الاتحاد

كرة قدم

«التنين».. التأهل من «الباب الضيق»!

منتخب الصين تأهل بشق الأنفس (أرشيفية)

منتخب الصين تأهل بشق الأنفس (أرشيفية)

القاهرة (د ب أ)
رغم تأهله بشق الأنفس إلى النهائيات، يراود الأمل المنتخب الصيني لكرة القدم، في تقديم بطولة جيدة، خلال النسخة السادسة عشرة من بطولة كأس آسيا التي تستضيفها أستراليا من التاسع إلى 31 يناير الحالي، وتأهل التنين الصيني إلى النهائيات من الباب الضيق، حيث حجز البطاقة الأخيرة للتأهل عبر التصفيات، ولم يتأهل بعده سوى المنتخب الفلسطيني، الذي نال تأشيرة التأهل، من خلال تتويجه بلقب كأس التحدي.
وجاء التأهل الصعب للمنتخب الصيني لكونه أفضل منتخب من بين جميع المنتخبات، التي احتلت المركز الثالث في مختلف المجموعات بالتصفيات المؤهلة للبطولة، حيث حل ثالثاً في المجموعة الثالثة خلف منتخبي السعودية والعراق وبفارق الأهداف فقط عن المنتخب اللبناني الذي كان مرشحاً بقوة لخطف بطاقة التأهل كأفضل ثالث، خاصة مع فوزه الساحق 5 - 2 على تايلاند في الجولة الأخيرة من التصفيات.
وكان المنتخب الصيني بحاجة إلى التعادل في مباراته الأخيرة بالتصفيات أمام المنتخب العراقي، ولكنه خسر لتذهب بطاقة التأهل إلى «أسود الرافدين»، فيما استفاد التنين الصيني من فارق الأهداف مع المنتخب اللبناني الذي كان بحاجة للفوز بفارق أكبر بهدف واحد فقط.
ويحظى التنين الصيني بتاريخ حافل في البطولة الآسيوية، حيث يشارك الفريق في البطولة للمرة الحادية عشرة على التوالي، وكانت مشاركته الأولى في البطولة من خلال النسخة السادسة التي أقيمت عام 1976، ولم يغب عن النهائيات في أي نسخة منذ ذلك الحين.
ورغم المشاركات العديدة السابقة للتنين الصيني في النهائيات، لم يستطع الفريق مجاراة منتخبات أخرى وفشل في تسجيل اسمه بالسجل الذهبي للفائزين باللقب، علماً أنه بلغ المباراة النهائية في نسختين، ولكنه خسر النهائي أمام السعودية في 1984 ثم أمام المنتخب الياباني في 2004، حيث أقيمت البطولة في معقل «التنين» الصيني.
ولم يكن المدرب الفرنسي ألان بيرين قادراً على إنقاذ الفريق من الهزيمة أمام نظيره العراقي في المباراة الأخيرة بالتصفيات والتي كانت الأولى له بعدما تولى المسؤولية في وقت عصيب، لكن نتائج الفريق في المباريات الودية التي أعقبت التصفيات كانت مؤشراً على التحول في مستوى التنين الصيني، وأنه يستطيع تفجير المفاجأة في البطولة القارية بأستراليا. ومع خروج الفريق من الدور الأول في النسختين الماضيتين في عامي 2007 و2011، سيكون الهدف الأساسي للفريق ومديره الفني هو العبور للأدوار الفاصلة من خلال المجموعة الثانية متوسطة المستوى التي تضم معه منتخبات السعودية وأوزبكستان وكوريا الشمالية.
ويدرك التنين الصيني ومدربه الفرنسي أن فرصة العبور للدور الثاني (دور الثمانية) تعتمد بشكل كبير على ضرورة الفوز بالنقاط الثلاث لمباراته الثالثة في المجموعة، وذلك في مواجهة منتخب كوريا الشمالية مع ضرورة تفجير المفاجأة أمام أي من منتخبي السعودية وأوزبكستان أو الخروج بنقطة التعادل من كل من المباراتين، وهي مهمة ليست يسيرة بالتأكيد.
وربما يستمد التنين الصيني تفاؤله من الطفرة التي حققتها الأندية الصينية في السنوات الأخيرة خلال مشاركاتها في بطولة دوري أبطال آسيا والتي كان أبرزها فوز فريق قوانجتشو إيفرجراند بلقب البطولة في 2013 ليصبح أول فريق صيني يتوج بهذا اللقب على مدار 23 عاماً. والأكثر من هذا أن النجاحات التي حققتها الرياضة الصينية في لعبات عديدة خلال السنوات الماضية ومنها الفوز بدورة الألعاب الأولمبية 2008 في بكين، والسطوع الرائع للاعبة التنس الصينية لي نا قبل اعتزالها مؤخراً من العوامل التي تعطي المنتخب الصيني انطباعاً بأنه قادر على كسر الحواجز، وتحطيم التوقعات والترشيحات التي لا تصب في مصلحته كثيراً.


في سطور
لقب الفريق: التنين الصيني
تأسيس الاتحاد الصيني لكرة القدم: عام 1924 .
الانضمام للفيفا: عام 1931 .
التصنيف الحالي: المركز التاسع آسيوياً و97 عالمياً.
أفضل مركز في تصنيف الفيفا: 37 ديسمبر 1998.
أسوأ مركز في تصنيف الفيفا: 109 في مارس 2013.
مشاركاته السابقة في بطولات كأس آسيا : عشر مرات في 1976 و1980 و1984 و1988 و1992 و1996 و2000 و2004 و2007 و2011 .
أفضل نتيجة في كؤوس آسيا: المركز الثاني في 1984 و2004.
سجل الفريق في النهائيات: خاض 47 مباراة فاز في 17 وتعادل في 13 مباراة وخسر 17 مباراة وسجل 76 هدفاً مقابل 54 هدفاً في شباكه.
المدير الفني: الفرنسي آلان بيران.
قائد الفريق: تشينج شي.

اقرأ أيضا