الرياضي

الاتحاد

الاتحاد الدولي يوافق على إطلاق بطولة العالم للجودو الالكترونية في أبوظبي

الوفد الإماراتي ورؤساء اتحادات الجودو في العالم في لقطة جماعية

الوفد الإماراتي ورؤساء اتحادات الجودو في العالم في لقطة جماعية

وافق الاتحاد الدولي للجودو على مشروع اتحاد الإمارات الخاص بتنظيم بطولة عالمية جديدة للجودو الإلكتروني عبر الإنترنت، العام المقبل، ويبلغ جوائزها مليون دولار، ويتوقع أن يشارك في البطولة نحو 20 مليون شخص من كل الجنسيات والأعمار.
وقدمت الإمارات ملفاً مبهراً للاتحاد الدولي للعبة برئاسة ماريوس فايزر ولقى الملف موافقة الاتحاد الدولي الذي ناقش الملف على هامش بطولة جراند بريكس باريس، مع الوفد الإماراتي الذي ضم أحمد جمعه الحوسني، وناصر التميمي، وعمر بن لحة.
وقام الوفد بعرض تفاصيل المشروع الجديد الذي يعد الأول من نوعه على مستوى العالم، والذي اقترحت الإمارات تنظيمه على هامش منافسات جائزة أبوظبي الكبرى للجودو نوفمبر الماضي بصالة نادي الجزيرة، ونال اهتمام رئيس الاتحاد الدولي حيث طلب استكمال الدراسات الخاصة به لعرضه على رؤساء اتحادات الجودو في العالم من عبر الاتحاد الدولي.
وفي بداية الاجتماع نقل أحمد جمعه الحوسني للحضور تحيات محمد بن ثعلوب الدرعي، مشيراً إلى استمرار دعم اتحاد الإمارات لكافة أنشطة الاتحاد الدولي، وأكد بأن بن ثعلوب أوصى بضرورة استثمار النجاحات الكبيرة التي تحققها اللعبة في السنوات الأخيرة والزيادة الكبيرة في إعداد ممارسي اللعبة في طرح مبادرات جديدة والترويج الدائم للرياضة وإقامة البطولات في مختلف قارات العالم.
عرض تفصيلي للمشروع
قدم أحمد جمعة الحوسني عرضاً مطولاً وشرحاً وافياً عن المشروع الإماراتي الالكتروني للحضور من كبار مسؤولي رياضة الجودو في العالم ورؤساء اتحادات أكثر من خمسين دولة، يتقدمهم رئيس الاتحاد الدولي ورؤساء الاتحادات القارية، إضافة إلى مستشاري وخبراء الاتحاد الدولي ورئيس اللجنة الإعلامية بالاتحاد الدولي، ثم قدم نبذة عن تفوق العاصمة الإماراتية أبوظبي في استضافة العديد من الفعاليات والمناسبات الرياضية العالمية.
وكان الملف الإماراتي أهم أوراق اجتماعات الاتحاد الدولي للجودو خلال ورشة العمل التي أقامها في العاصمة الفرنسية باريس، حيث عرض عمر بن لحه تفاصيل المشروع من الناحية الفنية، وأوضح بأن المشروع عبارة عن تصميم لعبة حديثة لرياضة الجودو بحيث يتم التنافس من خلالها عبر شبكة الانترنت لتعطي المتنافسين أحساسا قريباً من إحساس لاعب الجودو الحقيقي عند تنفيذ أي من حركات الجودو لطرح المنافس وسط مقاومة مضادة، خاصة وأن تطوير اللعبة اهتم بتفاصيل الحركات القتالية. وذكر خلال عرضه انه للمرة الأولى في تاريخ الاتحادات الدولية لمختلف الرياضات سيتم إطلاق بطولة الكترونية رسمية معتمدة من اتحاد اللعبة الدولي ومدرجة ضمن الأجندة الرسمية لبطولات الجودو في العالم اعتبارا من العام المقبل 2011.
جوائز للمائة الأوائل
يتوقع أن ينافس على لقب البطولة الملايين من مختلف دول العالم وسيتم تتويج بطل العالم ووصيفه والعشرة الأوائل على المستوى العالمي ضمن حفل رسمي يرعاه الاتحاد الدولي ويقام في أبوظبي. وأكد بن لحة: “اللاعبون من الأول وحتى المائة سيحصلون على جوائز نقدية غير مسبوقة عالمياً يصل إجمالي قيمتها إلى مليون دولار أمريكي، بالإضافة إلى الكؤوس والميداليات الرسمية الصادرة من الاتحاد الدولي للجودو مع حصول بطل العالم على لقب عالمي رسمي من الاتحاد الدولي وهو بطل العالم (إي جودو.. e-Judo World Champion) وسيتم نشر أخبار المنافسات والنتائج في مختلف وكالات ووسائل الإعلام العالمية عبر الاتحاد الدولي.
الفرصة متاحة للجميع
وعن إمكانية مشاركة الناس ممن لاعلاقة لهم بلعبة الجودو أكد الحوسني بأن الجميع متاح لهم المشاركة وأن اللعبة تعلم رياضييها الكثير من المفاهيم السلوكية الإيجابية، وتنمي الثقة بالنفس ويسهل تعلم قوانينها، وبإطلاق هذا المشروع الإماراتي فإنه سيتاح للاعب في الخمسين من عمره أن يتنافس مع لاعب في سنواته العشر الأولى، كما يتنافس الرجال مع السيدات في منافسة الكترونية. ولا حدود تقليدية تمنع أي فئة من مصارعة فئة متناقضة معها.
موافقة عالمية
وعقب الشرح الإماراتي المميز أعلن رئيس الاتحاد الدولي للجودو عن فتح المجال أمام كل الراغبين في مختلف دول العالم دون أي شروط للتسجيل المبدئي في بطولة العالم للجودو الالكترونية عبر موقع المسابقة على الانترنت وهو( www.theejudo.com) حيث سيتم إرسال آخر تطورات إعداد المسابقة لجميع الراغبين.
وأكد بأن الصغار والكبار والنساء والرجال سيستمتعون بمنافسات بطولة العالم للجودو الالكترونية، خاصة وأن أي منهم سيكون ممثلا لبلده في البطولة وأن وسائل الإعلام العالمية ستغطي البطولة بتفاصيلها.
وكانت صفحات في موقع الفيس بوك قد تحدثت عن مشروع بطولة العالم للجودو الالكترونية، وقام بالتسجيل أكثر من عشرة آلاف شخص في ثلاثة أيام من إطلاق صفحة البطولة عبر الفيس بوك.
وأكدت صحف عالمية بأن مرحلة الرياضات الالكترونية الرسمية والمعتمدة من الاتحادات الدولية قد حان وقتها تماما مع الطفرة التقنية واتساع استخدام الشبكة العنكبوتية في المنافسات الرياضية التفاعلية الحقيقية.
وكان وفد الإمارات قد حضر جانبا من بطولة باريس للجائزة الكبرى جراند بريكس للجودو وأبدى بن لحة إعجابه الشديد بالتنظيم الفرنسي، خاصة وأن الحضور الجماهيري فاق الخمسة عشر ألف متفرج.


400 مليون دولار عوائد المشروع

أبوظبي (الاتحاد) - قدم أحمد جمعة الحوسني تفاصيل التحديات التي يمكن أن يواجهها المشروع الإماراتي العالمي، خاصة أنه ليست هناك تجارب مسبقة لإطلاق منافسة رياضية الكترونية رسمية.
ووضع حلولا من شأنها تحويل تلك التحديات والصعوبات إلى مكتسبات إيجابية، وأكد بأن العشرين مليون لاعب، حسب إحصائيات الاتحاد الدولي للجودو الذين يمارسون اللعبة في العالم سوف تتاح لهم فرص المشاركة في هذا الحدث، وأنه سيتم تأسيس مقر دائم للجودو الالكترونية في العاصمة أبوظبي، ويتم حالياً دراسة تأسيس اتحاد دولي للجودو الالكترونية.
وقدم الحوسني دراسة اقتصادية أكدت بأن المشروع يفترض أن يتجاوز إيراده السنوي 400 مليون دولار خلال السنوات الخمس الأولى، خاصة وأن جميع فئات المجتمعات في جميع دول العالم ستتمكن من المشاركة في البطولة من دون الحاجة لأي إجراءات سوى التسجيل عبر موقع البطولة بالانترنت ومن ثم تحميل اللعبة على جهاز كمبيوتر شخصي والتدرب على ممارستها والمشاركة في بطولة العالم، أي أن كل احتياجات المشاركة لا تتعدى توافر الارتباط بالشبكة العنكبوتية.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي