الرياضي

الاتحاد

«أر سي 44» تبدأ أولى رحلاتها من دبي اليوم

الإثارة تعود إلي الميناء السياحي في انطلاقة جائزة آل مكتوم

الإثارة تعود إلي الميناء السياحي في انطلاقة جائزة آل مكتوم

تنطلق اليوم فعاليات الجولة الأولى لجائزة آل مكتوم للشراعية الحديثة (أر سي 44) التي تجمع النخبة من الفرق العالمية في صراع مثير لانتزاع أول الألقاب في الطريق إلى اللقب الكبير.
وتبدأ المنافسات من خلال سباق "ماتش ريس" أو المواجهات الثنائية بين الزوارق المشاركة، حيث ستحدد اللجنة المنظمة للحدث طريقة المنافسة من خلال توزيع الفرق إلى مجموعتين أو المشاركة بنظام المجموعة الواحدة، وتستمر المنافسة لمدة يومين، بعدها تنطلق المنافسة الحقيقية خلال السباقات الطويلة التي تستمر حتى موعد الختام السبت المقبل. ومن المقرر أن تشهد أروقة البطولة أيضاً انعقاد المؤتمر الصحفي الخاص بإعلان انطلاق فعاليات بطولة العالم، بحضور سعيد حارب رئيس اتحاد الرياضات البحرية رئيس جمعية المحترفين الدولية للزوارق السريعة (دبليو بي بي ايه) وابرز البحارة العالميين المشاركين في الحدث. ولا تعتبر البطولة التي تبدأ اليوم غريبة على أهل الإمارات، حيث نظم النادي البطولة نوفمبر الماضي من خلال إقامة منافسات كأس دبي الذهبية 2009. كما أن البطولة عرفت مشاركة فريق "بحر دبي" الذي لفت الأنظار إليه طوال المشاركات الماضية رغم قلة الخبرة، حيث ارتفعت أسهم الفريق كثيراً ليكون احد فرسان الرهان في بطولة عام 2010 التي سوف تفتتح اليوم من دبي.
ورحب سعيد حارب رئيس اتحاد الرياضات البحرية رئيس اللجنة المنظمة لفعاليات الجائزة بجميع الفرق المشاركة في البطولة، متمنياً لها نجاح المهمة في الجولة الاولى وتقديم العروض المناسبة التي تبين رقي هذه الرياضة.
وأضاف: "النادي ومن خلال عمله الدؤوب استطاع ان يؤسس لبنات جيدة للنهوض بهذه الرياضة باعتبار ان دولتنا الحبيبة رائدة في هذا المجال سواءً بتنظيم فعاليات هذه الفئة أو من خلال إشهار فريق يحمل اسم إمارة دبي للترويج للإمارة وهو فريق بحر دبي أو تأسيس مدرسة لتعليم أبنائنا فنون الإبحار الشراعي والتي تعمل من أكثر من 10 سنوات وقدمت الكثير من الأسماء لمنتخباتنا الوطنية".
أقوى الفرق العالمية
وتشارك في البطولة اقوى الفرق العالمية، مما يجعل عشاق هذا النوع من السباقات على موعد مع الإثارة، حيث ستنافس في الحدث كل من فريق (نو وي باك) الذي يقوده بيتر هيرما ورأي ديفيز والفريق السويدي (ارتيميس) بقيادة تيري هتشينسون وتوربيورن تورنكافيست والفريق الروسي (كاتيوشا) بقيادة بوول كايارد والفريق النمساوي (النمسا) بقيادة رينيه مانجولد وكريستيان بيندر والفريق الاسباني (جزر بورتو كارلو) بقيادة خوان كاليرو وخوسيه ماريا والفريق السلوفيني (سيريف) بقيادة رود ديفيز، وايجور لاه والفريق البولندي (اورجنيكا) بقيادة كارول جابلويسكي، وماسيج ناور يسكي والفريق الأميركي (بي ام دبليو أوراكل) بقيادة لاري السون وراسيل كوتس، فضلاً عن مشاركة فريق (اكوا تيم) الذي يتخذ من الإمارات مقراً له ويقوده كاميرون ابليتون وكريس بيك، إلى جانب فريق "بحر دبي" الذي يقوده ماركوس فيزر ورايموندو تونيللي.
برنامج 2010
يتضمن برنامج جولات بطولة العالم للشراعية الحديثة أربع جولات معلنة حتى الآن في انتظار تأكيد إقامة جولتين أخريين وستكون الانطلاقة، ثم تنتقل البطولة الى أوروبا لتبحر في النمسا وبحيراتها الساحرة من تراونسيه التي تستضيف الجولة الثانية خلال الفترة من 29 أبريل والى الرابع من شهر مايو، فيما تقام الجولة الثالثة في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن خلال الفترة من 8 الى 13 يونيو المقبل، وفي أكتوبر تنتقل البطولة الى جزر بورتو كارلو في اسبانيا التي تستضيف الجولة الرابعة خلال الفترة من 12 إلى 17 أكتوبر المقبل.


(بحر دبي) يطمح لمشوار ناجح 2010

يطمح فريق “بحر دبي” إلى تحقيق النجاحات من خلال مشاركته في بطولة العالم للشراعية الحديثة (أر سي 44)، ويحظى الفريق بدعم وتشجيع من سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون وإشراف من نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ورعاية طيران الإمارات، ايدوكس للساعات ومارين بوول للتجهيزات الرياضية.
وكان الفريق قد شارك في منافسات بطولة 2009 في جميع الجولات واستطاع ان يلفت الأنظار بقوة إليه كسفير للرياضة الإماراتية، خاصة في الجولات الأوروبية التي جرت في النمسا وايطاليا وسلوفينيا.
وقال سيد احمد بن صالح مدير الفريق: “التحضيرات التزمت خط الجدية منذ وقت مبكر وذلك من اجل إيصال الفريق إلى أفضل جهوزية ممكنة قبل خوض غمار المنافسات الرياضية هذا الموسم. وأكد أن الفريق يلقى كل الدعم والمساندة من إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية التي وفرت كل الظروف الممكنة للتحضير المثالي من خلال المعسكرات التدريبية فضلاً عن التحضيرات المشتركة التي جمعت الفريق مع (نو وي باك) طوال أسبوع كامل.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي