الاتحاد

الرياضي

حفل 7 نجوم لتكريم فرسان «جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي» اليوم

سعيد عبد السلام (دبي) - بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، رئيس مجلس دبي الرياضي، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، يقام صباح اليوم بفندق جميرا بيتش حفل تكريم وتوزيع جوائز المبدعين لجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي حيث سيتم توزيع الجوائز على المبدعين، سواء المحليين أو من عموم الوطن العربي ضمن شريحة كل منهم في الجائزة . وللجائزة بعد أكبر وأعمق من مجرد تحقيق نتائج جيدة على الصعيد العربي، بل الهدف منها أن تتحول إلى مؤسسة تهتم بكل الجهود العربية في مجال الرياضة لاحتضان المبدعين القادرين على تغيير مصير الرياضة العربية.
يبدأ حفل توزيع الجوائز في الثانية عشرة من صباح اليوم بعقد ملتقى المبدعين الفائزين بالجائزة حيث يتم توزيعهم على مجموعتين، الأولى تتحدث من الساعة التاسعة والنصف ولمدة ساعة، وبعدها تتحدث المجموعة الثانية ثم يبدأ الجميع الاستعداد للحفل الذي ينتظر أن يخرج مغلفاً بقمة في الابتكار بداية من عرض أفلام عن إنجازات أصحاب الجوائز أو من حيث التكريم وطريقة استلام الجائزة والوقوف على المسرح لتصبح تفاصيل الحفل لائقة باسم الجائزة وصاحبها ومستوى الشخصيات الحاضرة.
شحاته والملولي
وبعد انتهاء توزيع الجوائز، ستتحدث مجموعة أخرى من المبدعين المكرمين، في مقدمتهم حسن شحاته المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم والسباح التونسي العالمي أسامة الملولي، وغيرهما عن تجاربهم الإبداعية سواء من حيث الخطط والبرامج وأيضاً تقديم «روشتة» النجاح والتألق والإبداع ورحلة الكفاح التي أوصلتهم في النهاية للحصول على الجائزة تتويجاً لمشوار طويل من العطاء والإبداع لمن يريد أن يحذو حذوهم .
وقد أنجزت الأمانة العامة للجائزة ثلاثة كتب خاصة بالدورة الأولى سيتم توزيعها خلال حفل التكريم، يحمل الأول اسم «الفارس» ويسلط الضوء على مسيرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، من كافة الجوانب الإنسانية والاجتماعية والرياضية.
أما الكتاب الثاني فيحمل عنوان «المبدعون» ويقدم شرحاً مفصلاً عن السيرة الذاتية وإنجازات الفائزين بالدورة الأولى من شخصيات رياضية ومؤسسات ومراكز متخصصة وفرق، فيما يحمل الكتاب الثالث عنوان «ملتقى الإبداع» حيث يقدم شرحاً عن تجارب الفائزين التي أهلتهم للفوز بالجائزة وذلك من خلال ملتقى الإبداع الذي سينظم على هامش الحفل .
«حوكمة» الجائزة
والمقصود بحوكمة الجائزة شفافية الإجراءات المتبعة وضمان الحيادية ومراقبة الأداء وحماية حقوق كافة المترشحين وتحقيق المساواة ووضع الإطار التحكيمي الذي يضمن اختيار أفضل المتقدمين للفوز بالجائزة وأخيراً ضمان حصانة القرارات والنتائج .
الإجراءات المتبعة في التحكيم
وتولت الأمانة العامة استلام ومراجعة الملفات المترشحة في الجائزة والبالغ عددها 116 ملفاً وتم التواصل مع كافة المتقدمين سواء لاستكمال الملف الخاص بهم أو إحاطتهم علماً باستيفاء ملف ترشيحهم وقبوله شكلاً. وتم ترشيح 85 ملفاً في فئات الجائزة الثلاث للتحكيم النهائي ممن تنطبق عليهم الشروط التالية:
- تحقيق إنجاز غير مسبوق وتم تطبيقه على أرض الواقع خلال عام 2008 وحتى 31 / 5 / 2009 .
- تم اختيار مجموعة من المحكمين (الخارجيين) المتخصصين ممن تتوافر فيهم المواصفات الموضوعة من قبل لجنة التحكيم، بجانب أعضاء لجنة تحكيم الجائزة وذلك لتحكيم الملفات المتقدمة.
- تم توزيع الملفات على 3 محكمين محايدين من دون دولة المتقدم أو المرشح .
- تمت عملية التحكيم في انفرادية تامة لكل محكم وعلى حدة وبأسلوب يضمن سرية الملفات والدرجات الممنوحة.
- تم تجميع الدرجات وفق آراء المحكمين لفئات الجائزة، وبالنسبة للمؤسسات المحلية والعربية تم إجراء زيارات ميدانية للتقييم النهائي.
- تم عرض قوائم المرشحين على مجلس الأمناء وإجراء مفاضلة في بعض الفئات للوصول إلى القائمة النهائية والتي عرضت على سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة للتصديق عليها واعتمادها .


الفائزون بالجائزة

دبي (الاتحاد) - كان مجلس أمناء الجائزة قد أعلن أسماء الفائزين في وقت سابق، حيث نال سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، جائزة "الشخصية الرياضة المحلية" والشيخ فهد الأحمد الصباح "الشخصية الرياضية العربية" والتونسي أسامة الملولي "الرياضي العربي المبدع" والمصري حسن شحاته، المدرب العربي المبدع" والكويتي سعد كميل الفضلي "الإداري العربي المبدع" والمنتخب الوطني العماني لكرة القدم "الفريق العربي الأول" والمركز الوطني التونسي للطب وعلوم الرياضة" المؤسسة العربية الأولى" وأحمد سلطان الكتبي "الرياضي المحلي المبدع" ومهدي علي "المدرب المحلي المبدع" ومحمد أحمد بن سليم "الإداري المحلي المبدع" ومنتخب الشباب لكرة القدم "الفريق المحلي الأول" و"المؤسسة المحلية الأولى" مناصفة بين نادي سيدات الشارقة واتحاد ألعاب القوى والمغربي محمد سعيد حمان "ابتكار أسهم في تطوير الرياضة" وفريق الدكتور إسماعيل حامد من مصر "مشروع ناجح أسهم في إثراء الحركة الرياضة" والاتحاد العربي السعودي للطب الرياضي "مؤسسة رياضية تدعم وتعزز الدور المجتمعي للرياضة" ومحمد خميس خلف "رياضي حقق إنجازات رياضية عالية" ونادي دبي للرياضات الخاصة "مؤسسة من قطاع الرياضات الخاصة" والسوداني أبوبكر كاكي خميس "أفضل مترشح حقق أعلى الدرجات" ونادي الوحدات الأردني "أفضل فريق مترشح حقق أعلى الدرجات" وفريق عمل برنامج الجماهير بقناة دبي الرياضية "فريق عمل يتحلى بالقيم الرياضية العالية".


«جولة المبدعين» في رحاب دبي

دبي (الاتحاد) - تجول الفائزون بجوائز الدورة الأولى أمس في المعالم السياحية لمدينة دبي متنقلين ما بين التراث والمنجزات الحديثة، وخلال الجولة التي حملت عنوان “جولة المبدعين” تجول الرياضيون مجتمعين وهم يستقلون باصاً خاصاً زينته من الخارج عبارة “ الفائزون بالدورة الأولى لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي”.
وكانت المحطة الأولى في الجولة زيارة متحف دبي حيث تجول الفائزون في أروقة المتحف واستمعوا إلى شرح عن أبرز المعروضات التراثية والتاريخية التي يحتويها، وتحول المبدعون إلى محطة مترو خالد بن الوليد واستقلوا المترو إلى منطقة “ برج خليفة “ حيث تجولوا في المكان والتقطوا الصور التذكارية بالقرب من البرج الأطول في العالم والذي تم افتتاحه أمس الأول معربين عن إعجابهم بهذا الصرح الحضاري الفريد الذي يدل على قدرة أبناء الإمارات على تحقيق الإنجازات المذهلة، ثم زار الأبطال المبدعون “مول دبي” أكبر مجمع تجاري في العالم وتجولوا في أروقته.


أحمد سعد الشريف: التكريم يؤكد عمق اهتمامنا بالجانب الرياضي


دبي ( الاتحاد ) - أكد الدكتور أحمد سعد الشريف الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، أمين عام الجائزة أن اليوم سيشهد إضافة جديدة للحركة الرياضية المزدهرة في الوقت الحالي، وخطوة تؤكد مدى اهتمام قادتنا بأهمية وتفعيل الدور الرياضي.
وقال الشريف: جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي غير مرتبطة بتكريم من حققوا النتائج الجيدة وحسب على الصعيد العربي، بل إن للجائزة بعدا أعمق من ذلك، والهدف أن تتحول إلى مؤسسة تهتم بكل الجهود العربية في مجال الرياضة لاحتضان المبدعين القادرين على تغيير مصير الرياضة العربية من خلال طفرات فكرية وأدوار حقيقية تفيد الرياضة المحلية والعربية بشكل عام.
أضاف : هذا الحدث الجميل في الوقت الراهن يؤكد أننا نهتم بأن تكون الرياضة من الأجزاء الهامة في حياتنا بشكل عام ونهدف إلى نقل أفضل المهارات على كافة القطاعات لتطوير الرياضة العربية.
ومضى: الجائزة معنية بكل قطاعات الرياضة في الوطن العربي، وهو ما سنركز عليه خلال الدورة المقبلة بعد دراسة كل ما تم تحقيقه في الدورة الأولى للجائزة وسيكون لهذه الجائزة خلال السنوات القادمة مردودها الإيجابي والفعال على مستوى المنطقة.
وقال الشريف: تم إعداد برامج ترفيهية للفائزين بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي من التاسعة صباحاً وحتى التاسعة مساء، وأطلق عليها مسؤولو الجائزة – رحلة الإبداع – وسيتم تنظيم برنامج سياحي ترفيهي متكامل للفائزين عبارة عن زيارات ميدانية لأكثر معالم دبي السياحية جذباً وللتعرف على التطور المعماري في الإمارة، لخلق علاقة تواصل بين مجلس أمناء الجائزة والفائزين، ليكون هذا التواصل بداية الطريق الصحيح نحو تحقيق الهدف من إطلاق الجائزة.

محمد خميس فارس الإرادة «الذهبي»


أسامة أحمد (الشارقة) - بطلنا الأولمبي محمد خميس فارس الإرادة نجم المعاقين وعاشق الذهب ظل يحصد النجاح تلو النجاح، وقد حصل على ذهبية كأس آسيا لرفع الأثقال التي جرت أحداثها بماليزيا، رافعاً علم الدولة عالياً خفاقاً في كافة المحافل الدولية مؤكداً أن رياضة المعاقين منجم من ذهب، ليسعد الشارع الرياضي بإنجازاته التي ظلت تتحدث عن نفسها ويكفيه فخراً إهداء الإمارات أول ميدالية ذهبية في دورة الألعاب شبه الأولمبية التي جرت أحداثها في أثينا 2004.
بدأ بطلنا الذهبي المولود في 23 فبراير 1969 مشواره الرياضي كلاعب ألعاب قوى عام91 بنادي دبي للرياضات الخاصة ليتحول إلى رفع الأثقال عام 94 وينجح في تحقيق أول ميدالية ذهبية خلال مشواره الرياضي عام 99 في بطولة نيوزيلاندا، لتتواصل مسيرته الحافلة بالإنجازات مكرراً سيناريو النجاحات على صعيد البطولات المختلفة حيث عانق ذهبيتي وفضية آسيا وذهبيتي بطولة العالم بكوريا وماليزيا. وحقق نجم فرسان الإرادة المركز الرابع في دورة الألعاب شبه الأولمبية التي أقيمت في سيدني 2000 وذهبية أولمبياد أثينا ثم فضية أولمبياد بكين 2008 إضافة إلى العديد من الإنجازات على صعيد البطولات العالمية والعربية منها ذهبية البطولة العربية بمصر.


«أبوظبي الرياضية» تحتفل بـ «استوديو مفتوح»


أبوظبي (الاتحاد) - تنقل قناة «أبوظبي الرياضية» وقائع حفل «جائزة محمد بن راشد للابداع الرياضي» من خلال «ستوديو مفتوح»، يبدأ من الحادية عشرة والنصف صباحاً، ويواكب فقرات الاحتفالية، ويستضيف عدداً من المهتمين والخبراء الذين يتناولون مسيرة المكرمين، وإنجازاتهم.


استقبل أحمد الفهد
أحمد بن محمد يهنئ الفائزين




دبي (الاتحاد) - هنأ سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس “جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي”، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية الفائزين بجوائز الدورة الأولى من عمر الجائزة الذين سيتم تكريمهم في حفل عالمي يقام اليوم.
ونقل مطر الطاير رئيس مجلس أمناء الجائزة تحيات وتبريكات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم للرياضيين والمدربين والإداريين وممثلي المؤسسات الرياضية الفائزة بجوائز الدورة الأولى من الرياضيين العرب الذين اكتمل وصولهم إلى أرض الإمارات، وكذلك الرياضيين الفائزين من أبناء الإمارات.
وثمن سمو رئيس الجائزة جهود المبدعين الذين فازوا بجوائز الدورة الأولى بفضل جهودهم ومثابرتهم وعطائهم والمنافسة بروح رياضية وسعيهم للتميز وتحقيق الإنجاز لدولهم ولفرقهم، مؤكداً أن هؤلاء المبدعين ستذكرهم الأجيال كونهم الفائزين بجوائز الدورة الأولى من الجائزة التي وجدت من أجل تكريم المبدعين وتشجيعهم على مواصلة العطاء والارتقاء بالرياضة إلى أعلى المستويات.
كما ثمن سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم جهود مجلس أمناء الجائزة الذي يضم نخبة من الكفاءات من دولة الإمارات والدول العربية الذين عملوا بدأب وقدموا خلاصة تجاربهم وخبراتهم لتحقيق الأهداف التي أطلقت الجائزة من أجلها، وكذلك عمل اللجان المنبثقة وهي اللجنة الفنية، لجنة التحكيم، لجنة الاتصال والتسويق، وجهود أعضاء فرق التحكيم من الكفاءات العربية والمحلية.
من ناحية أخرى، استقبل سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس (جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي) في المطار الأميري مساء أمس، الشيخ أحمد الفهد الأحمد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، الذي وصل إلى دبي للمشاركة في حفل تتويج الفائزين بالدورة الأولى للجائزة اليوم، حيث سيتسلم جائزة الشخصية الرياضية العربية. وكان في الاستقبال أيضا، معالي عبدالرحمن العويس وزير الشباب والرياضة وتنمية المجتمع، ومطر الطاير رئيس مجلس أمناء الجائزة والسفير الكويتي في الإمارات، وعدد من المسؤولين الرياضيين في الدولة وأعضاء مجلس أمناء الجائزة.
واكتمل أمس وصول الضيوف والفائزين بالجائزة للمشاركة في الحفل.


الفهد يحلق بجائزة الشخصية العربية الأولى


رضا سليم (دبي) - فاز الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي بجائزة الشخصية الرياضية العربية الأولى، بجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي وجاء اختياره بحسب اختيار لجنة الجائزة عن جدارة، واستحقاق لجهوده المتميزة في خدمة الرياضة والحركة الاولمبية الدولية وإسهامه في اتخاذ العديد من القرارات الحاسمة لصالح الرياضة محليا وإقليميا وقاريا وعالميا من خلال مناصبه الرياضية الدولية التي يتقلدها، وظهر تميز “الفهد” في قيادة المجلس الاولمبي الآسيوي الذي يعتبر أنشط منظمة رياضية قارية.
وخدم الفهد الرياضة الآسيوية والعربية لسنوات طويلة والممتدة إلى يومنا هذا، بجانب توليه العديد من المناصب الهامة على المستوى القاري، والدولي حيث يشغل رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، ورئيس الاتحاد الآسيوي لكرة اليد، وعضو اللجنة الأولمبية الدولية، ونائب رئيس اتحاد اللجان الأولمبية الوطنية، نائب رئيس اللجنة لتنسيق الألعاب الأفروآسيوية، ويشغل على المستوى المحلي رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية.
ويأتي تتويج احمد الفهد بهذه الجائزة ليحتفظ بموقعه من بين أفضل 10 شخصيات رياضية عالمية للعام الخامس على التوالي. وأحمد الفهد يشغل أيضا مناصب سياسية في الكويت فهو نائب رئيس مجلس الوزراء للشؤون الاقتصادية ووزير الدولة لشؤون التنمية ووزير الدولة لشؤون الإسكان.
وقال الفهد في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية إن هذه الجائزة تعبير عن تقدير صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي للرياضيين من أبناء الإمارات وجميع الدول العربية، وكذلك للعالم مستقبلا.
وأضاف:” ليس غريباً على صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أن يكرم المبدعين الرياضيين، وهو الذي يسعى إلى تكريم وتقدير المبدعين في كل المجالات، كما أن مكارم سموه تتجاوز دولة الإمارات لتصل إلى كل الدول العربية، ولاشك أن تأثير هذه الجائزة الكبير سيكون واضحاً وملموساً على الرياضة العربية التي كانت في حاجة إلى مثل هذه الجائزة”.



«السعودي للطب الرياضي» شعاع يمتد خارج الحدود


ممدوح البرعي (دبي) - استحق الاتحاد السعودي للطب الرياضي جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي نظراً للمساهمات الكبيرة التي استطاع تقديمها للحياة الرياضية ليس على النطاق المحلي في المملكة فقط ولكن على امتداد الوطن العربي وعلى الساحة الدولية حتى تحول إلى مؤسسة تدعم وتعزز الدور المجتمعي للرياضة كما جاء في نص الإعلان عن نتائج الجائزة.
وقدم الاتحاد السعودي للطب الرياضي العديد من الدوريات الطبية الرياضية المتخصصة بالغة الأهمية والتي حرصت على نشر ثقافة الطب الرياضي وعرض آخر الأبحاث والندوات العلمية والنتائج الطبية والمبتكرات وكل ما هو جديد وثمين على ساحة الطب الرياضي مما أفاد المتخصصين وممارسي الرياضة بوجه عام.
كما قام الاتحاد بدور بارز على صعيد التوعية الصحية والتوجيه الإرشادي للشباب عامة والرياضيين خاصة وعمل على تنظيم الكثير من المؤتمرات والندوات وحلقات البحث والدورات التعليمية والتدريبية الأمر الذي أسهم في تكوين كوادر متخصصة وصقلها وتنميتها باستمرار الأمر الذي أسس للاهتمام بالطب الرياضي في المنطقة.
ولعل الاتحاد الذي كان في مقدمة دول المنطقة توقيعاً وتطبيقاً لاتفاقية اليونسكو في مجال مكافحة المنشطات في المجال الرياضي قد قدم للعديد من دول المنطقة خدمات جليلة منها قيامه بإعداد لائحة متكاملة نقلاً عن اللائحة الدولية كانت دستوراً لجميع اللوائح التي وضعتها سائر دول المنطقة نقلاً عن اللائحة السعودية الأمر الذي سهل التعرف على القوانين والنظم الداخلية للتطبيق بما يتفق واللائحة الدولية.
وكان للاتحاد السعودي للطب الرياضي دور بارز في تشجيع وتدعيم التأليف وكافة الدراسات والبحوث والتأليف والترجمة في مجاله وعمل على حث الهيئات التعليمية من جامعات وكليات ومعاهد نحو الاهتمام بالطب الرياضي وإدراج علومه ضمن مناهجها كما عمل على توثيق العلاقات مع اتحادات الطب الرياضي على المستوى العربي والآسيوي والدولي وكافة التنظيمات المماثلة مع تشجيع المشاركات في نشاطات الطب الرياضي على كافة المستويات.


مهدي علي عاشق لطريق الإنجازات


معتز الشامي (دبي)- لم يكن لقب المدرب المحلي المبدع الذي حصل عليه مهدي علي من خلال فوزه بجائزة الشيخ محمد بن راشد للإبداع الرياضي هي محض مصادفة أو وليد مجاملة من نوع ما، فقد أثبت مهدي أنه بحق مدرب متميز ويكفي أنه تمكن من إنقاذ منتخب الشباب قبل أمم آسيا بالسعودية في 2008 وقاد الفريق بكل قوة واقتدار للفوز بلقب البطولة وتقديم مباريات متميزة لاقت إعجاب المتابعين، كما قاد مهدي المنتخب في مونديال القاهرة ووصل لدور ال8 وكلا الإنجازين تحققا للمرة الأولى من نوعها لمدرب مواطن لاسيما في ظل عدم الثقة التي تسيطر على الأندية تجاه أبنائها من المدربين المواطنين .
وتم حسم اللقب بالنسبة لمهدي نتيجة لإنجازه في أمم آسيا وليس هذا فقط ولكن أيضا لإتباعه طريقة علمية متقدمه في الإعداد والتحضير للبطولات وفق أحدث ما وصل إليه علم التدريب الحديث بناء على تأكيدات اتحاد الكرة الذي ساند المدرب بقوة للحصول على اللقب من ضمن بقية عناصر المدربين المواطنين الذين يتولون المسؤولية مع المراحل السنية المختلفة .
وينتظر من مهدي الكثير خلال الفترة المقبلة لاسيما فيما يتعلق بالمنتخب الأولمبي الذي سيخوض التصفيات المؤهلة لندن 2012 وفي حالة مواصلة تحقيق مهدي للإنجازات فسيكون مرشحا قويا لتكرار الإنجاز والفوز باللقب خلال الموسم المقبل .

المركز الوطني لطب وعلوم الرياضة مفخرة تونسية


دبي (الاتحاد) - يعتبر المركز الوطني لطب وعلوم الرياضة بتونس مؤسسة حكومية ذات صبغة إدارية تتمتع بالشخصية المدنية والاستقلال المالي، وقد فاز بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي لما يقدمه من خدمات مميزة للرياضيين، حيث تؤمن هذه المؤسسة خدمات طبية على أعلى مستوى الوقاية والعلاج والمتابعة إلى جانب القيام بأعمال بحث علمي و إنجاز مشاريع تعاون مع هياكل وطنية و دولية في مجال الطب و علوم الرياضة، وكذلك تأمين تكوين مستمر في مجال الطب وعلوم الرياضة للإطار الطبي والعلمي وشبه الطبي للمركز.
ويشرف المركز أيضا على تكوين مستمر في مجال الطب وعلوم الرياضة للإطار الطبي والعلمي وشبه الطبي، وتشرف طبيبة برتبة مدير عام على الفريق الطبي المتكون من 9 أطباء رياضة و طبيب علاج طبيعي يعملون جميعا كامل الوقت بالمركز الوطني للطب وعلوم الرياضة. كما يضم المركز 14 اختصاصياً في العلاج الطبيعي يعملون بقسم العلاج الطبيعي، و 3 ممرضين وكاتبتين طبيتين، والفريق الطبي مدعوم بمساعدة 12 طبيباً مختصاً يغطون جل الاختصاصات الطبية والجراحية، ومختصين اثنين في طب و جراحة الأسنان، وجميعهم متعاقدون مع المركز، إلى جانب وحدة العلاج التابعة للمركز الوطني للطب وعلوم الرياضة، حيث يتولى تأمين الفحص للرياضيين بمختلف الأندية.


الأبيض الشاب نجم الكرة الاماراتية

دبي (الاتحاد) - استحق منتخبنا الوطني للشباب جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي لما قدمه للكرة الإماراتية والعربية من عروض ممتعة وظهور مشرف في اكثر من استحقاق كروي كبير، حيث توج بطلا لكأس أمم آسيا للشباب في السعودية متزعماً الفرق الآسيوية تحت 20 سنة إلى جانب حصول لاعبه أحمد خليل على جائزة أفضل لاعب والتتويج بجائزة هداف البطولة ونيل المنتخب للقبي أفضل خطي دفاع وهجوم. ولم تتوقف نجاحات منتخب الشباب على المستوى الآسيوي فقط بل أيضا تألق عالميا من خلال تأهله إلى كاس العالم بمصر وتقديمه صورة مشرفة للكرة العربية بعد أن بلغ الدور ربع النهائي. ودعم منتخب الشباب الأندية والمنتخب الأول الإماراتي بنجوم مميزين سيكون لهم الأثر الواضح في الارتقاء باللعبة في المرحلة المقبلة لما يتميز به هذا الجيل من موهبة عالية وإمكانات كبيرة. ومثل منتخب الشباب مثالا لنجاح المنتخبات بالمراحل السنية في الكرة العربية بفضل التسلسل الطبيعي والسليم في ارتقاء اللاعبين من الناشئين إلى الشباب ثم الفريق الأول حيث قضوا سنوات طويلة من العمل في صلب المنتخبات ونالوا تكوينا أكاديميا دقيقا وخاضوا الكثير من المعسكرات الداخلية والخارجية.


حمان يتفوق بـ «كرة العين»


رضا سليم (دبي) - نال المغربي محمد سعيد حمان جائزة “ابتكار أسهم في تطوير الرياضة”، وجاء فوز حمان بالجائزة بعد أن ابتكر لعبة رياضية جديدة، وهي كرة العين، وهي ابتكار جديد على المستوى العالمي لم يسبق له مثيل، ويعتبر المغرب أول بلد عربي أفريقي تنطلق منه رياضة جماعية يمكن أن تصل إلى العالمية.
وقد تدخل هذه اللعبة على المدى البعيد الأولمبياد بعد أن تنتشر، ويتم تأسيس اتحاد دولي وآخر قاري لها، خلال السنوات المقبلة، وإذا كانت الانطلاقة قد بدأت من المغرب للمبتكر حمان، فقد جاء التتويج في دانة الدنيا دبي، لتكون هذه الجائزة محفزة لكل المبتكرين العرب، ودافعا لهم من أجل مزيد من الابتكارات التي تثري حياتنا الرياضية، وترفع اسم العرب عاليا على المستوى العالمي. وكرة العين رياضة مسلية، ومفيدة للممارس، لها فوائد إيجابية على نفسية اللاعب حيث تجعله يبحث عن الهدف المنشود، ويتجه إليه بعد تركيز عينيه وفكره وتخطيط الطريقة للوصول والعودة مع تسجيل نقاط لصالحه، ولصالح فريقه، والانتصار في رياضة كرة العين يعتمد على السرعة، والدقة، والذكاء.
كما أنها رياضة جماعية تربي في اللاعب روح الجماعة، والتعاون، وفي نفس الوقت تجعل اللاعب يتحمل المسؤولية وحده للحصول على كرة معينة، وبسرعة فائقة مع عدم ارتكاب الأخطاء. واللعبة لها أهداف تربوية منها الوصول إلى الهدف في حدود معينة، واحترام القوانين، وعدم تخطيها.

كاكي من السودان إلى العالمية


محمد سيد أحمد (أبوظبي) - خطف البطل العالمي السوداني أبوبكر كاكي خميس الأنظار بعد تألقه في ألعاب القوى في السنوات الأخيرة وتسّيده لسباق 800 متر في أغلب البطولات التي شارك فيها ليحصد إعجاب الجميع، ويتوج بجائزة “الشيخ محمد بن راشد للإبداع الرياضي”. وشهد عام 2004 بدايات كاكي المولود في مدينة الجنينة (أقصى غرب السودان بدارفور) في 1989. وقد حفلت مسيرته على الرغم من قصرها حتى الآن بالعديد من الإنجازات أبرزها الميدالية الذهبية في بطولة العالم بفالنسيا بجانب البطولات الخاصة بالصالات والتي حقق فيها اللاعب العديد من الميداليات في سباق (800) متر وتم اختياره كصاحب أفضل رقم عالمي للشباب ووجد الإشادة عربياً وأفريقياً ودولياً، ثم جاءت مشاركته في أولمبياد بكين 2008 ضمن المنتخب السوداني الذي ظلت جميع مشاركاته تحت رايته وكان كاكي أمل العرب في هذه المنافسات لتحقيق ذهبية (800) متر ولكن الضغوط النفسية التي تعرض لها اللاعب كانت سبباً في إخفاقه وسقوطه منذ بداية السباق، ووعد كاكي بتعويض هذا الإخفاق في أولمبياد لندن 2012. واستطاع كاكي أن يستعيد توازنه بعد إخفاق الأولمبياد ونجح في إضافة عدد من الإنجازات في عام 2009 أبرزها الميدالية الذهبية في (800) متر في بطولة قطر الدولية وملتقي الرباط العالمي .


منتخب عمان رقم صعب ولقب أول


ممدوح البرعي (دبي) - برز المنتخب العماني الأول لكرة القدم كواحد من أفضل المنتخبات العربية عام 2009 وتوج مشواره الطويل في دورات كأس الخليج باللقب الأول في خليجي 19 بمسقط ولم يسمح بأن يفلت منه اللقب الذي طارده في الدورتين السابقتين وهو يلعب هذه المرة على أرضه وبين جماهيره فتقدم واثقاً بانتصارات متعاقبة حتى بلغ المباراة النهائية التي تغلب فيها على المنتخب السعودي 5/6 بركلات الترجيح.
وكان المنتخب العماني الأول قاب قوسين أو أدنى من انتزاع كأس الخليج في البطولتين السابقتين ولكنه اكتفى بالمركز الثاني حيث بلغ المباراة النهائية في خليجي 17 وخسر اللقب بضربات الترجيح أمام منتخب قطر المضيف وهو السيناريو نفسه الذي تكرر في خليجي 18 بالإمارات لما خسر المباراة النهائية أمام المنتخب المضيف رغم فوزه عليه في افتتاح البطولة 1/2 ثم فوزه بعد ذلك بالنتيجة نفسها على كل من الكويت واليمن.. ورغم ضياع الحلم في المرتين إلا أنهما كانتا مقدمة للقب الغالي الذي تحقق العام الماضي أفضل أعوام كرة القدم العمانية حيث خلت قائمة الفريق قبلها من أية ألقاب دولية أو إقليمية. وأصبح منتخب عمان اسماً صعباً وعرف لاعبوه طريق الاحتراف من الباب الواسع وصار من النادر أن تخلو منهم قائمة دوريات دول المنطقة، وأكمل الفريق ظهوره المشرف على الساحة الدولية العام الماضي بانتزاع لقب بطولة عمان الدولية التي أقيمت بمشاركة منتخبات الإكوادور والصين وعمان وإيران. وشارك المنتخب الأول في معظم البطولات الآسيوية وسجل حضوراً فنياً ببطولة كأس آسيا التي أقيمت عام 2004 بالصين وكان يمتلك كل المقومات الجديرة بالبطولة، وتعد مباراته أمام المنتخب السوداني والتي أقيمت في مصر في 2 سبتمبر عام 1965 وخسرها المنتخب العماني 2/1 أول مباراة دولية في تاريخه.


الوحدات نادي العرب


أبوظبي (الاتحاد) - نال نادي الوحدات الأردني جائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بعد أن احتكر جميع البطولات التي نظمها الاتحاد الأردني لكرة القدم في الموسم الماضي الذي يعد الموسم الأبرز للنشامى منذ تأسيس النادي في عام 1956، ونجح الوحدات في تحقيق إنجاز تاريخي غير مسبوق على صعيد الكرة الأردنية بعد فوزه برباعية تاريخية خلال موسم 2009/2008 مثلت كل البطولات الأردنية في هذا الموسم وكانت أولى البطولات في الموسم الماضي هي بطولة درع الاتحاد ثم كأس الكؤوس والدوري الأردني للمحترفين ثم درع الاتحاد، ورفض الوحدات أن يترك أي حدث في الساحة حيث توج أيضا بالبطولة التنشيطية التي ينظمها الاتحاد عند توقف المسابقات المحلية بسبب المشاركات الخارجية للمنتخب الأول.
وكان أول ألقابه في الموسم الأخير درع الاتحاد الأردني عندما توّج رديف الوحدات يوم 7 من يوليو 2008 بلقب البطولة بعد أن تغلب في المباراة النهائية على البقعة بركلات الجزاء 4/5 بعد التعادل السلبي في الوقت الأصلي.
وتحقق اللقب الثاني «بطولة كأس الكؤوس» يوم 29 من أغسطس 2008 ببطولة كأس الكؤوس بعد فوزه على الفيصلي بهدفين نظيفين وفي يوم الرابع من أبريل الماضي، أعلن رسميا فوز الوحدات بلقب الدوري الأردني للمحترفين قبل نهاية الدوري بجولة واحدة ليتوج بأول نسخة من بطولة دوري المحترفين ويحتفظ باللقب للمرة الثالثة على التوالي.
ثم جاء آخر الالقاب في الموسم الماضي وتمثل في بطولة كأس الأردن والتي جمعت الوحدات وشباب الأردن في مباراة ماراثونية أنهاها الوحدات لمصلحته في الوقت الإضافي بثلاثة أهداف مقابل هدف بعد أن تعادلا بهدف لمثله في الوقت الأصلي للمباراة ليعود بذلك كأس الأردن إلى خزائن النادي بعد غياب امتد لنحو 9 مواسم وبذلك يكون الوحدات النادي الأكبر شعبية في الأردن قد حقق إنجازا تاريخيا واستحق أن يكون النادي الأفضل عربيا.

اقرأ أيضا

الوحدة والفجيرة.. "الظروف المتباينة"