صحيفة الاتحاد

الإمارات

سلطان بن زايد: التعاون خير وسيلة للتقارب وترقية العلاقات


تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء افتتحت صباح أمس أعمال ندوة ''الإمارات والاتحاد الأوروبي·· مسيرة تعاون'' التي نظمها مكتب شؤون الإعلام، بمناسبة احتفال الاتحاد الأوروبي بالذكرى الخمسين لمعاهدة روما، التي كانت أساس تشكيله، شارك فيها عدد من الباحثين الأوروبيين وجانب من الدبلوماسيين والسفراء المعتمدين لدى الدولة·
وصرح سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء بأن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله ورعاه'' أفرد للتعاون الدولي البناء والقائم على أساس الاحترام المتبادل وإعلاء المصالح المشتركة للشعوب جزءا كبيرا من دائرة اهتماماته الواسعة والمتنوعة ، جاعلا من هذا التعاون وسيلة فاعلة لترقية علاقات الصداقة وأداة قويمة لتقوية عوامل التقارب الإنساني والحضاري·
وأكد سموه أن العلاقات المميزة التي تربط دولة الإمارات بالاتحاد الأوروبي إنما هي ثمرة جهود صاحب السمو رئيس الدولة، لإيمان سموه بأن أوروبا قوة اقتصادية وسياسية عالمية وأن لها دورا فاعلا على المستوى الدولي وخاصة في سبيل إحلال السلام وتحقيق الاستقرار· وقد قدم مكتب شؤون الإعلام التابع لسمو نائب رئيس مجلس الوزراء ورقة عمل في الندوة أوضحت أن الأهمية الاستراتيجية لموقع دولة الإمارات أضفت بعدا خاصا على السياسة الخارجية، وأظهرت أن التعاون الاقتصادي بين الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي شهد قفزات مهمة خلال السنوات الماضية·
ثلاثة متاحف ودار للمسرح والفنون بالسعديات
ومن المقرر افتتاح ثلاثة متاحف ودار للمسرح والفنون بالمنطقة الثقافية في جزيرة السعديات على مراحل مختلفة تبدأ في العام· 2012 وأشارت إلى المفاوضات الجارية بين الطرفين في إطار التوصل إلى اتفاقية تجارة حرة حيث بدأت هذه المفاوضات مباشرة بعد دخول الاتفاقية حيز التنفيذ عام 1990 ولكنها توقفت بعد ذلك·
من جانبه قال سعادة يورجن الفريد يؤاخيم شتيلتر سفير ألمانيا الاتحادية لدى الدولة إن الرئاسة الألمانية تبذل جهدا كبيرا لدفع مفاوضات التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي نحو إبرام اتفاقية مشتركة مؤكدا أن هذه الاتفاقية في حال تحقيقها سوف تكون الأولى التي تبرم بين كتلتين إقليميتين·
المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي
من جهة أخرى قال السيد نجيب عبد الله الشامسي المستشار الاقتصادي بالأمانة العامة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية في ورقة عمله بعنوان ''المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي·· المسيرة والأهداف'' إن مجلس التعاون الخليجي يعمل على الإسراع في اتخاذ كافة الخطوات التي تعجل من تحول دول المجلس إلى كتلة اقتصادية موحدة·
200 شركة سويدية
من جانبه قال سعادة برونو بيير سفير مملكة السويد بالدولة إن العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والسويد تتميز بالطابع الإيجابي وهي جزء من منظومة عريضة متعددة الأطراف في المنطقة مؤكدا أنها علاقات متعددة الجوانب تقويها التجارة مع وجود ما يزيد عن 200 شركة سويدية تعمل في الإمارات·
انضمامنا إلى الاتحاد الأوروبي
من جهته أشاد سعادة رومان حواتشكييفيتش سفير جمهورية بولندا بالدولة بالمستوى المتطور للعلاقات بين دولة الإمارات وجمهورية بولندا وما تشهده من تنامٍ عزز التعاون المشترك في مختلف المجــــالات مبرزا الزيارات المتبادلة التي قام بها كبار المسؤولين في البلدين·
وقال السفير البولندي إن انضمام بلاده إلى الاتحاد الأوروبي جعلها أقرب إلى الأبعاد الإقليمية الخاصة بالاتحاد وهو ما خلق فرصة لتكثيف علاقات بولندا مع البحر المتوسط والشرق الأوسط الأكبر والخليج· ودعا سعادة السفير الفرنسي إلى توسيع مفهوم الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي دون اقتصارها على الجانب الاقتصادي ليشمل مجالات مختلفة أبرزها البعد الثقافي لمكافحة مفهوم الصراع بين الحضارات ورفض التطرف والجهل منوها بأهمية تأسيس المشاريع الثقافية بين مختلف الدول والشعوب في تعزيز قيم الحوار والتسامح بين الحضارات· من جانبه دعا سعادة عبدالقادر زاوي سفير المملكة المغربية لدى الدولة إلى تنشيط الحوار العربي الأوروبي ليتطرق إلى الأبعاد الاستراتيجية دون اقتصاره على الأبعاد الاقتصادية والتجارية منوها بأهمية البعد الحضاري لهذا الحوار باعتبار أن التاريخ المشترك بين العالمين العربي والأوروبي لا يفرق بين الأقطار ولا يجزئها·
من جهة أخرى دعا سعادة محمد سعد عبيد سفير جمهورية مصر العربية إلى تطوير العلاقات العربية الأوروبية في جانبها الحضاري لإقامة علاقة صحية على أساس التفاهم المتبادل وإتاحة فرصة لتوثيق أواصر الحوار والتواصل مضيفا أن تاريخ المنطقة ومصر على وجه الخصوص كان في حالة تفاعل مع الضفة الأخرى من المتوسط في إطار فكري واحد· (وام)