صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

جرحى في هجوم على كنيسة في إندونيسيا

تمكنت الشرطة، اليوم الأحد، من السيطرة على رجل مسلح بسيف هاجم كنيسة في جزيرة جاوا الإندونيسية خلال القداس، وأصاب أربعة أشخاص بجروح، أحدهم كاهن.
وكان نحو مائة شخص موجودين في كنيسة مدينة سليمان، بإقليم يوغياكرتا، عندما وصل المعتدي حاملاً سيفه الذي يبلغ طوله متراً.

وقال يوليانتو المتحدث باسم شرطة يوغياكرتا إن «أربعة أشخاص أصيبوا بجروح، لكننا لا نعرف دوافع المعتدي».

وروى الشاهد اندي كايهو أن رجلاً مصاباً في رأسه لجأ إلى الكنيسة، يلاحقه الرجل الذي يحمل السيف.

وأضاف «أصيب الجميع بالذعر وبدأوا يصرخون، وقد بذلت جهدي لإنقاذ زوجتي وأولادي».

وسارع المصلون إلى مغادرة الكنيسة عبر مخرج آخر، يلاحقهم المعتدي الذي أتلف أيضاً مقتنيات للكنيسة.

ووصلت الشرطة بعد فترة وجيزة.

وقال اندي كايهو «بعد إطلاق نار تحذيري، انقض المهاجم على شرطي أطلق النار على بطنه. لكن المعتدي تمكن من إصابة الشرطي بجروح قبل السيطرة عليه».

وإندونيسيا هي أكبر بلد مسلم في العالم. وتضم أيضاً أقليات مسيحية وهندوسية وبوذية.

وقد حكم على متطرف في سبتمبر بالسجن مدى الحياة في إندونيسيا، بسبب هجوم دام استخدم فيه قنبلة مولوتوف في 2016 على كنيسة مع آخرين ينتمون إلى مجموعة تدعم «داعش».