الاتحاد

عربي ودولي

قرقاش: الخطاب المزدوج لقطر جردها من مصداقيتها

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن الخطاب المزدوج الذي تتبناه قطر جردها من مصداقيتها، مشيراً في هذا الصدد إلى أنه في خطابها الغربي تنفي الدوحة دعم حماس والإخوان، وتهيئ مساكن حديثة للقوات الأميركية، وفي خطابها العربي تتشدق بشعارات المقاومة والإسلاموية.

وقال معاليه في تغريدات على موقع «تويتر» «مقال (نيويورك تايمز) الْيَوْمَ الذي يصف تودد قطر لواشنطن وتواصلها الحثيث مع جماعات الضغط اليهودية والصهيونية في واشنطن مهم، ووصف المحامي الصهيوني ألان درشويتز لقطر «بإسرائيل دول الخليج» مُلفت.

وأضاف معاليه «والأوضح من المقال استمرار الخطاب المزدوج الذي جرّد الدوحة من مصداقيتها، ففي خطابها الغربي تنفي دعم حماس والإخوان وتهيئ مساكن حديثة للقوات الأميركية، وفِي خطابها العربي تتشدق بشعارات المقاومة والإسلاموية».

يذكر أن مقالاً نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية كشف عن مسار تودد قطر للولايات المتحدة وتواصلها الحثيث مع جماعات الضغط اليهودية والصهيونية في واشنطن من خلال صفقات مدفوعة مقدماً، بهدف إنهاء أزمة عزلتها، حيث أوضح المقال أن هذا الأمر الذي لا يلاقي استحسان عدد من الشخصيات البارزة في اللوبي اليهودي في أميركا، ومنهم المحامي الصهيوني ألان درشويتز، والذي وصف قطر بأنها «إسرائيل دول الخليج»، وهو الأمر الملفت الذي يؤكد تشابه السياسات التي تتبعها الدوحة مع جيرانها بالسياسات الصهيونية للكيان المحتل.
 

اقرأ أيضا

«ماينينج ويكلي»: أستراليا تزيح قطر من على «عرش الغاز»