الاتحاد

الاقتصادي

خبراء: تباطؤ النمو الصيني لن يؤثر على التوظيف

مئات الصينيين في معرض للتوظيف

مئات الصينيين في معرض للتوظيف

بكين (شينخوا) - تحافظ أسواق العمل الصينية على قوة دفع جديدة على الرغم من التباطؤ الاقتصادي الشهري في العام الجاري، حيث أظهرت الإحصاءات الصادرة عن وزارة الموارد البشرية والضمان الاجتماعي مؤخرا أن العاملين في المناطق الحضرية زادوا بمقدار 9,94 مليون شخص، ما حقق هدف الـ9 ملايين شخص للعام كله بشكل مسبق.
وأشار الخبراء إلى أن تباطؤ الاقتصاد الصيني لم يؤثر بعد على أسواق العمل في الصين لكنه سيواجه وضعاً قاتماً على المدى البعيد مع احتمال تباطؤ زيادة العاملين في المناطق الحضرية في المستقبل. ومنذ مطلع العام الجاري، شهد النمو الاقتصادي في الصين انخفاضاً فصلياً حيث ازداد الناتج المحلي الإجمالي للربع الأول بنسبة 9,7% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي و9,5% للربع الثاني و9,1% للربع الثالث. في الوقت نفسه، كانت زيادة الأفراد العاملين في المناطق الحضرية تحافظ على مستواها فوق 3 ملايين شخص في الثلاثة أرباع الماضية على التوالي، واستقر معدل البطالة المسجل عند 4,1%.
وقال ين تشنج جي، المتحدث باسم وزارة الموارد البشرية والضمان الاجتماعي، إنه بشكل عام لا تزال حالة العمالة في الصين مستقرة، مشيراً إلى أنه على الرغم من تباطؤ النمو الاقتصادي في البلاد، لا تزال أساسات الاقتصاد الصيني سليمة، ما يلعب دوراً هاماً لدعم نمو العمالة الصينية. وأضاف أنه “إلى جانب ذلك، وبينما تحافظ على نمو الاقتصاد، أولت الصين مزيداً من الاهتمام لخلق فرص العمل ونفذت سلسلة من سياسات دعم العمالة لمواجهة الآثار السلبية على العمالة التي جلبها تباطؤ الاقتصاد”.
وذكر وين جيا باو، رئيس مجلس الدولة خلال منتدى دافوس الصيفي في سبتمبر، أن الوضع الاقتصادي للصين سليم بصفة عامة منذ مطلع العام الجاري، وأن نمط النمو الاقتصادي آخذ في التحول من التحفيز عبر السياسات إلى التنمية المستقلة متوجها إلى هدف تتوقعه السيطرة الكلية. وبالرغم من التباطؤ المعتدل للاقتصاد الصيني، فإن هناك ضمانا وتحسينا لرفاهية السكان، وهو ما أثبته وضع العمالة الحالي. وخلال الأرباع الثلاثة الأولى من العام الجاري، زاد نصيب الفرد من الدخل القابل للتصرف لسكان الحضر بنسبة 7,8% بعد خصم عنصر الأسعار، كما زاد الدخل النقدي للفرد الواحد بالنسبة للمقيمين في المناطق الريفية 13,6%. ويعتبر النمو الاقتصادي المستقر وزيادة فرص العمل عوامل رئيسية لزيادة دخل السكان، بحسب مسؤول من مصلحة الدولة للإحصاء. ووفقا للخطة الصادرة عن وزارة الموارد البشرية والضمان الاجتماعي، ستعمل الصين على زيادة عدد الأفراد العاملين في المناطق الحضرية بنحو 45 مليوناً في السنوات الـ5 المقبلة.

اقرأ أيضا

الإمارات ثاني أكبر جناح في"أفريقيا التجاري" بجوهانسبورج