الاتحاد

الاتحاد نت

والد "قتيل مكة" ينفي العفو عن الحاج الكويتي

وقع الحاج الكويتي قاتل الشاب السعودي فى مكة المكرمة بالمحكمة على جميع الاعترافات التي أدلى بها، خلال التحقيقات فى دائرة الاعتداء على النفس بهيئة التحقيق والادعاء العام بمكة المكرمة، بحسب صحيفة "اليوم" السعودية.

وقالت الصحيفة إن الجاني لم يتمكن من أداء الحج بسبب عدم اكتمال التحقيقات حينها، وانه سيمثل جريمته خلال الأيام القليلة المقبلة ثم يحال إلى السجن العام تمهيدا للحكم النهائي.

وتعود تفاصيل القضية عندما حضر حاج كويتي عمره "26 عاماً" إلى مكة المكرمة برفقة والدته لأداء مناسك الحج، وأقدم على قتل شاب سعودي عمره "27 عاماً" الأسبوع الماضي، اثر خلاف نشب بينهما بحي الغسالة فى مكة المكرمة.

وحول ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن دفع أهالي الخير 15 مليونا لإقناع والد القتيل بالعفو عن الجاني، أكد والد القتيل انه ليس لديه نية التنازل عن حق ابنه وانه لم يتلق أي عرض وان الموقف الآن أشد من ذلك لان ابنه لم يدفن إلى الآن، مشيرا الى انه إذا أراد العفو فسيتم ذلك بالمحكمة وليس على صفحات الجرائد.

وكانت بعض الصحف والمواقع الالكترونية قد تداولت اخبارا الاحد حول عفو والد القتيل عن قاتله الحاج الكويتي فالح الظفيري لوجه الله تعالى، فى الوقت الذي نفى فيه شقيق المتهم الدكتور نواف الظفيري ما تداولته صحف كويتية بأن عدداً من أفراد أسرته توجهوا إلى جدة لمتابعة قضية ابنهم وتوكيل محام للدفاع عنه كما طالب الصحف السعودية والكويتية، بعدم الخوض في القضية واحترام مشاعر عائلة القتيل التي فقدت ابنها، ولا تزال تعيش الحزن والأسى على فقده، مؤكداً أن الوقت غير مناسب لحضورهم إلى مكة المكرمة في الوقت الحالي تقديراً لمشاعر الأسرة السعودية.

وأضاف أن الحديث عن التنازل عن شقيقه وعتق رقبته غير مناسب في هذا الوقت رغم علمه بأن أهل الدم لهم الحق فيما يطلبون من تنفيذ الحكم الشرعي أو التنازل لوجه الله سبحانه وتعالى.

وكانت والدة وشقيقة القاتل الكويتي قد غادرتا إلى الكويت ولم تتمكنا من اداء مناسك الحج، بعد تورط الحاج الكويتي بارتكاب الجريمة.

اقرأ أيضا