الاتحاد

عربي ودولي

المعارضة اليمنية تُدين محاولة اغتيال اللواء الأحمر

المتفجرات التي اكتشفت الأحد داخل سيارة وقيل انها كانت تستهدف الأحمر

المتفجرات التي اكتشفت الأحد داخل سيارة وقيل انها كانت تستهدف الأحمر

دانت المعارضة اليمنية، أمس الثلاثاء، محاولة اغتيال القائد العسكري المنشق، اللواء علي محسن الأحمر، صبيحة عيد الأضحى المبارك، الأحد الماضي. وأعلنت قيادة الفرقة الأولى مدرع المنشقة، مساء السبت، إحباط مخطط لاغتيال اللواء الأحمر داخل معسكر الفرقة بواسطة سيارة ملغومة، متهمة جهاز الأمن القومي والحرس الجمهوري، وهما الجهازان الأمني والعسكري، المؤيدان للرئيس علي عبدالله صالح، بالوقوف وراء محاولة الاغتيال.
ووصف “المجلس الوطني لقوى الثورة السلمية”، المكون من ائتلاف “اللقاء المشترك” المعارض، وتكتلات سياسية وشبابية موالية له، هذا المخطط بـ “العملية الإجرامية”، التي قال إنها “تعبر بوضوح عن حقيقة هذه العصابة المختطفة للسلطة والمتمردة على إرادة الشعب وتطلعاته”.
وطالب المجلس المعارض، في بيان، القوات العسكرية الموالية للحركة الاحتجاجية المناهضة للرئيس صالح، بـ”اتخاذ مزيد من الحيطة والحرص والحذر لمنع تنفيذ العصابة لمخططاتها الإجرامية الساعية لجر البلاد إلى أتون العنف والحرب الأهلية”. كما طالب البيان نظام صالح بـ “الكف عن هذه الأساليب والأعمال الإجرامية التي لن تؤثر على الثورة الشعبية السلمية الماضية نحو تحقيق أهدافها”. ومنذ يناير، يواجه الرئيس اليمني أعنف احتجاجات مناهضة له منذ توليه السلطة في العام 1978.
من جهته، شكك حزب المؤتمر الشعبي الحاكم في “رواية” محاولة اغتيال اللواء الأحمر، الذي انشق عن الرئيس صالح، في مارس، بعد أن شكل على مدار 32 عاما أبرز أركان نظامه. وصف الحزب الحاكم، في تحليل بثه موقعه الإلكتروني، مخطط اغتيال الأحمر بـ “الفيلم الهندي الفاشل”، قائلا إن هذا القائد العسكري “يحاول جاهدا الظهور بصورة البطل المخلص المستهدف، لاستعطاف (المحتجين) الشباب الرافضين لاسمه قبل شخصه”.

اقرأ أيضا

المكسيك تنشر عشرات آلاف الجنود على الحدود مع أميركا