رضا سليم (دبي)

وجه مهرجان الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم للبولو، رسالة إلى العالم عبر اللاعبين العالميين الذين شاركوا في النسخة الأولى التي أقيمت أمس الأول بنادي الحبتور للفروسية والبولو، تحت شعار «عام التسامح»، ليؤكدوا أن الإمارات وجهة لكل الأحداث الرياضية، وأنها وطن التسامح والمحبة بين مختلف الجنسيات في ظل مشاركة عدد من الجنسيات المختلفة في الحدث بجانب اللاعبين المواطنين، إضافة إلى مشاركة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم في الحدث، وحضور الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم، وهو تأكيد على أن المجتمع الإماراتي بكل ما فيه من مواطنين ومقيمين يعيشون معاً رغم اختلاف الجنسيات.
وتضمن المهرجان مباراتين، كل منهما 4 أشواط، وحملت الفرق الأربعة أسماء نشوان وإرهاب وسلسبيل وحفيد، وكلها أسماء خيول صنعت إنجازات عديدة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية، وجمعت المباراة الأولى بين اللاعبين المواطنين باسمي سلسبيل وحفيد، وانتهت بفوز حفيد 4-3، وشارك في المباراة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم، والشيخة علياء آل مكتوم، ومحمد الحبتور، وحبتور الحبتور، وطارق الحبتور، وراشد الفلاحي، وسعود خوري، وخالد بن دري، وخلف راشد الحبتور، وناصر الشامسي، وفارس اليبهوني، ومحمد بن دري، وطارق الحبتور.
وخطفت المباراة الثانية -الخاصة باللاعبين المحترفين- الأضواء فقد جمعت بين فريقي نشوان ومنافسه إرهاب، والتي انتهت بفوز إرهاب على نشوان 9-7، وقدم أبرز اللاعبين في العالم مستوى متميزاً من الأداء الفني خاصة أن كل فريق يضم تصنيف هانديكاب 30 جول، وهو أعلى تصنيف في البولو.
وأعرب الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم راعي المهرجان عن سعادته بنجاح النسخة الأولى، مؤكداً أن هذه النجاحات وما خرج به المهرجان من مكاسب فنية وتنظيمية يشجع على إقامة الحدث سنوياً، مشيداً بجهود اللجنة المنظمة للمهرجان ونادي ومنتجع الحبتور للبولو والفروسية الذي قدم لرياضة الإمارات واحداً من أفضل الأندية في العالم، والذي يعد مفخرة لنا جميعاً، مؤكداً أن الكل فاز سواء اللاعبين أو الجمهور أو المنظمين.
من جانبه، قدم حميد بن دري رئيس اللجنة المنظمة الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على هذه المبادرة الرائعة والأولى والفريدة من نوعها، والتي تمثلت في هذه التظاهرة الرياضية، وما حققته من مكاسب عديدة، وعلى رعاية سموه ودعمه للمهرجان، كما وجه الشكر إلى الشيخ سعيد بن حمدان على رعايته وتشريفه المهرجان، الذي حقق الكثير ما كان ينتظره منه عشاق رياضة البولو وعلى حرصه وتأكيده باستمرارية إقامة هذا الحدث العالمي سنوياً.
وأشاد بن دري بجهود نادي ومنتجع الحبتور للبولو والفروسية في إخراج الحدث الكبير بهذه الروعة، كما شكر كل من أسهم في دعم وإنجاح أكبر حدث بولو في الشرق الأوسط والمنطقة.
وقال محمد الحبتور أحد اللاعبين المواطنين المشاركين في الحدث: المهرجان حقق سمعة رياضية هائلة على صعيد البولو في العالم، وهذا التجمع يسهم في نشر اللعبة على المستوى المحلي، ويعزز من مكانة البولو عالمياً في ظل وجود عدد كبير من اللاعبين المحترفين الذين ينقلون هذه الصورة عن الإمارات. والمهرجان تحول إلى عيد للبولو لأنه جسد طموحات رياضيي ومحبي اللعبة كما حقق نجاحات فنية وتنظيمية.
وأشاد فارس اليبهوني الأمين العام لجمعية الإمارات للبولو بالحدث، وقال: مبادرة ممتازة لبولو الإمارات، حيث إن البطولة جذبت الأنظار إلى الإمارات من مختلف أنحاء العالم بهذا المستوى من اللاعبين، ونوعية النجوم الذين شاركوا وفق أعلى تصنيف يعزز مكانة البولو في الإمارات، والجمعية ستسعى بكل جهدها كي يستمر هذا المهرجان في السنوات المقبلة.
وقال النجم الواعد خالد بن دري، إن المبادرات الرائعة التي تعكس اهتمام القيادة الرشيدة بأبنائها الرياضيين، واستمرارية الحدث سنوياً سيكون له مردود كبير على اللعبة من خلال انتشارها وزيادة ممارسيها.