الاتحاد

دنيا

خطوات بسيطة تضمن الحفاظ على بطاقة الذاكرة الخارجية

رغم الميزات الكثيرة التي جاء بها هاتف آبل الذكي آيفون، ورغم الطفرة الكبيرة التي قدمها للمستخدمين حول العالم، إلا أن هذا الأخير لا يزال يؤخذ عليه، عدم توافقه مع ذاكرة التخزين الخارجية، ولا تزال شركة آبل رغم الانتقادات الكثيرة التي توجه إليها بهذا الخصوص، ترفض وبشكل قاطع إضافة هذه الذاكرة على هواتفها وأجهزتها الذكية.

يحيى أبوسالم (أبوظبي) - مع أن هواتف آبل وكمبيوتراتها اللوحية مكنت ملايين المستخدمين من الاستغناء عن الذواكر الخارجية بمختلفة أنواعها، إلا أن هذه لا تزال تعتبر ولأغلب مستخدمي الكمبيوترات والأجهزة الذكية، الأساس الذي لا يمكن الاستغناء عنه، في نقل الملفات والمواد الشخصية سواءً من الكمبيوترات الشخصية إلى الهواتف الذكية أو بالعكس، بالإضافة إلى عمل نسخ احتياطية منها.
ونظراً لأهمية الذاكرة الخارجية وفلاشات اليو أس بي، ظهرت الحاجة إلى الاهتمام بها، وأصبحت عملية صيانة هذه الذاكرة بشكل دوري من الأهمية التي توازي أهمية صيانة الأقراص الصلبة في الأجهزة الذكية أو المتحركة في الكمبيوترات الشخصية.
ولهذا قم بتنفيذ هذه الخطوات بشكل دوري، لضمان عمل هذه الذاكرة بشكل سليم، ولضمان إطالة عمرها الافتراضي، وحتى تتمكن من التأكد من حماية موادك وملفاتك الشخصية المهمة عليها. خصوصاً ذواكر الكاميرات الرقمية، والهواتف والكمبيوترات اللوحية الذكية، بالإضافة إلى ذواكر الفلاش الخارجية. وتاليا الخطوات بالتفصيل:
- قم في البداية وكخطوة احترازية بتقسيم الذاكرة الخارجية سواءً من نوع مايكرو أو من نوع فلاش، إلى أقسام مختلفة، من خلال إنشاء مجلدات معينة يحتوي كل منها على موادك الخاصة المختلفة، فقد تواجه مشاكل في الذاكرة لا تمكنك من الوصول إليها ولكن قد تمكنك من الوصول إلى بعض المجلدات بداخلها.
- قم بعمل فحص كامل للذاكرة الخارجية، خصوصاً عند توصيلها بأجهزة أخرى، للتأكد من سلامة الذاكرة من الفيروسات أو ملفات التجسس.
- قم بتنظيم الملفات في الذاكرة من خلال البرامج الخاصة، وهي العملية التي تسمي «Defragment»، والتي تضمن لك سلامة الذاكرة وسرعة وصولك إلى ملفاتك المختلفة المخزنة عليها، كما تضمن لك هذه العملية إطالة عمر الذاكرة.
- لا تقم بتخزين الملفات الكبيرة على الذاكرة غير السريعة، فالملفات التي يزيد حجمها عن 1 جيجابايت قد تؤثر على بعض أنواع الذاكرة، خصوصاً النوعيات البطيئة والقديمة. ويمكن تحميل ما شئت من الملفات وبغض النظر عن أحجامها، إذا كانت الذاكرة أو الفلاش لديك من النوعيات الجديدة التي تمتاز بسرعتها، وأدائها العالي في النقل والنسخ منها وإليها.
- إذا كانت الذاكرة الخارجية لديك مرتبطة بهاتفك أو كمبيوترك اللوحي الذكي، وتقوم بتخزين مواد شخصية وخاصة عليها، يمكنك عندها تثبيت بعض التطبيقات الإلكترونية، التي تضمن لك تشفير الذاكرة الداخلية الخاصة بك، مع إمكانية إخفاء المواد الموجودة بداخلها، وتضمن لك بعض التطبيقات إمكانية قفل هذه الذاكرة وعدم تمكن أي شخص من الدخول عليها واستكشاف ما بها من مواد وملفات بدون إدخال كلمة المرور هذه.
- رغم أن الذاكرة الخارجية وذاكرة الفلاش لا تتطلب كهرباء خارجية لتتمكن من العمل، إلا أنها وبمجرد توصيلها بهاتفك أو كمبيوترك اللوحي، أو حتى منفذ اليو أس بي الخاص بكمبيوترك الشخصي، يتم توصيلها بالكهرباء بشكل مباشر، ولذلك احذر من نزع الفلاش أو الذاكرة الخارجية بشكل مباشر من الجهاز الموصلة به، من دون تفعيل ميزة «الانتزاع الآمن» أو ما يسمى «Safely Remove». وهو ما يضمن لك سلامة الذاكرة والفلاش الخاص بك، مع ضمان عدم تلف أو ضياع المواد المخزنة عليها.
- لكي تضمن سلامة الذاكرة لديك وسلامة ما عليها من مواد، يمكن نزع الذاكرة الداخلية من الهاتف أو الكمبيوتر اللوحي بشكل آمن بالذهاب إلى قسم التخزين، والبحث عن الذاكرة الداخلية، ثم الضغط على «الخروج من الذاكرة» أو ما يسمى Unmount SD Card، لتتمكن بعدها بإخراج الذاكرة بأمان من جهازك الذكي.
- من خلال الضغط على السهم الأخضر بجوار الساعة في كمبيوترك العامل بنظام التشغيل ويندوز يمكنك الضغط عليه لتختار الذاكرة الموصلة بالكمبيوتر، ولتقوم بإلغاء اتصالها بجهازك، ما يمكنك من فصلها عن وصلة USB الخاصة بكمبيوترك بأمان ومن دون مشاكل، وهو الحال في كمبيوترات أبل المكتبية أو المحمولة، حيث يمكنك أن تلقي بمجسم الذاكرة الذي يظهر لديك على سطح المكتب في سلة المهملات، لتفصلها عن وصلة USB، ولتتمكن من إخراجها من كمبيوترك بأمان.

فضل ذاكرة التخزين الخارجية
لا يمكن إنكار الفضل الذي جاءت به ذاكرة التخزين الخارجية، وبغض النظر عن نوعها، سواء كانت من نوع مايكرو المخصصة للهواتف والأجهزة الذكية والإلكترونية، أو من نوع يو إس بي، المخصصة للكمبيوترات الشخصية بنوعيها المكتبية والمحمولة. فهي اليوم تعتبر من أهم الأدوات الذي يعتمد عليها في تخزين كافة المواد الرقمية المختلفة، خصوصاً مع طفرات الهواتف والأجهزة اللوحية الذكية.

اقرأ أيضا