الاتحاد

الإمارات

الرميثي: الإمارات أولى دول المنطقة اهتماماً بإدارة الطوارئ

أكد محمد خلفان الرميثي مدير عام الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، أن تأسيس الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات سيساهم في تعزيز الوعي في المنطقة والارتقاء بالمعرفة لدى الجميع، والتعريف بالجهود الوطنية والعمليات المشتركة مع دول الجوار·
ويرى الرميثي أن تشكيل هذه الهيئة يجعل دولة الإمارات هي الأولى في المنطقة التي تنظر بأهمية كبيرة إلى موضوع إدارة الطوارئ والأزمات·
وذكر أن الهيئة تسعى إلى صياغة مفاهيم منسقة للتعامل مع حالات الكوارث الناجمة عن صنع الطبيعة أو الإنسان في الجانب الآخر·
وقال الرميثي في الكلمة التي ألقاها في افتتاح مؤتمر إدارة الأزمات والطوارئ: ''إنه بالرغم من أن الإمارات ودول المنطقة تملك خبرة واسعة في مجال إدارة الطوارئ والأزمات ومجهزة بالإمكانات كافة لتحقيق ذلك، إلا أن الفجوات الرئيسة تكمن في تنسيق العمليات واسعة النطاق في مثل هذه الحالات''·
ويهدف هذا المؤتمر إلى تعزيز الوعي والمعرفة على الصعيدين المحلي والإقليمي فيما يتعلق بأفضل الإجراءات والوسائل المعتمدة في إدارة الطوارئ والأزمات·
وأوضح الرميثي أن المؤتمر يُعتبر الأول من نوعه على صعيد المنطقة يعمل على تسخير المعرفة والخبرات والتجارب العالمية للوصول إلى جهود منسقة ومشتركة لإدارة حالات الطوارئ·
واعتبر أن رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لهذا الحدث تُسلط الضوء على الأهمية التي تنظر من خلالها قيادة الدولة لمسألة إدارة الطوارئ والأزمات ووضع أفضل الحلول المناسبة لها·
وأشار الرميثي إلى أن المؤتمر مبادرة وخطوة فعالة للهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والمحاولة الإقليمية الأولي من نوعها في هذا الخصوص·
وقال إن ''طبيعة الأزمات تختلف من مكان إلى آخر، مما يعطي الفرصة للمحاضرين المتميزين للتحدث في مجال واسع النطاق'' ·
وأوضح أن المؤتمر يهدف إلى خلق المعرفة والجاهزية لإدارة الطوارئ والأزمات وتشجيع التعاون المشترك بين الدول المتجاورة إلى جانب والتوعية بكل ما يتعلق بإدارة الطوارئ والأزمات علي الإنترنت وتبادل الخبرات المتعلقة بالطوارئ والأزمات على المستوى العالمي والحرص على إيجاد أفضل الأساليب في إدارتها ·

اقرأ أيضا