الاتحاد

عربي ودولي

11 قتيلاً بانفجار لغم شمال غرب أفغانستان

جانب من لقاء أوباما وراسموسن في البيت الأبيض أمس الأول

جانب من لقاء أوباما وراسموسن في البيت الأبيض أمس الأول

قتل تسعة مدنيين من أفراد عائلة واحدة وشرطيان بانفجار لغم يدوي الصنع زرع على جانب طريق في ولاية بادجيس شمال غرب أفغانستان. وفيما بحث الرئيس الأميركي باراك أوباما مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوج راسموسن الانسحاب المرتقب من أفغانستان، أكدت الدنمارك التزامها بسحب قواتها من أفغانستان وتسليم المسؤولية الأمنية إلى كابول عام 2014.
وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية أمس إن قنبلة على الطريق استهدفت الشرطة في منطقة ريفية بشمال غرب أفغانستان، أسفرت عن مقتل تسعة أفراد على الأقل من أسرة أفغانية وشرطيين قبيل فجر أمس. وأضاف في بيان إن امرأتين وستة أطفال بين قتلى تلك الأسرة كانوا يركبون سيارات للشرطة عندما انفجرت القنبلة في إقليم بادجيس وأصيب عدة أشخاص.
ويأتي الهجوم في الوقت الذي يحتفل به العالم الإسلامي بعيد الأضحى. وقال صديق صديقي المتحدث باسم الوزارة “هذه أيضا جريمة أخرى وعمل وحشي ترتكبه طالبان في حق المدنيين في هذا اليوم الخاص من احتفالنا، لن يتوقفوا أبدا عن قتل المدنيين”.
وفي شأن متصل أجرى أوباما وراسموسن محادثات في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض بواشنطن خلال لقاء مقتضب فتح أمام المصورين ولكنه مغلق على الصحافة المكتوبة. وقال البيت الأبيض إن المسؤولين تطرقا إلى قمة الأطلسي التي تعقد في مايو المقبل في ولاية شيكاجو وضرورة توسيع الحلف ليشمل أعضاء جددا.
وأوضح بيان صادر عن البيت الأبيض “إضافة إلى ذلك بحث أوباما وراسموسن في التقدم الذي أحرزته القوة التابعة للأطلسي في أفغانستان (إيساف)”.
وأضاف أن أوباما وراسموسن ناقشا أيضا “كيف يمكن لقمة شيكاجو أن تفتح المجال للمرحلة الانتقالية في أفغانستان في ضوء أهداف قمة لشبونة وخطاب الرئيس حول أفغانستان الذي ألقاه في 22 يونيو”.
وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” أول من نشر الخميس أن مسؤولين أميركيين كبارا بحثوا في مراجعة العمليات بأفغانستان، وإن هناك إمكانية للموافقة عليها خلال قمة شيكاجو في مايو.
من جهته أكد رئيس الوزراء الدنماركي هيلي ثورنينج شميدت أمس أن بلاده ما زالت ملتزمة بموعد سحب قواتها من أفغانستان وتسليم المسؤولية الأمنية إلى كابول عام 2014.
وأشار شميدت إلى وجود تأييد برلماني موسع للجدول الزمني الحالي لسحب القوات، مضيفا في تصريحات خلال مؤتمر صحفي أن هذا الجدول الزمني “سيفرض ضغوطا على الأفغان كي يتولوا مسؤولية أمنهم الخاص”.

اقرأ أيضا

مقتل 15 جندياً بهجوم لـ"بوكو حرام" في نجيريا