الاتحاد

دنيا

صحة البشرة تسبق تجميلها والألوان الطبيعية بطلة عام 2014

مكياج بتدرجات لونية طبيعية لمي عز الدين (الصور من المصدر)

مكياج بتدرجات لونية طبيعية لمي عز الدين (الصور من المصدر)

ماجدة محيي الدين (القاهرة) - ألوان المكياج تتغير من موسم لآخر، وأهم خطوة هي اختيار اللوك المناسب لكل وجه وللتوقيت والمكان الذي توجد به المرأة، وقبل أن تبدأ البحث عن رسم العين وأحمر الشفاه وغيرهما، من المهم أن تتأكد من صحة البشرة وصفائها. إلى ذلك، تنصح خبيرة التجميل المصرية زينب حسن خاصة في الشتاء بالعناية المستمرة بترطيب البشرة وتغذيتها عن طريق كريمات الترطيب الليلية والصباحية، ومن أهم المستحضرات التي لا تستغني عنها المرأة العربية كريمات الحماية من الشمس، التي توفر حماية للبشرة فضلا عن تأثيرها في علاج بقع الشمس وإزالة آثارها.
اتجاهات الموضة
وعن أحدث اتجاهات الموضة، تقول زينب «الاتجاه الآن إلى الطبيعية، والمكياج الناجح هو الذي يجعل المرأة تبدو طبيعية، وكأنها لا تضع أي مساحيق، وللحصول على هذا المظهر الطبيعي البريء الجميل من الضـروري أن نختار الأسماء الموثوق بها، والتي تعتمد على عناصر طبيعية مدونة وموضحة على العبوة، مشيرة إلى أن صلاحية المكياج لا تدوم أكثر من ستة أشهر بعد فتح العبوة، والتاريخ المــدون على العبوات هو تاريخ صلاحيتها قبل استخدامها.
وحول ألوان المكياج الأكثر رواجا هذا العام، تقول زينب إن ألوان مكياج 2014 كلها من الدرجات الطبيعية مثل الروز والبيجات والرمادي الفاتح والموف، وهي ألوان ظلال العين، وبالنسبة لأحمر الخدود والشفاه، فإن الروز الفاتح والمشمشي والطوبي هي المرشحة بحسب لون البشرة والأزياء، وهذه الألوان تناسب المرأة العربية ذات البشرة الخمرية المميزة.
رسمة العين
وحول الجديد في رسمة العين، تقول زينب «العين أهم جزء في ملامح الوجه ومن خلال رسمة العين وشكل الحاجبين يمكن أن يتغير التأثر والانطباع الذي تحمله ملامح الوجه، والحفاظ على الشكل الطبيعي للحاجبين قدر الإمكان يجعل الوجه أكثر سحراً وجاذبية، لكن هناك حالات تحتاج إلى تغيير شكل الحاجبين لنجعل العين تبدو أكثر اتساعاً، وإذا كانت العيون تميل إلى الأسفل بصورة ملحوظة يفضل الارتفاع قليلاً بمستوى الحاجبين أو كثافتهما»، منوهة إلى أن الملامح الرقيقة لا تناسبها الحواجب الكثيفة.
وتؤكد زينب أن رسمة العين هي الأهم في مكياج الوجه، مشيرة إلى أن الظلال الفاتحة المموهة هي المفضلة في عام 2014، ولكن يظل تحديد العين بقلم الكحل أو «الآي لاينر» له تأثير مباشر في جعلها تبدو أكثر جمالاً، ويسهم بصورة مباشرة في تصحيح بعض العيوب مثل جحوظ العينين أو تقاربهما أو الجفون المنتفخة، وكلها يمكن معالجتها عن طريق عمل الرسمة المناسبة، لافتة إلى أنه يمكن استخدام قلم أبيض داخل العين لمنحها مزيداً من الاتساع، وإذا كانت العيون واسعة يكفي وضع قلم ملون أزرق أو موف فاتح على الجفن الأسفل.
أحمر الخدود
وبالنسبة لتوزيع أحمر الخدود، تقول زينب «يفضل أن يبدأ مع عظمة الفك العلوي ويمتد إلى أسفل، بحيث يتم توزيعه بضربات سريعة وخفيفة ليبدو طبيعياً، وبالدرجات اللونية نفسها يتم اختيار أحمر الشفاه، وبشكل عام فإن الروز والمشمشي والموف الفاتح هي الألوان المرشحة للسهرات».
وعن الجديد في مكياج العروس، تشير زينب إلى أن العروس في عام 2014 تتميز بطلة ناعمة وألوان هادئة، ولكن يحق لكل عروس أن تحدد المظهر الذي تريده طالما يلائم ملامحها. وتنصحها بأن تجري بروفة للاطمئنان قبل حفل الزفاف بأيام عدة.

مصل تأسيس البشرة
تشير خبيرة التجميل المصرية زينب حسن إلى أن استخدام المصل الخاص بتأسيس البشرة له دور في نجاح المكياج، ولكل بشرة ما يلائم طبيعتها فهناك بشرة تعاني بعض الشعيرات الدموية الحمراء أسفل الجلد مباشرة، وأخرى تميل للاصفرار، وغيرها تميل للون الأزرق، ولذلك فإن البداية هي وضع المصل، الذي يوحد لون البشرة، ويخفي عيوبها ثم يتم وضع كريم الأساس المناسب.
وتؤكد خبيرة تجميل النجوم أن كريم الأساس لابد أن يكون منسجما مع طبيعة البشرة سواء كانت دهنية أو جافة أو مختلطة، ويجب أن يكون أفتح بدرجة واحدة من لون البشرة الطبيعي، أو أغمق بدرجة واحدة فقط لمن ترغب في أن تغير لون بشرتها حتى لا تبدو المرأة مصطنعة أو غير مريحة لمن يراها.

اقرأ أيضا