الاتحاد

الاقتصادي

«رواد» تدرب 40 من أصحاب المشاريع الصغيرة على مهارات البيع والتسويق الابتكاري

الشارقة (الاتحاد) - بدأت مؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية «رواد» أمس ورشتها التدريبية بعنوان مهارات التسويق الابتكاري لتطوير مهارات رواد الأعمال، وفقاً لأحدث أساليب واستراتيجيات التسويق الناجحة.
وتأتي الدورة، بحسب بيان صحفي أمس، كبداية لبرنامج رواد التدريبي الجديد لعام 2014 والقائم على فكرة دعم المهارات الابتكارية وغير الاعتيادية اللازمة لبدء وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأوضح أحمد محمد المدفع، رئيس مجلس إدارة «رواد»، أن أهم أنشطة المؤسسة تقوم على تقديم البرامج التدريبية الخاصة بتطوير الأعمال وتنمية مهارات وقدرات رواد الأعمال، بما يمكنهم من الحصول على الدعم المقدم من المؤسسة والاستفادة منه.
كما أن هذه البرامج التدريبية تساعد المشاريع القائمة بالفعل على تحسين خطط التطوير ودعم القدرات التنافسية، من خلال وضع الخطط والبرامج التسويقية.
وتأتي ورشة التسويق الابتكاري، استكمالاً لورشة مهارات البيع الابتكاري. وأوضح المدفع أن إجمالي حجم المشاركة في الورشتين بلغ حوالي 40 رائد أعمال، في تأكيد على حاجة أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسط، للاطلاع على أحدث المستجدات العلمية والعملية فيما يخص وضع الخطط البيعية والتسويقية الفعالة.
وأكد المدفع أن المهارة التي يكتسبها رائد الأعمال من وراء البرامج التدريبية لا تقل أهمية عن رأس المال المستثمر، إذ أن هذه المهارات بمثابة الأداة التي تؤهل رائد الأعمال لاستثمار رأس المال وتطوير أعماله.
وأضاف المدفع أن واقع قيام المشاريع الصغيرة والمتوسطة على عناصر شابة ينقصها الخبرة، وتركيزها على إيجاد مصادر للتمويل من دون معرفة سبل الإدارة الناجحة لهذه الأموال، يعرض هذه المشاريع للفشل.
وأضاف أن البرامج التدريبية التي تقدمها «رواد» لاسيما ما يتعلق بمهارات البيع والابتكار تحقق لرائد الأعمال دعماً لقدراته في مواجهة أخطار السوق، وتزويده بالمهارات اللازمة لوضع سياسات تسويقية فعالة. فالبرامج التدريبية المتخصصة، وفقاً لتصريحات المدفع، توفر على صاحب المشروع الفترة الزمنية والخبرات المتعددة، التي كان يمكن له اكتسابها عن طريق التجربة والخطأ، وهو ما قد ينتهي بخسارته مشروعه.
لكن برامج التدريب، تختصر عليه الكثير، وتمده بمجموعات من الخبرات المتراكمة.
وفيما يخص المحتوى العلمي والتدريبي لورش البيع والتسويق الابتكاري، أوضح دكتور طلعت أسعد، أستاذ التسويق وعضو الجمعية الأميركية للتسويق، أن الورشتين تناولتا وظائف الإدارة من تخطيط والقدرة على التنبؤ بالظروف المستقبلية لرسم سياسات المشروع أو إعادة صياغة أهدافها، وفقاً لمتطلبات المحيط الاستثماري، إضافة إلى إعداد الاستراتيجيات لتوجيه مختلف مستويات الإدارة وإعداد الموازنات وأساليب الرقابة الفعالة لضمان تطبيق خطط العمل الموضوعة.
وأوضح طلعت أن الورش تتناول المبادئ الرئيسة للعمل التسويقي، مع التركيز على المفهوم الحديث للتسويق، ودراسة ما يسمى بالمزيج التسويقي، والمتضمن سبل عرض المنتج أو الخدمة، وكيفية التسعير، مع مهارات التوزيع والترويج. وتتناول الورشة وسائل تحقيق الابتكار والتطوير في العمليات التسويقية.

اقرأ أيضا

اتحادات أعمال أميركية ترفض "أمر" ترامب بالانسحاب من الصين