيو من العام نفسه، وتجرى خلالها مراجعة بيانات الدخل والإنفاق للشهر الأخير من المسح وتفريغها بالاستمارة الرئيسة وترميزها وإدخال البيانات في الحاسب الآلي ومراجعة قوائمه واستخراج النتائج النهائية للشهر الأخير والدورة الأخيرة، ثم استخراج النتائج النهائية للمسح على مستوى سنة المسح ومراجعة النتائج النهائية وتقييمها واختبارها من قبل خبراء مختصين في هذا المجال سواء من الـ''اسكوا'' أو من غيرها وإعداد التقرير النهائي ورفعه للجهات المختصة·


5040 أسرة حجم العينة

أوضح سعادة بطي أحمد القبيسي أنه سيتم إجراء مسح إنفاق ودخل الأسرة بأسلوب العينة، مشيراً إلى أن الدائرة استعانت بخبير متخصص في العينات بالتعاون مع البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والـ''اسكوا'' لسحب عينة رئيسة للمسوح الاجتماعية والديموغرافية وعينات عدد من المسوح المتخصصة من إطار الأسر الذي وفره التعداد العام للسكان للعام ·2005
وأضاف أنه تم سحب حجم عينة المسح التي بلغت 5040 أسرة منهـا 1741 أسرة مواطنة و2399 أسرة غير مواطنة و900 أسرة جماعية، بحيث تغطي جميع مناطق إمارة أبوظبي وهي مدينة أبوظبي وريف أبوظبي وريف العين والمنطقة الغربية والجزر·

اليوم·· بدء البرنامج التدريبي للمراقبين والمراجعين

تبدأ اليوم، ولمدة أسبوعين، دائرة التخطيط والاقتصاد بإمارة أبوظبي فعاليات البرنامج التدريبي لمسح إنفاق ودخل الأسرة في منطقتي أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، ويشارك في البرنامج 45 من المراقبين العامين والمراقبين والمراجعين·
ويتضمن البرنامج عدداً من المحاضرات التدريبية حول واجبات المشتغلين بالمسح وآلية العمل الميداني والتعليمات والتعاريف المستخدمة وكيفية التسجيل بدفتر المصروفات وشرح استمارة المسح، إضافة إلى آلية المراجعة الفنية والتطبيقات العملية وتقارير ونماذج المتابعة والأدلة المستخدمة وتوزيع مستلزمات المسح على العاملين فيه· وتشهد منطقة أبوظبي 9 محاضرات تعقد في الفترة المسائية لمدة 3 أيام تنتهي الثلاثاء المقبل، على أن تعقبها 6 محاضرات في منطقة العين خلال يومي الأربعاء والخميس المقبلين ثم المنطقة الغربية في الأسبوع المقبل·