الاتحاد

الإمارات

نمو الطلب على الطاقة والمياه في الدولة من 8 إلى 12% سنوياً

خلال الإعلان عن حملة ترشيد الكهرباء والماء أمس

خلال الإعلان عن حملة ترشيد الكهرباء والماء أمس

أكد المهندس الوليد خالد بن خادم مدير عام هيئة كهرباء ومياه الشارقة أن معدل النمو في الطلب على الطاقة الكهربائية والمياه في الدولة يتراوح بين 8 و12 بالمئة بصورة سنوية، وهو رقم كبير جداً مقارنة بنسبة النمو في الطلب في الدول المتحضرة والتي تتباين من واحد إلى اثنين في المائة·
وقال إن الدولة، ونتيجة التوسع الذي تشهده والطلب المتنامي والاستهلاك المتزايد للكهرباء والمياه، أصبحت تحتل المركز الثاني عالمياً بعد المملكة العربية السعودية في مجال تحلية المياه وهو ما يمثل عبئاً كبيراً على كاهل الموارد·
وأشار الوليد خالد بن خادم مدير عام هيئة كهرباء ومياه الشارقة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة صباح أمس للإعلان عن تفاصيل حملة ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه للعام الحالي بحضور فوزية حسن غريب مديرة منطقة الشارقة التعليمية ومروان جاسم السركال المدير التنفيذي لمكتب تطوير قناة القصباء وعدد من رؤساء الأقسام ومديري الإدارات في الهيئة، إلى أن الهيئة تقوم حالياً بدراسة للطاقة البديلة أو المتجددة مثل الطاقة الشمسية أو الناتجة عن الرياح، وذلك للاستعانة بها لتغطية الحاجة المتزايدة للطاقة في الوقت الحالي والمستقبلي·
وأضاف أن تكلفة توليد الطاقة البديلة تعتبر عالية جداً في البدايات، إلا أنها تقل تدريجياً بمرور الزمن، بل وتكون الأفضل، مؤكداً أن هذه الدراسة ما زالت في طور الإعداد ولم تنته بعد·
وأشار بن خادم إلى أن مشروعات الهيئة منذ 2006 حتى العام الحالي، بلغت موازنتها 13 ملياراً و550 مليون درهم منها 7 مليارات و115 مليون درهم للمشروعات الجديدة والتي تشمل إنشاء محطات ووحدات توليد الكهرباء ومحطات ووحدات إنتاج وتحلية المياه واستكشاف مصادرها ومشروعات نقلها وتوزيعها، انطلاقاً من الحرص على توفير هذه الخدمات الأساسية·
وأضاف أن هذه الميزانية مرشحة للزيادة بسبب زيادة التكاليف الإجمالية وتكلفة الوقود اللازم لتشغيل محطات توليد الكهرباء وتحلية المياه وبالتالي زيادة تكلفة توليد الكهرباء للكيلووات وكذلك تكلفة إنتاج وتحلية المياه·
وذكر أن حملة ترشيد استهلاك المياه والكهرباء والتي تنظمها الهيئة بالتعاون مع عدد من الدوائر الحكومية خلال العام الحالي تحت شعار ''لنعمل جميعاً·· ولنكن شركاء'' تأتي انطلاقاً من توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة بضرورة الحفاظ على ثروة البلاد الثمينة من المياه والكهرباء والتي تأتي في إطار اهتمام سموه بالمتطلبات والركائز الأساسية للتنمية والحضارة والعمران وتلبية كافة احتـــياجات المواطنين والمقيمين في البلاد· وبين أن الحملة، التي تستمر حتى مارس من العام المقبل، تهدف إلى التعريف بالوضع الحالي والمستقبلي لمصادر المياه، وأهمية الترشيد للحفاظ عليها وكذلك التوعية بارتفاع معدل استهلاك الفرد للمياه والكهرباء وانخفاض التعرفة وتوفير أكبر قدر من المياه المهدرة إضافة إلى توعية المستهلك بزيادة الأحمال وتعدد الأجهزة الإلكترونية·
من جانبها اقترحت فوزية حسن غريب مديرة منطقة الشارقة التعليمية أن يكون هناك توصية صادرة من قبل الهيئة لوزارة التربية تتضمن ضرورة أن تكون هناك مادة تتناول الترشيد والاستهلاك تدرس في المناهج التعليمية بالدولة وخاصة لطلبة المراحل التأسيسية·
وأضافت أن الحملة ستركز أيضاً على اتباع أسلوب واضح ومباشر في توعية المجتمع من خلال الطلاب وتعريفهم بالوضع الحالي والمستقبلي لمصادر الطاقة والمياه وأهمية ترشيد استهلاكها، إضافة إلى تنظيم العديد من الفعاليات التربوية والندوات والمسابقات التي تهدف إلى ترشيد الاستهلاك·
وأشار مروان جاسم السركال المدير التنفيذي لمكتب تطوير قناة القصباء إلى أنه سيتم تنظم مجموعة من الفعاليات الثقافية التوعوية التي تحث الزائرين على تبني ثقافة ترشيد الاستهلاك·

اقرأ أيضا

لجنة شؤون الخبراء في "قضاء أبوظبي" تنظر في طلبات قيد 5 خبراء