الاتحاد

الاقتصادي

خبراء: مرونة الطرح العام تساعد الشركات على اجتذاب السيولة المناسبة

تزايد حجم الاستثمارات الخاصة في الشرق الأوسط

تزايد حجم الاستثمارات الخاصة في الشرق الأوسط

قال خبراء ماليون إن قطاع الاستثمارات في الملكية الخاصة مرشح لنمو كبير على المستوى الإقليمي خلال السنوات القليلة المقبلة في ظل توفر العديد من المقومات الايجابية خاصة النمو الاقتصادي الكبير، والقبول المتزايد من جانب الشركات الخاصة بما في ذلك العائلية بطرح حصص أمام شركاء من خلال إصدارات خاصة عادة ما تمثل مرحلة انتقالية قبل التحول إلى شركات مساهمة عامة، إلى جانب توفر معدلات عالية من السيولة
وقدر الخبراء خلال مؤتمر الاستثمارات الخاصة في دبي أمس حجم استثمارات هذا القطاع بما يزيد على 50 مليار دولار، غير أنهم أشاروا إلى تحديات رئيسية يواجهها القطاع في الوقت ذاته تتمثل في ضرورة تطوير التشريعات، إلى جانب توفر الكوادر البشرية المناسبة، وكذلك المخاطر الجيوسياسية الإقليمية وقال إياد الدوجي الرئيس التنفيذي لشركة شعاع كابيتال إن قطاع الاستثمارات الخاصة يعد أحد أكثر القطاعات المالية جاذبية ونمواً لأنه يلبي تطلعات الشركات الخاصة الراغبة في الحصول على سيولة من أجل النمو والتوسع، غير أن حجم القطاع يظل محدوداً قياساً إلى حجمه في الأسواق العالمية الناشئة مثل الهند والصين، حيث يصل كنسبة من الناتج المحلي الإجمالي إلى 0,2% في مقابل 0,4% في الأسواق العالمية الناشئة
وقال الدوجي إن أسواق المنطقة تمر بمرحلة تطور كبيرة، كما أن هناك أعدادا متزايدة من الشركات الخاصة بدأت تقبل بصورة أكبر طرح حصص أمام شركاء استراتيجيين، خاصة وأن تلك الخطوة تعد مرحلة انتقالية قبل التحول إلى شركات مساهمة عامة وأعرب الدوجي عن اعتقاده أن تراجع أسعار النفط لن يحد من النمو في المنطقة، موضحاً أن الموازنات الخليجية تعد على أساس متوسط سعر للبرميل يقل كثيراً عن المستويات السعرية الحالية، وبالتالي فإذا تراجعت أسعار النفط لن يتراجع النمو، وإنما ستتراجع الفوائض بعض الشيء·
وأشار إلى أن دول المنطقة لديها برامج إنفاق استثماري هائلة على مشروعات تطوير الطاقة الإنتاجية في قطاع النفط والغاز، وتحلية المياه وتطوير البنية الأساسية
وكشف الدوجي عن اعتزام شعاع طرح صندوقين استثماريين في قطاع الفنادق والضيافة خلال الشهر الحالي يصل رأسمال أولهما إلى 500 مليون دولار، وهو مخصص للاستثمار في إقامة فنادق من فئة الخمس نجوم والفنادق الاقتصادية في السعودية، بينما يصل رأسمال الثاني إلى 200 مليون دولار، وهو يعتمد الأسس التقليدية وسيركز على الاستثمار في بقية أسواق الخليج
ونفى الدوجي أن يؤدي ترقب العديد من الشركات لتعديلات قانون الشركات والخاصة بنسب الطرح العامة إلى تأجيل وتجميد العديد من الإصدارات الأولية لحين صدور القانون واتضاح الرؤية، مشيراً إلى أن هناك تفاوتا في الاحتياجات التمويلية من شركة لأخرى، فهناك شركات تحتاج لما يعادل 55% من رأسمالها، وأخرى يمثل هذا المستوى عبئاً إضافياً وسيولة زائدة بالنسبة لها، وقال انه يتعين أن تتسم القوانين بالمرونة اللازمة بما يمكن الشركات من تحديد نسبة الطرح العام وفقا لاحتياجاتها التمويلية· وتجدر الإشارة إلى أن شركة القدرة القابضة أعلنت قبل يومين تأجيل اكتتابها العام لحين صدور قانون الشركات، حيث كانت تعتزم طرح 55% من رأس المال وفقاً للقانون الحالي
وقال الدوجي إن شعاع كابيتال قامت من خلال شعاع بارتنرز التابعة لها بعقد 5 صفقات استثمار خاصة مع كل من داماس، وبتروفاك'' باعت حصتها لاحقاً بعائد فاق 75%''، وروتانا للفنادق، والعربية للطيران ''قبل تحولها إلى مساهمة عامة'' ودريك اند سكل، مشيراً إلى أن صندوق الاستثمارات الخاصة التابعة للشركة استثمر 140 مليون دولار من رأسماله البالغ 200 مليون دولار بخلاف التمويلات الإضافية من القروض
ومن جهته قال كريم الصلح الرئيس التنفيذي لشركة جلف كابيتال إن قطاع الاستثمارات الخاصة يسجل نمواً كبيراً خاصة مع إدراك الشركات العائلية فوائد الاستثمارات الخاصة في تطوير وتنمية الأعمال، رغم وجود التزامات أيضاً ومسؤوليات من جراء هذا التحول من قبيل الالتزام بتقديم بيانات مالية منتظمة واعتماد أساليب تضمن الشفافية والفعالية في الأداء وقال الصلح: ''هناك 128 محفظة استثمارات خاصة في الشرق الأوسط، كلها تركز على الاستثمارات في شركات خاصة وعائلية، وبالتالي فإن هذا القطاع مرشح لنمو كبير خلال المرحلة المقبلة''
وقد أنجزت جلف كابيتال التي يصل رأسمالها إلى 1,25 مليار درهم 6 صفقات خلال عام ونصف، تشمل الاستحواذ على حصص في كل من ''متيتو'' و''ديبا'' و''آي تو'' و''جلف مارين'' و''ام آي سي''، كما تستعد لإنجاز صفقة في المجال التعليمي حيث تركز الشركة على قطاعات مرشحة لنمو كبير في المرحلة المقبلة خاصة التعليم والصحة، ومن المنتظر أن تصل قيمة صفقاتها العام الحالي إلى مليار درهم، وهو نفس مستوى صفقات العام 2007
وقال عارف نقفي الرئيس التنفيذي لشركة ''أبراج كابيتال'' إن إجمالي قيمة الفرص الاستثمارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يصل إلى 676 مليار دولار، مشيراً إلى وجود 58 شركة استثمارات خاصة يصل إجمالي رؤوس أموالها إلى 21 مليار دولار
وحسب نقفي تتوزع الفرص الاستثمارية بواقع 200 مليار دولار لقطاع الطاقة و188 ملياراً للمواصلات والمرافق و87 ملياراً للنفط و134 ملياراً لمشروعات المياه والتحلية، و49 ملياراً للصحة، و18 ملياراً للتعليم وقال نقفي إن قطاع الاستثمارات الخاصة مرشح للاستفادة من معدلات النمو العالية في المنطقة حيث تسجل المنطقة معدل نمو سكاني يصل إلى 2,1% سنوياً مقابل 0,9% في الولايات المتحدة، وينمو الناتج المحلي الإجمالي فيها بنسبة 5,1% مقابل 2,9% في الولايات المتحدة، وكلها عوامل تحفز نمو قطاع الاستثمارات الخاصة غير أنه أشار إلى تحديات تواجه القطاع في الوقت ذاته تتمثل في الحاجة إلى تطوير التشريعات، وتوفير الكوادر البشرية المناسبة، وإلى جانب المخاوف المتعلقة بالتطورات الجيوسياسية
وكشف سمير الأنصاري الرئيس التنفيذي لشركة دبي انترناشيونال كابيتال عن وجود مفاوضات مستمرة لشراء نادي ليفربول الإنجليزي، وقال إن هناك فرصا هائلة أمام رؤوس الأموال الإقليمية للاستثمار في أسواق مالية مختلفة، علماً بأن دبي انترناشيونال كابيتال تدير أصولاً بقيمة تزيد على 13 مليار دولار بواقع 20% في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا و80% في أوروبا، ويقول الأنصاري إن شركته ستركز في المرحلة المقبلة بصورة أكبر على أسواق آسيا والشرق الأوسط·

اقرأ أيضا

أنظمة جديدة لسلامة محركات الحافلات العام الحالي