الرياضي

الاتحاد

فيدرر ينسحب لـ «أسباب صحية» والبديل طومي «السابع عشر»

فيدرر يتحدث خلال مؤتمر صحفي حاشد أمس في منطقة الجميرا والذي أعلن من خلاله انسحابه عن المشاركة في بطولة دبي

فيدرر يتحدث خلال مؤتمر صحفي حاشد أمس في منطقة الجميرا والذي أعلن من خلاله انسحابه عن المشاركة في بطولة دبي

أكد نجم التنس السويسري روجيه فيدرر المصنف الأول على العالم انسحابه من منافسات بطولة دبي الدولية للتنس التي تنطلق اليوم في نسختها الثامنة عشرة، وتشارك في البطولة نخبة من أبرز نجوم التنس المحترفين بينهم المصنفون الستة الأوائل على العالم.
وعزا فيدرر انسحابه إلى أسباب صحية لم يستطع التعافي منها، وأوضح المصنف الأول الذي يحتل قمة التصنيف منذ 268 أسبوعاً والحاصل على 16 بطولة جراند سلام انه كان يمارس بعض التدريبات حتى الثلاثاء الماضي، ولكنه لم يتمكن من النهوض من فراشه في اليوم التالي، وخضع لفحوصات طبية مكثفة أثبتت انه يعاني من مشاكل طارئة في الرئة تمنعه من التنفس بصورة طبيعية، وهو الأمر الذي يحول بينه وبين خوض أية أنشطة رياضية لمدة لن تقل عن أسبوعين بناء على نصائح طبية.
وبناء على ذلك قررت اللجنة المنظمة للبطولة الدفع باللاعب الإسباني تومي روبريدو بدلاً من فيدرر إيذاناً باستمرار منافسات البطولة بناء على هذا التعديل الجديد.
وخلال المؤتمر الصحفي الذي أقيم أمس بفندق برج العرب بدبي، والذي شهد حضورا مكثفا من وسائل الاعلام المحلية والعالمية، قال فيدرر: "إنها المرة الأولى التي يدهمني فيها مثل هذا الفيروس، كنت أتمنى المشاركة في هذه البطولة التي أحتفظ لها بمكانة خاصة في قلبي، فقد حصلت على لقبها 4 مرات، كما ان دبي مدينة محببة إلى نفسي وأحرص على التواجد بها من آن لآخر سواء كانت هناك بطولات أم لا، وأتمنى أن يتقبل الجميع اعتذاري الذي جاء لأسباب طارئة".
كما أشار فيدرر إلى انه يشعر بالفخر لترشحه للظفر بلقب أفضل رياضي في العالم لعام 2009، وهو اللقب الذي حصده في 4 مناسبات سابقة، مشيراً إلى انه سعيد بالتواجد في إطار تنافسي واحد مع ليونيل ميسي نجم البارسا، والعداء الجامايكي أوسيان بولت، والعداء الأثيوبي بيكيلي، كما أكد ان ارتباطه بجدول بطولات التنس يمنعه من الذهاب إلى جنوب أفريقيا لمساندة منتخب سويسرا لكرة القدم في كأس العالم القادمة.
وكان فيدرر سيلتقي الفرنسي جوليان بينيتو في الدور الاول من الدورة التي توج بطلا لها اعوام 2003 و2004 و2005 و.2007 واستنادا الى موقع رابطة اللاعبين المحترفين على شبكة الانترنت فان فيدرر سيعود الى المنافسات في دورة انديان ويلز الاميركية، اولى الدورات الكبرى (1000 نقطة)، في مارس المقبل. ولم يشارك السويسري في اي دورة منذ فوزه على البريطاني اندي موراي في نهائي بطولة استراليا المفتوحة في ملبورن اواخر الشهر الماضي.
وانضم فيدرر بالتالي الى قائمة المصنفين الغائبين عن دورة دبي وهم الاسباني رافايل نادال والارجنتيني خوان مارتن دل بوترو والاميركي اندي روديك بطل 2008 والسويدي روبن سودرلينج.
ويلتقي بديل فيدرر الاسباني طومي روبريدو السابع عشر عالميا مع الفرنسي بينيتو في الدور الاول، وادخلت رابطة اللاعبين المحترفين اسم التشيكي يان هينريخ الى القرعة الرئيسية كأفضل خاسر في التصفيات المؤهلة اليها.
أبرز المصنفين الآخرين في هذه الدورة هم الصربي نوفاك ديوكوفيتش الثاني وبطل 2009 والبريطاني اندي موراي الثالث، والروسي نيكولاي دافيدنكو الرابع. ويبدأ ديوكوفيتش حملة الدفاع عن لقبه بلقاء الاسباني جييرمو جارسيا لوبيز قبل ان يتلقي في حال فوزه الالماني راينر شوتلر او الصربي فيكتور ترويسكي، وربما الفرنسي جو ويلفريد تسونجا الخامس والمشارك ببطاقة دعوة في ربع النهائي، ودافيدنكو في نصف النهائي.
وسيحصل الفائز باللقب على مبلغ 383 الف دولار مع 500 نقطة تضاف الى رصيده في التصنيف العالمي، مقابل 180 الفا و300 نقطة للوصيف.


فينوس وليامز بعد التتويج بلقب دبي:
اكتسبت خبرة «إدارة الألم» وتعلمت كيف أتجاوز متاعبي وألعب

ممدوح البرعي (دبي) - أعربت النجمة الأميركية فينوس وليامز المصنفة الخامسة على العالم في أعقاب فوزها أمس الأول باللقب الثاني على التوالي لبطولة دبي الدولية المفتوحة لتنس السيدات في نسختها العاشرة، عن سعادتها البالغة بهذا الإنجاز الذي انتزعت به أول ألقابها هذا العام، مؤكدة أنها استمتعت بكل لحظة في دبي، سواء على مستوى اللعب والمباريات، أو في الحياة العامة بعيداً عن أجواء البطولة. وأكدت أنها أحبت التسوق واشترت لوالدتها هدية من أسواق دبي قبل أن تحصل هي على الهدية الكبرى وتنتزع اللقب.
وأضافت: “حققت العديد من النجاحات على هذا الملعب نفسه خلال آخر عامين واستمتعت كذلك بالذهاب إلى “السوك”- هكذا قالتها فينوس بالعربية المكسورة- واشتريت الكثير من الأشياء وكانت كل الأمور مرضية بالنسبة لي على مستوى الحياة والرياضة”.
وعن إنجازات العام الحالي، قالت فينوس إنها مرضية جداً سواء على صعيد ما تحقق في دبي أو قبلها، وقد كنت العام الماضي قريبة جداً من تحقيق لقبين كبيرين، لكن مجرد الاقتراب من تحقيق لقب لا يعد مجداً.
لا أفكر كالرجال
وعن فوزها في دبي على 5 لاعبات صغيرات تتراوح أعمارهن بين 19 و22 عاماً، قالت فينوس: “بالنسبة لنا كسيدات، لا نفكر بهذا المنطق، فهو منطق الرجال الذي ينحاز إلى التفكير العلمي وينظر كثيراً للأرقام والإحصاءات، وأنا لا أفكر بهذه الطريقة ولكنني فقط أفكر في الفوز وكيف أتدارك أخطائي أثناء المباريات”.
وعن المباراة النهائية، قالت: “لقد كانت مباراة تنافسية كبيرة وصعبة للغاية، وتوقعت أن تكون على هذا النحو، وأن تظهر فيكتوريا آزارينكا الطرف الثاني في اللقاء بهذا المستوى الكبير، وعندما دانت لي السيطرة في المجموعة الثانية توقعت ألا تستسلم. لعبت مباراة كبيرة، وهو ما يزيد من سعادتي باللقب”.
فيكتوريا أقوى
تحدثت عروسة دبي 2010 عن الخصائص التي ميزتها في المباراة عندما قالت: “بالتأكيد، كنت أمتلك رصيداً أكبر من الخبرة، كما منحني الإرسال ميزة إضافية، وكنت قادرة على إعادة الكرات بصورة جيدة، لكن آزارينكا أكثر مني قوة وقد بذلت ما تستطيع خلال المباراة، لكن وقعت منها بعض الأخطاء البسيطة التي أحدثت الفارق”.
وعن مستواها اللياقي، قالت والألم والإصابة قالت: “الآن أفضل كثيراً بعد أن واجهت أوقاتاً صعبة خلال الموسم الماضي على مستوى اللياقة، وقد اكتسبت خبرة “إدارة الألم” بمعنى أصبحت أعرف كيف أتعامل بصورة أفضل مع آلام الإصابة وأواصل اللعب، وهو ما يجعلني أؤدي بشكل جيد وأنا مصابة في بعض الأحيان، وكما ترون لا أفضل أن أضع الأربطة على جسدي وأنا ألعب لأنني أكره مثل هذه الأشياء وأفضل دائماً أن ألعب وأنا في قمة عافيتي”.
الحياة مراحل وخبرات
وعما إذا كان هناك من يلعب دوراً في تغيير مفاهيمها في الآونة الأخيرة، قالت: “هناك العديد من الأشخاص والكثير من الآراء التي أستفيد بها وأكتسب منها المزيد من الخبرة، وهناك دائماً مراحل جديدة في حياة الإنسان يكتسب خلالها المزيد من الخبرات ويتعلم أشياء جديدة، وهو ما أحبه كثيراً حتى أصل إلى الأفضل ولدي استعداد دائم لتعلم الجديد على كافة المستويات”.
وتحدثت عن تدريباتها عندما قالت: “أؤدي التدريبات بقوة المباريات نفسها وأكثر وأحياناً أقترب من معدل 6 ساعات تدريب في الملعب و4 ساعات في صالة اللياقة.. لكنني اكتشفت مؤخراً أن أيام الراحة مسألة مهمة ليس من الناحية البدنية فحسب، لكن أيضاً من الناحية الذهنية”.


آزارينكا بعد فقدان اللقب:
أشعر بالفخر وفينوس لاعبة لا تقهر

دبي (الاتحاد) - أكدت نجمة بيلاروسيا فيكتوريا آزارينكا المصنفة السادسة على العالم في أعقاب خسارتها المباراة النهائية أمام فينوس وليامز أنها تشعر بالفخر رغم الهزيمة، وأنها سعيدة بما قدمته في البطولة والمباراة، لكن الأخطاء القليلة وسوء الحظ يلعبان دوراً في الخسارة أحياناً، وبالرغم من ذلك يجب أن أعترف بأن مواجهة لاعبة مثل فينوس وليامز أمر بالغ الصعوبة، وفي بعض الأحيان لا يمكن للاعبة المنافسة أن تفعل حيالها شيئاً بل تبذل أقصى جهدها وتخسر!
وأضافت: “المباراة لم تكن سهلة، لقد بدأتها فينوس بشكل جيد وظلت ترسل العديد من الكرات القوية، لا يمكنني التفكير بشكل جزئي في فترة محددة من المباراة لكنها كلها بصورة عامة كانت مباراة جيدة وقدمنا خلالها أنا وفينوس مستوى رائعاً من التنس”.
وعما إذا كانت قوة فينوس سبب الفوز قالت: “لا أعتقد ذلك، فالمسألة لم تكن مرتبطة بالقوة قدر ارتباطها بالدقة، خاصة على مستوى ضربات الإرسال التي استطاعت فينوس ان ترسل الكثير منها بجوار الخط الجانبي وقد أدت مباراة جيدة جداً بوجه عام وكانت في حالة ممتازة مكنتها من الفوز”.
وعن فرصة اقتحامها خماسي الصدارة في التصنيف العالمي قالت آزارينكا أعتقد أنني بدأت أغير من طريقة أدائي إلى حد ما وأصبحت أفضل وأكثر قوة وصار من الصعب على أي لاعبة منافسة أن تهزمني وهو ما يشعرني بالفخر وعندي دوافع كبيرة لاقتحام القمة وصرت حالياً أستمتع باللعب بصورة لم تحدث من قبل.

دياكوفيتش وموراي يفتتحان البطولة اليوم

دبي (الاتحاد) - تقام اليوم 7 مباريات في افتتاح بطولة الرجال، حيث يخطو حامل القب الصربي نوفاك دياكوفيتش أولى خطواته بلقاء الإسباني جارسيا لوبيز الساعة السابعة على الملعب الرئيسي، قبل أن يلتقي الاسكتلندي آندي موراي الروسي إيجور كزنتسين الذي صعد أمس من الأدوار التأهيلية.
ويلتقي عصراً على الملاعب الفرعية الإسباني فلسيانو لوبيز مع النمساوي ستيفان كوبيك والكرواتي إيفان لوجبسيك مع التشيكي جان هيرنيتش، والنمساوي جورجين مالزير مع الإيطالي سيمزن بولايلي والصربي فيكتور تروياكي مع الألماني راينر شوتلر والفرنسي جيل سيمون مع القبرصي ماكوس بجدادتس.

3 بطاقات «وايلد كارد»

قدمت اللجنة المنظمة ثلاث بطاقات “وايلد كارد” إلى ثلاثة من نجوم اللعبة تمكنهم من اللعب في الأدوار الرئيسة، أولهم النجم الفرنسي ولفرايد تسونجا الذي فاز مؤخراً على دياكوفيتش في ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، فيما ذهبت البطاقة الثانية إلى الألماني رينر شوتلر الذي تغلب على فيدرر في أول ظهور له في 2002، وذهبت البطاقة الثالثة إلى لاعب التنس الكويتي الموهوب محمد الغريب، الذي قدم عرضاً ممتازاً أمام فيدرر في الدور الثاني لبطولة 2006.

بطولة الإعلاميين السبت المقبل

من المقرر أن تشهد بطولة دبي لتنس الرجال الانطلاقة الأولى من نوعها لمسابقة التنس المخصصة للإعلاميين التي سوف تجري في اليوم الأخير للبطولة الذي يصادف السبت المقبل على ملاعب التنس الجانبية، وتهدف البطولة إلى إعطاء الفرصة لجميع الإعلاميين ليختبروا قدراتهم ومهاراتهم في الرياضة ذاتها التي يغطونها.
وكانت بطولات دبي للتنس قد أطلقت في أوائل شهر يناير الماضي مسابقة تنس الأشبال وتشمل اللاعبين واللاعبات بين 8 و14 عاماً وتجري منافساتها على ملاعب نادي الطيران وفندق جراند حياة بهدف تأكيد التزام بطولات باركليز دبي للتنس على الاهتمام ورعاية لاعبي ولاعبات التنس الصغار.
نوفاك الفارس الأول فمن يكون الأخير؟

من يكون الفارس الجديد لبطولة دبي الدولية لتنس الرجال، وهي تحتفل بمرور 18 عاماً على انطلاقتها الأولى عام 1993، عندما تُوج التشيكي كارل نوفاك بأول ألقابها قبل أن تقطع خلال تلك المسيرة أشواطاً كبيرة من النمو والتطور.
ومنذ انطلاقتها وحتى الآن، استضاف ستاد دبي للتنس معظم عمالقة التنس في العالم من أمثال بوريس بيكر وآندريه آجاسي وجوران إيفانوفيتش ورافائيل نادال وبالطبع روجيه فيدرر.. وتطورت البطولة بعد ذلك وأصبحت واحدة من أبرز البطولات في المنطقة والمفضلة لدى الغالبية العظمى من نجوم التنس في العالم.

آنيت وآيس تحظيان بشعبية كبيرة

بمناسبة الاحتفال بالذكرى الثامنة عشرة لانطلاق بطولة دبي لتنس الرجال تمت لأول مرة إزاحة الستار عن تميمتي البطولة “آنيت” للسيدات و”آيس” للرجال، حيث شكلتا مفاجأة لمحبي التنس الصغار. وتمكن الجمهور من مشاهدتهما في قرية التنس الأسبوع الماضي وحظيتا بشعبية كبيرة في أوساط مشجعي ومشجعات التنس الصغار، وكذلك جميع المشاركين.

بوريس بيكر في دبي

بالتعاون مع إحدى الشركات التجارية في دبي، يقوم نجم التنس الكبير سابقاً بوريس بيكر بزيارة إلى دبي الشهر المقبل في مهمة إنسانية خيرية.
ويقوم بيكر بدعم المشاريع الإنسانية لمساعدة الأطفال المحتاجين حول العالم وتخصيص الوقت والمال لمساندة المؤسسات الخيرية.
وكما اقترن اسم بوريس بيكر بالنجاحات والبطولات في عالم الكرة الصفراء خلال مشواره الرياضي الذي عاش خلاله فترات إبداع وإشراق وعرف لحظات تراجع وكسوف، فإن اسمه صار يقترن الآن بالكثير من الأعمال الإنسانية ولا يزال يحظى بالشهرة نفسها رغم اعتزل اللعب ولا يزال بوريس بيكر حاضراً في عالم المشاهير، حيث كان أحد السفراء الرياضيين لألمانيا خلال مساعيها لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم في عام 2006.
ويحرص بيكر على زيارة المنطقة خاصة مدينة دبي لأنها من أقرب المدن إلى نفسه خاصة.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»