الاتحاد

دنيا

بانكوك تواجه أزمة «نفايات» بسبب الفيضانات

بانكوك (د ب أ) - ذكرت تقارير إعلامية أمس الإثنين أن بانكوك ستحتاج إلى إزالة ما يتراوح بين ثلاثة ملايين وأربعة ملايين طن من النفايات، فور انحسار مياه الفيضانات التي تغطي نحو 60% من العاصمة التايلاندية.
وقالت صحيفة «ذا نيشن» التايلاندية إن شاحنات نقل النفايات في المدينة لم تستطع الوصول إلى بعض المناطق التي غمرتها مياه الفيضانات على مدى أسابيع، وقد يستغرق الأمر شهراً آخر حتى تنحسر المياه بالكامل.
وقدر وراسارت أبايبونج، المدير العام لإدارة مكافحة التلوث في الحكومة التايلاندية، أن كل واحد من السكان المتضررين من الفيضانات، والذين يقدر عددهم بنحو تسعة ملايين نسمة، سيولد نحو 500 كيلوجرام من النفايات أثناء الكارثة.
وقال أبايبونج: «أقترح على السكان في الوقت الحالي وضع القمامة وكافة أنواع النفايات فوق مستوى المياه».
وقد يكون ذلك بمثابة مهمة شاقة على بعض السكان، الذين يعيشون منذ أسابيع في مناطق وصل فيها ارتفاع المياه داخل منازلهم إلى أكثر من متر فوق سطح الأرض.
كما تواجه المدينة أعمال إصلاح هائلة للسيارات، حيث قال أبابيونج إن نحو 500 ألف مركبة غمرتها المياه بشكل جزئي وتحتاج على الأقل إلى تغيير بطارياتها وما تحتويه من بنزين.
يشار إلى أن تايلاند تعرضت في موسم الأمطار الحالي لأسوأ موجة من الفيضانات تشهدها منذ عقود.
وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون التايلاندية أن المياه المتدفقة من السهول الكائنة وسط البلاد تجمعت في الطرف الشمالي من بانكوك، وبدأت في الزحف إلى قلب العاصمة يوم أمس الاثنين، في طريقها إلى البحر.

اقرأ أيضا