الإثنين 5 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

لبنان: اعتراف 6 معتقلين بتفجير حافلتي عين علق

14 مارس 2007 01:24
بيروت - ''الاتحاد''،وكالات الأنباء :كشفت مصادر أمنية لبنانية أن أفرادا في تنظيم ''فتح الإسلام'' الفلسطيني بينهم سوريون اعترفوا بأنهم قاموا في 13 فبراير بتفجير حافلتين للنقل المشترك في شمال بيروت، ما أسفر عن ثلاثة قتلى· وأضاف المصدر الذي طلب عدم كشف هويته أن الشبكة التي نفذت الاعتداءين تضم ثمانية أشخاص فر اثنان منهم، فيما أدلى الستة الباقون، وبينهم سوريون، باعترافات كاملة أبرزها أنهم كلفوا التحضير لاعتداءات ضد قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل)· وتابع ان المجموعة حضرت الاعتداءين اللذين استهدفا حافلتين في بلدة عين علق (المتن) في شقة بمحلة كرم الزيتون في منطقة الاشرفية ، استأجرها سوري اسمه مصطفى شيو·وانشقت فتح الإسلام في العام الماضي عن فتح الانتفاضة التي هي جماعة قريبة من سوريا· كما اعترفت المجموعة بالتخطيط لاغتيال شخصيات لبنانية، وبالتخطيط لمهاجمة قوات ''يونيفل'' المعززة في جنوب لبنان· وأشار المصدر إلى انه تم الاستماع الى ستة موقوفين من أصل ثمانية أشخاص في الجريمة، واعترفوا بأنهم على صلة بزعيم تنظيم ''القاعدة'' اسامة بن لادن·وأكدت ان تفاصيل إضافية ستعلن فور انتهاء التحقيق لاسيما وان الشبكة ''الإرهابية'' اعترف بعض أفرادها بأنهم كانوا مكلفين باغتيال 36 شخصية إعلامية وسياسية·من جهة ثانية، أصدر قاضي التحقيق العسكري جورج رزق 3 مذكرات توقيف وجاهية، في حق 3 مدعى عليهم، من الحق العام، في جرم تأليف عصابة للقيام بأعمال ارهابية، بعد استجوابهم·وكان المدعى عليهم ومن يظهره التحقيق متدخلا ومتورطا، اقتنوا أسلحة حربية، وصواريخ ''ستريللا'' بهدف القيام بأعمال إرهابية· وتم القبض عليهم في النبطية في جنوب لبنان، وصودرت الأسلحة التي في حوزتهم· وطبقا للمصادر لا يزال الاثنان الآخران مطلقي السراح ويعتقد أنهما يختبئان في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين بشمال لبنان·وقالت المصادر إن بعض الذين تم اعتقالهم يحملون الجنسيتين السورية والسعودية· ومن بينهم فلسطينيون كانوا من سكان مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بالقرب من دمشق· وذكرت هذه المصادر أن هذه العناصر تنتمي إلى جماعة فتح الاسلام التي ''أنشأتها المخابرات السورية بهدف القيام بهجمات إرهابية لزعزعة الاستقرار في لبنان· وقالت مصادر أمنية إن ''فتح الاسلام'' هي مجرد ''ستار'' للشبكة الإرهابية التي كانت تعمل في لبنان من قواعد تسيطر عليها ما تسمى بجماعة انتفاضة فتح وهي فصيل خاضع لسيطرة سوريا انشق عن منظمة فتح في مطلع عام 1983 · وتسيطر انتفاضة فتح التي يتزعمها من يسمى بأبو موسى، على قواعد بالقرب من وادي البقاع بشرق لبنان حيث تم إنشاء هذه القواعد عندما كانت المنطقة خاضعة لسيطرة الجيش السوري · ·إلى ذلك غادر بيروت فجر امس رئيس لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية السابق رفيق الحريري القاضي البلجيكي سيرج براميرتس متوجهاً الى نيويورك لتقديم تقريره الفصلي الجديد الى الامين العام للامم المتحدة بان كي مون غداً الخميس ليرفعه بدوره الى مجلس الامن الدولي في 21 مارس الجاري حول نتائج تحقيقاته في الجريمة· وكان فريق التحقيق الدولي قد كثف زياراته الى دمشق في الآونة الاخيرة، بمعدل ثلاث زيارات اسبوعياً، ظلت بعيدة عن الاضواء الاعلامية· وكشفت مصادر براميرتس لـ''الاتحاد'' أن الفريق الدولي حصل على الكثير من الامور التي طلبها من الجانب السوري بما في ذلك الوثائق، فضلاً عن مقابلة عدد من الشهود بمن فيهم الشاهد هسام محمد هسام· وأوضحت المصادر أن براميرتس الذي زار السعودية كلف بعض أعضاء فريقه بزيارة عدد من العواصم الاوروبية ومن بينها مدريد، وحصل على تعاون ملموس من معظم الدول العشر التي كان قد اشار الى عدم تعاونها معه سابقاً، واشارت المصادر الى ان اسرائيل ما زالت غير متعاونة مع اللجنة الدولية بحيث سيغلب على تقرير براميرتس الجديد الطابع الاجرائي· وكشفت جريدة ''الاخبار'' اللبنانية أن براميرتس وسع عمل فريقه وعين قاضية ألمانية تدعى هيل دوجار نائبة له، وسلمها رئاسة فريق التحقيق في اللجنة، وهي الوحيدة التي رأى أنها قادرة على العمل معه، وكان سلفه ديتليف ميليس ومساعده السابق جيرهاردليمان قد نجحا في منع براميرتس من الحصول على تعاون وثيق مع السلطات القضائية والامنية الالمانية على خلفية اعتراضهما على آلية العمل· وعلمت ''الاتحاد'' من مصادر مقربة من براميرتس أن تقريره الجديد سيكون اجرائياً ولن يتضمن اسماء مشبوهين أو متهمين باغتيال الحريري·
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©