الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم المحلية تتماسك رغم جني الأرباح

يوسف البستنجي (أبوظبي)

تماسك المؤشر العام لسوق الإمارات المالي أمس، بدعم من ارتفاع سوق أبوظبي للأوراق المالية، ليغلق دون تغيير، رغم عمليات جني الأرباح التي تواصلت لليوم الثاني على التوالي على أغلب الأسهم.
وتم تداول 790 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1,19 مليار درهم من خلال 10559 صفقة.
وتباين أداء أسواق المال في الدولة، حيث أغلق سوق أبوظبي للأوراق المالية مرتفعاً بنسبة 0,82% بدعم من قطاعي «العقار» و«الاتصالات»، فيما أغلق سوق دبي المالي، منخفضاً بنسبة 1,48% بضغط من قطاعي «البنوك» و«العقار». وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 63 من أصل 128 شركة مدرجة في الأسواق المالية، وحققت أسعار أسهم 16 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 36 شركة، بينما لم يحدث أي تغيير على أسعار أسهم بقية الشركات.
وقال وضاح الطه عضو المجلس الاستشاري لمعهد الأوراق المالية والاستثمار البريطاني في الإمارات، إن جلسة التداولات في سوق دبي المالي شهدت عمليات جني أرباح أعقبت ارتفاعات متتالية، الأمر الذي يعتبر طبيعياً، كذلك لوحظ عمليات نقل الاستثمارات من سهم إلى آخر، وسط مضاربات.
وأضاف: حتى نهاية يوم أول أمس، كان سوق دبي المال حقق ارتفاعاً بنسبة 5% منذ مطلع مارس، والانخفاض أمس، كان نتيجة عمليات جني أرباح جزئية محدودة، وكذلك نتيجة بدء تداول بعض الأسهم من دون التوزيعات.
وقال: منذ بداية العام كان الارتفاع نحو 8% في مؤشر سوق دبي.
ولفت إلى أن مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية استمر بالارتفاع يوم أمس، حيث إن نسبة الارتفاع في المؤشر العام للسوق منذ بداية مارس بلغت نحو 2,5% حتى أول أمس، وأما الأداء المتراكم منذ بداية العام، فقد سجل ارتفاعاً بنسبة 3,6%.
وأوضح الطه أن المعدل اليومي لقيمة التداولات في سوق دبي المالي يسجل انخفاضاً ملموساً، مقارنة مع معدلات التداول اليومي خلال الأسابيع القليلة الماضية، فقد بلغت قيمة التداولات 5,7 مليار درهم الأسبوع الماضي، بمعدل تداولات يومي يقارب 1,14 مليار درهم، مقارنة مع قيمة تداولات أسبوعية كانت تبلغ 7,2 مليار درهم، خلال الأسبوع الأسبق بمعدل يومي بلغ 1,44 مليار درهم، ما يعني انخفاض بنسبة 19,6% خلال الأسبوع الماضي، أما خلال الجلستين المنقضيتين من الأسبوع الحالي، فقد بلغ معدل قيمة التداول اليومي نحو 800 مليون درهم، وهي أقل بنحو 28% عن معدل التداول اليومي الأسبوع الماضي.
وهذا مؤشر على انخفاض في مستويات السيولة المتوافرة للتداولات، بسبب انخفاض حدة المضاربات.
وتفصيلاً، جاء سهم «مجموعة الإمارات للاتصالات» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 171,24 مليون درهم موزعة على 9,54 مليون سهم من خلال 434 صفقة، وجاء سهم «شركة أرابتك القابضة» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 150,52 مليون درهم موزعة على 91,38 مليون سهم من خلال 1283 صفقة.
وحقق سهم «مجموعة الإمارات للاتصالات» أكثر نسبة ارتفاع سعري، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 18,25 درهم مرتفعاً بنسبة 3,11% من خلال تداول 9,54 مليون سهم بقيمة 171,24 مليون درهم.
وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «بنك الاتحاد الوطني»، ليغلق على مستوى3,99 درهم مرتفعاً بنسبة 2,84% من خلال تداول 3,21 مليون سهم بقيمة 12,52 مليون درهم.
وسجل سهم «الشركة العالمية لزراعة الأسماك» أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول، حيث أقفل سعر السهم على مستوى 7,20 درهم مسجلاً خسارة بنسبة 10,00% من خلال تداول 24,91 ألف سهم بقيمة 179,38 ألف درهم.
تلاه سهم «شركة أبوظبي لمواد البناء (بلدكو)» الذي انخفض بنسبة 6,52% ليغلق على مستوى 0,43 درهم من خلال تداول 5000 سهم بقيمة 2150 درهماً.
ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 4,980%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 46,06 مليار درهم.
وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 60 من أصل 128 وعدد الشركات المتراجعة 45 شركة.
ويتصدر مؤشر قطاع «الاتصالات» المرتبة الأولى، مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 14,3867%، ليستقر على مستوى 3665,31 نقطة، مقارنة مع 3204,32 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 9,11%، ليستقر على مستوى 3892,89 نقطة، مقارنة مع 3567,79 نقطة تلاه مؤشر قطاع «العقار» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 8,78%، ليستقر على مستوى 5266,17 نقطة، مقارنة مع 4840,81 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 7,07%، ليستقر على مستوى 2054,34 نقطة، مقارنة مع 1918,63 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الخدمات» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 3,40%، ليستقر على مستوى 1436,45 نقطة، مقارنة مع 1389,20 نقطة.
وارتفع مؤشر قطاع «النقل» 1,66%، ليستقر على مستوى 3388,17 نقطة، مقارنة مع 3332,67 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الطاقة» ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 1,19%، ليستقر على مستوى 72,0691 نقطة، مقارنة مع 71,2214 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «الصناعة» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 0,7%، ليستقر على مستوى 964,515 نقطة، مقارنة مع 972,200 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 0,9%، ليستقر على مستوى 2853,51 نقطة، مقارنة مع 2880,68 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «التأمين»، ومحققاً نسبة انخفاض عن نهاية العام الماضي بلغت 4,4%، ليستقر على مستوى 1216,23 نقطة، مقارنة مع 1272,92 نقطة.

165 مليون درهم مشتريات الأجانب
أبوظبي (الاتحاد)

بلغ صافي الاستثمار الأجنبي نحو 164,7 مليون درهم محصلة عمليات شراء، حيث بلغ صافي الشراء للمستثمرين الأجانب في سوق أبوظبي للأوراق المالية نحو 144,7 مليون درهم، فيما سجلت تداولات الأجانب في سوق دبي المالي صافي شراء بنحو 20 مليون درهم.
وفي سوق العاصمة أبوظبي تظهر بيانات السوق أن مشتريات الأجانب تركزت على حصيلة عمليات الشراء للمستثمرين الأجانب من غير العرب والخليجيين، الذين بلغ صافي تداولاتهم نحو 146,2 مليون درهم، في حين بلغ صافي تداولات الخليجيين نحو 1,8 مليون درهم محصلة بيع، وسجل صافي تداولات المستثمرين العرب ارتفاعاً طفيفاً بلغ 260 ألف درهم فقط كمحصلة شراء.
وفيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في سوق دبي المالي، فقد بلغت قيمة مشتريات الأجانب، غير العرب، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 121,390 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 105,56 مليون درهم.
كما بلغت قيمة مشتريات المستثمرين العرب، غير الخليجيين، خلال هذا اليوم نحو 162,32 مليون درهم وقيمة مبيعاتهم نحو 150,22 مليون درهم.
أما بالنسبة للمستثمرين الخليجيين، فقد بلغت قيمة مشترياتهم 79,930 مليون درهم، في حين بلغت قيمة مبيعاتهم نحو 87,87 مليون درهم خلال الفترة نفسها.
ونتيجة لهذه التطورات، فقد بلغ إجمالي قيمة مشتريات الأجانب غير الإماراتيين، من الأسهم خلال هذا اليوم نحو 363,64 مليون درهم لتشكل ما نسبته 51,390% من إجمالي قيمة المشتريات، في حين بلغ إجمالي قيمة مبيعاتهم نحو 343,650 مليون درهم لتشكل ما نسبته 48,56% من إجمالي قيمة المبيعات، ليبلغ بذلك صافي الاستثمار الأجنبي نحو 19,99 مليون درهم كمحصلة شراء.

اقرأ أيضا

مشاهدة معالم أبوظبي ودبي بطائرة مائية