يلتقي رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب، اليوم  الثلاثاء، في بيروت وفداً من صندوق النقد الدولي، بعدما طلب لبنان الذي بات على شفير انهيار اقتصادي مساعدة تقنية من هذه المؤسسة المالية.

ويواجه لبنان صعوبات اقتصادية خطيرة تفاقمت بعد بدء الاحتجاجات غير المسبوقة في أكتوبر، على الطبقة السياسية بأكملها المتهمة بالفساد وعدم الأهلية.

وأعلنت وكالة الأنباء الرسمية أن دياب سيلتقي بعد ظهر الثلاثاء وفداً من صندوق النقد الدولي، بدون أن تضيف أي تفاصيل.

وتعهد لبنان في 2018 بخفض عجزه العام والقيام بإصلاحات هيكلية مقابل وعود بمساعدات وهبات من الأسرة الدولية تبلغ 11,6 مليار دولار (10,6 مليار يورو).

ويعاني لبنان من دين يقارب ال92 مليار دولار، أي أكبر بـ 150 بالمئة من إجمالي الناتج الداخلي.
وينبغي أن تسدد لبنان في مارس 1,2 مليار دولار من سندات يوروبوند مستحقة.