الاتحاد

عربي ودولي

استشهاد 3 فلسطينيين في الخليل

فلسطينيون يشيعون أحد الشهداء الثلاثة في بلدة بني نعيم قرب الخليل أمس (إي بي آيه)

فلسطينيون يشيعون أحد الشهداء الثلاثة في بلدة بني نعيم قرب الخليل أمس (إي بي آيه)

عبدالرحيم حسين (رام الله، وكالات)

استشهد ثلاثة فلسطينيين برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس،على خلفية اتهامهم بتنفيذ عمليتي إطلاق نار ودهس قرب مستوطنة «كريات أربع» في الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة. وأصيب أربعة جنود بشظايا الرصاص أثناء إطلاق النار في العملية الأولى، في حين أصيب الرابع، وهو ضابط، بجروح بسيطة جراء إقدام فلسطيني على تنفيذ عملية دهس، كما ذكرت المصادر الإسرائيلية.
وقال شهود عيان: إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص على شابين كانا داخل سيارة أطلقا منها الرصاص باتجاه مستوطنين. وبعد مضي 10 دقائق صودف أن حاول فلسطيني آخر «دهس» جنود بمركبته فأطلق جنود الاحتلال النار عليه فأردوه قتيلًا. ومنعت قوات الاحتلال طواقم إسعاف الهلال الأحمر الفلسطيني، والتي وصلت إلى المكان من تقديم الإسعافات.
من جانبها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الشبان الثلاثة هم قاسم فريد أبو عودة (30 عاماً) من مدينة الخليل، ويوسف مصطفى طرايرة (18 عاماً) من بلدة بني نعيم، وأمير فؤاد الجنيدي (22 عاماً) من مدينة الخليل.
وذكر الجيش إصابة جندي في الهجوم المسلح فيما أصيب جنديان آخران بجروح طفيفة في عملية صدم الآلية العسكرية. وقالت متحدثة باسم الجيش: إن الفلسطينيين اللذين نفذا الهجوم الأول أطلقا النار بوساطة مسدس ورشاش.
على صعيد متصل، شددت قوات الأمن الإسرائيلية حملة البحث عن أشخاص داخل الضفة الغربية المحتلة يزودون الفلسطينيين بالأسلحة النارية، وتقول إسرائيل إنهم وراء تصاعد الهجمات التي تستخدم فيها هذه الأسلحة في القدس.
وصرح المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفلد لوكالة فرانس برس، بعد أن أعلن جهاز الشين بيت للأمن الداخلي العثور على مخزن أسلحة في الضفة الغربية «هناك زيادة في العمليات لمحاولة معرفة مكان صنع» هذه الأسلحة.
وأضاف «تجري عمليات مشتركة وتنسيق لمنع دخول مثل هذه الأسلحة. وهي بالتأكيد تأتي من الضفة الغربية».
وجاء في بيان للشين بيت أنه خلال عملية مشتركة مع الجيش الجمعة، عثر الجهاز على 15 سلاحاً مصنعة محلياً في قرية يعبد القريبة من مدينة جنين شمال الضفة الغربية.
وأضاف أن في الأول من مارس صادرت القوات الإسرائيلية في مدينة نابلس العديد من الأسلحة والمخارط المستخدمة لصنع أسلحة.
وقال روزنفلد: «خلال الأسابيع الماضية شاهدنا أسلحة رشاشة لم نشاهدها من قبل، وهذا أمر نتعامل معه حالياً».
إلى ذلك، وزعت بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة، أمس، أوامر هدم إدارية لبنايتين في قرية العيسوية بحجة البناء من دون ترخيص.
وأوضح محمد أبو الحمص عضو لجنة المتابعة في قرية العيسوية، أن طواقم البلدية مع قوات الاحتلال اقتحمت أحياء العيسوية، وقامت بتصوير شوارعها والتجول بين منازلها، وسلمت قراري هدم إداريين لصاحبي منزلين بحجة البناء من دون ترخيص.

اقرأ أيضا