صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

عاصفة جديدة تضرب البورصات العالمية



عواصم-وكالات: بعد أقل من أسبوعين على التراجع الحاد الذي شهدته البورصات العالمية عادت أسواق الأسهم إلى الهبوط مجدداً أمس إذ سجلت الأسهم الاوروبية انخفاضاً حاداً في بداية المعاملات أمس وانخفض مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي أكثر من اثنين في المئة تحت وطأة تراجع أسواق الأسهم العالمية وسط أزمة في سوق الرهن العقاري بالولايات المتحدة امتد أثرها للاقتصاد الامريكي· وتصدرت قائمة الهبوط أسهم بنوك يو·بي·اس السويسري واتش·بي·أو·اس ورويال بنك في سكوتلند البريطانيين·
وفي الساعة 0810 بتوقيت جرينتش انخفض مؤشر يوروفرست 300 بنسبة 2,2 في المئة الى 1434 نقطة مقترباً من أدنى مستويات العام عند 1428,2 نقطة وبانخفاض أكثر من ثلاثة في المئة عن مستواه في مطلع العام·
وكان المؤشر انخفض 1,1 في المئة أول من أمس·
وقال متعامل ''يبدو أن هذه هي المرحلة الثانية من الانخفاض العالمي للاسهم والحافز ضئيل جداً للشراء· هذا وقت ربط أحزمة المقاعد·'' وانخفض مؤشر فاينانشال تايمز 100 البريطاني 1,8 في المئة ومؤشر كاك 40 الفرنسي 2,1 في المئة ومؤشر داكس الالماني بنسبة 1,9 في المئة في أوائل التداول·
وأنهت الاسواق الاسيوية التعاملات على انخفاض حاد واحتفظ الين بمكاسبه مقابل الدولار بينما ارتفعت سندات الخزانة الاميركية·
وشهدت الاسهم الاميركية انخفاضا حادا أول من أمس في ثاني موجة بيع لها هذا العام مع امتداد أثر الخسائر التي شهدتها سوق الاقراض العقاري الى القطاع المالي كله مما أدى لانخفاض أسهم بنوك الاستثمار ومؤسسات الاقراض التقليدية·
وفي آسيا منيت البورصات بخسائر كبيرة أمس اثر تراجع بورصة نيويورك أول من أمس بسبب مخاوف بشأن قطاع القروض الخاصة بالعقارات المحفوفة بالمجازفات في الولايات المتحدة كما قال بعض المتعاملين·وافتتحت بورصة هونج كونج على تراجع بنسبة 2,74% وكذلك سنغافورة بنسبة 2,83% ومانيلا 3,26%·
وتراجعت بورصة شنغهاي بنسبة 2,16 في المعاملات الاولى·وفي منطقة المحيط الهادئ سجلت بورصة سيدني بدورها خسارة بنسبة 1,77%·ويأتي هذا التراجع في البورصات اثر الخسارة التي سجلتها بورصة نيويورك اذ اقفل مؤشر داو جونز على انخفاض بنسبة 1,97% وذلك يعود خصوصاً الى المخاوف التي تحيط بقطاع القروض العقارية المحفوف بالمجازفات في الولايات المتحدة·كما يأتي هذا التدهور في بورصات آسيا-الهادئ بعد نحو اسبوعين من العاصفة التي ضربت البورصات العالمية على اثر التدهور الكبير في بورصة شنغهاي في 27 فبراير·
وكانت الاخيرة خسرت حوالى 9% في ذلك اليوم لتسجل اكبر انخفاض خلال عشر سنوات·ونسب المتعاملون الانخفاض الجديد في بورصة شنغهاي أمس الى مضاربات حول احتمال تشديد التدابير الحكومية الرامية الى ابطاء النمو الصيني بعد نشر ارقام تدل على ارتفاع جديد للتضخم والفائض التجاري·
وفي بورصة طوكيو انخفض مؤشر نيكي القياسي للاسهم اليابانية 2,9 بالمئة أمس ليغلق على ثاني أكبر خسارة يومية بالنسبة المئوية هذا العام مع تراجع أسهم هوندا موتور وغيرها من الشركات المصدرة وسط مخاوف بشأن ارتفاع الين واضطراب سوق الرهن العقاري الاميركية·كما اقبل المستثمرون على البيع لجني ارباح أسهم ارتفعت مؤخرا من بينها سهم سوميتومو ريالتي اند ديفلوبمنت وأسهم شركات أخرى بينما توقف انتعاش مؤشر نيكي من موجة الهبوط التي اصابت اسواق الاسهم العالمية قبل اسبوعين·بيد أن سهم ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة خالف الاتجاه النزولي للسوق وارتفع 1,9 بالمئة الى 656 ينا بعد أن قالت الشركة إنها حصلت على طلبية من شركة الطاقة الاميركية تي·اكس· يو كورب لبناء مفاعلين نووين· وانخفض مؤشر نيكي القياسي 501,95 نقطة ليغلق عند 16676,89 نقطة مسجلا أدنى مستوى اغلاق منذ الخامس من مارس · وهبط مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 2,93 نقطة الى 1674,94 نقطة·