الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي ودبي تطلقان نطاقات جديدة باسمهما على الإنترنت للمرة الأولى عربياً

الغانم خلال مؤتمر نطاقات الإنترنت (تصوير إحسان ناجي)

الغانم خلال مؤتمر نطاقات الإنترنت (تصوير إحسان ناجي)

يوسف العربي (دبي) ــ وافقت منظمة “ايكان” المختصة بتوزيع وإدارة عناوين الـ”IP” وأسماء المجال وتخصيص أسماء النطاقات العليا في جميع أنحاء العالم، على إطلاق ثلاثة نطاقات عليا جديدة على الإنترنت باسم (دوت أبوظبي) باللغة العربية، و(Dot Abu Dhabi) و(Dot Dubai) باللغة اللاتينية، لتصبحا بذلك أول مدينتين عربيتين تحصلان على هذا النوع من الموافقات إلى جانب الدوحة، بحسب محمد ناصر الغانم مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات.
وقال الغانم لـ “الاتحاد” إن هيئة تنظيم الاتصالات تعمل على نحو وثيق مع المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ومركز أبوظبي للأنظمة الإلكترونية والمعلومات، لوضع سياسات التسجيل على النطاقين الجديدين (دوت أبوظبي) باللغة العربية و(Dot Abu Dhabi) باللاتينية حيث أحرزت أبوظبي تقدماً ملحوظاً على هذا الصعيد.
وأكد الغانم أن هيئة تنظيم الاتصالات ضخت استثمارات كبيرة على صعيد تطوير البنية التحتية اللازمة لإدارة النطاقات العليا، الأمر الذي يجعل الإمارات الأكثر استعدادا للقيام بمهمة إدارة النطاقات العليا للإنترنت في المنطقة.
ويأتي إطلاق (دوت أبوظبي) و(Dot Abu Dhabi ) و(Dot Dubai)، في إطار التوجه الجديد لمنظمة «ايكان» بفتح المجال للمدن لاستخدام نطاقات عليا بأسمائها.
وأوضح أن النطاقات الجديدة ستمثل سوقاً رحبا يحوي العديد من الأسماء المميزة والتي تتناسب مع النشاط الذي تقدمه كل جهة على عكس أسماء النطاقات المألوفة التي أصبح العثور على عناوين مميزة فيها أمراً غاية في الصعوبة.
من جانبه قال باهر عصمت نائب الرئيس الإقليمي لـ«ايكان» إن المنظمة وافقت على طلب حكومتي أبوظبي ودبي لإطلاق ثلاثة نطاقات عليا جديدة على الانترنت باسم (دوت أبوظبي) باللغة العربية و(Dot Abu Dhabi ) و(Dot Dubai) باللغة اللاتينية.
وأضاف أن طلب إطلاق هذه النطاقات العليا جاء بعد قرار المنظمة الدولية بمنح المدن أسماء نطاقات عليا، لافتا إلى أن أبوظبي ودبي والدوحة كانت أول من استوفى متطلبات الاستفادة من هذا القرار.
وأشار عصمت إلى أن المنظمة الدولية وافقت بشكل نهائي على إطلاق نطاقات (دوت أبوظبي) باللغة العربية و(Dot Abu Dubai) باللاتينية، معربا عن ثقته في جاهزية هيئة تنظيم الاتصالات في الدولة والجهات المحلية في الحكومتين بإدارة هذه النطاقات بكفاءة عالية استناداً للسجل الحافل الذي تتمتع به الإمارات على هذا الصعيد.
وأوضح أن هذه النطاقات تمر بالمرحلة الثانية والتي تشمل توقيع العقود مع المنظمة الدولية ثم وضع سياسات التسجيل والتأكد من الجاهزية التكنولوجية لاستضافة وإدارة هذه النطاقات وصولاً لمرحلة التفويض الدولي باستخدام النطاق المعروفة باسم “Delegation”.
ومن ناحية أخرى تستضيف “هيئة تنظيم الاتصالات” في الدولة بالتعاون مع كل من منظمة “ايكان” و”جمعية الإنترنت” “منتدى أسماء النطاقات في الشرق الأوسط” والذي يختتم فعالياته في دبي اليوم.
ويوفر المنتدى منصة مثالية تتيح التعرف على أهم الفرص التجارية في قطاع أسماء النطاقات، وتعريف المشاركين من القطاع الحكومي على أسماء النطاقات العليا في ترميز الدول، فضلا على إتاحة الفرصة أمام رواد مجتمع الأعمال لتبادل الخبرات والاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.
وقال باهر عصمت، إن تطوير مجال أسماء النطاقات يعد واحداً من الأهداف الاستراتيجية على مستوى المنطقة، ونلتزم بدورنا بالعمل مع المعنيين والمشاركين لتحقيق هذه الأهداف.
ويناقش المنتدى مجموعة من المواضيع بما فيها نطاقات المستوى الأعلى الجديدة واستراتيجيات التسجيل لنمو اسم النطاق ودور أسماء النطاقات العليا في ترميز الدول في تعزيز قطاع اسم النطاق على المستويين المحلي والدولي، وخطوات اعتماد المسجلين في بيئة مفتوحة، بالإضافة إلى استراتيجيات المسجلين في عالم يشهد درجة عالية من التنافسية.
وقد أعلن قسم أسماء النطاقات في منظمة “ايكان” مؤخراً عن وصول عدد أسماء نطاق المستوى الأعلى والمستوى الأعلى العام التي تم اعتمادها في منطقة الانترنت إلى أكثر من 100 اسم.
ويعد التفويض واحداً من الخطوات النهائية التي يتم القيام بها قبل بدء المسجلين الذين يتحكمون بأسماء النطاقات بقبول المسجلين للأسماء التي تستخدم اسم النطاق العلوي العام.
وقال أكرم عطا الله، رئيس قسم النطاقات العالمية في “ايكان”: “تعتبر هذه المرة الأولى الذي سيكون بمقدور مستخدمي الانترنت على مستوى العالم استخدام أسماء نطاق المستوى الأعلى بشكل كامل اعتمادا على لغتهم الأم”.
وسيسهم هذا التغيير في تعزيز التقارب بين الناس والعلامات التجارية والمؤسسات والذي يوفر بدوره سبلا جديدة لمزيد من الشركات التجارية للوصول إلى عملائها”.
وقال إن المستخدمين سيتمكنون من كتابة عناوين البريد الإلكتروني بلغتهم الأم قريباً حيث تتجه الشركات العالمية المقدمة لهذه الخدمة لإتاحة هذه الإمكانية قريبا.

الجامعة العربية تختار الإمارات لإدارة النطاق (دوت عرب)

دبي (الاتحاد) ــ كشف محمد الغانم أن جامعة الدول العربية اختارت الإمارات لإدارة النطاق العلوي الجديد “دوت عرب” نظراً للتقدم التكنولوجي الذي أحرزته الدولة على صعيد إدارة النطاقات العلوية للإنترنت.
وتوقع الغانم اطلاق النطاق الجديد (دوت عرب) خلال العام الحالي بالإضافة إلى نطاق مواز باللغة الانجليزية باسم (Dot Arab)، وذلك بهدف زيادة قدرة الشركات والأفراد على التواصل مع شريحة جديدة من المستخدمين كانت تحجم عن استخدام الإنترنت بسبب العائق اللغوي.
وقال إن الإمارات كانت أول بلد عربي يطلق نطاقا وطنيا باللغة العربية على الإنترنت، كما أنها ستعمل على تحقيق نجاح مماثل على صعيد إطلاق النطاق (دوت عرب) والنطاق الموازي له باللغة الإنجليزية.
وأكد أن النطاقات العربية ستمثل جسراً للتواصل يمكن من خلاله تعزيز التواصل مع الأفراد في الدول العربية من خلال مخاطبتهم بلغتهم.

اقرأ أيضا