الاتحاد

الإمارات

محاضرات وفقرات للطلاب ضمن المشروع الوطني لدمج ذوي الاحتياجات

تتواصل على مستوى مراكز الرعاية والتأهيل التابعة لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية فعاليات المشروع الوطني لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة ·2008
ويقام المشروع تحت شعار ''حياتنا في اندماجنا'' برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام·
ونظمت لجنة التوعية وتثقيف المجتمع بمركز العين لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة محاضرة بعنوان ''معايير الدمج الناتج لذوي الاحتياجات الخاصة'' على مسرح مدرسة اللآلئ النموذجية للبنات بالعين·
وأوضحت أروى المقطري رئيس وحدة التدخل المبكر بالمركز أهداف المشــــروع الوطني لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة 2008 وفوائــــد المشاركة فيه، وأعطت نبذة عن مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر ورؤيتها·
وتحدثت التومة عثمان من شعبة الإعاقة الجسدية والمكفوفين بالمركزعن دمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية· وأوضحت أهداف الدمج ومنها تقديم فرص متكافئة للتعليم ضمن الصفوف النظامية لذوي الاحتياجات الخاصة والعوامل التي تساعد على نجاح عملية الدمج ومنها مشاركة أولياء الأمور وتفعيل دورهم بشكل ايجابي·
وتطرقت إلى خطوات الدمج وعرضت أمثلة حية لنتائــــج دمــــج خمسة طلاب من المكفــــوفين من مركــــز العين شاركوا في عدة فعاليات وخاضوا امتحانات الفصل الدراسي الأول ونجحوا بدرجات عالية·
وقدمت خديجة الكعبي من شعبة التنمية الفكرية نبذة عن الإعاقة الفكرية وأسبابها وتصنيفاتها والخصائص الجسدية والعقلية والانفعالية للمعاقين عقليا·
وأشارت إلى أهمية التدخل المبكر للمعاقين عقليا ولذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام·
وضمن فعاليات المشروع، نظم مركز مدينة زايد لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة محاضرة على مسرح المركز الثقافي في مدينة زايد بالمنطقة الغربية بعنوان ''الدمج حقائق وتحديات'' ألقتها د·إيمان جاد المحاضرة في الجامعة البريطانية في دبي·
وقالت شمسة المحيربي مسؤولة الأنشطة بالمركز في بداية محاضرتها إن ''تثقيف المجتمع بالدمج من أهم الأولويات لمركز مدينة زايد لذوي الاحتياجات الخاصة''، وأشارت إلى أهمية تعريف وتهيئة المجتمع لعملية الدمج لإنجاحها·
واشتملت المحاضرة على عدة محاور رئيسية منها تعريف وتوعية بعملية الدمج التعليمي وتوضيح المفاهيم والحقائق الخاصة بذوي الاحتياجات الخاصة ليتسنى دمجهم في المجتمع· وحضر المحاضرة طلاب عدد من المدارس·
وفي مدينة غياثي نظم مركز غياثي للرعاية والتأهيل التابع للمؤسسة يوما مفتوحا ضمن فعاليات المشروع شارك فيه عدد من طلاب وطالبات المدارس الحكومية بالمنطقة مع أقرانهم من طلاب المركز·
وقالت فاطمة الفلاحي مديرة المركز إن'' ذلك يعبر عن الترابط والشراكة المجتمعية التي تربط مراكز المؤسسة بكل الجهات المحلية بما يحقق التعاون الكامل لتحقيق هدف دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع''·

اقرأ أيضا