صحيفة الاتحاد

الرياضي

ثيا وفينا وإيجور أبطال اليوم الأول في مسابقات الصغار

من منافسات اليوم الأول للبطولة (تصوير جاك جبور)

من منافسات اليوم الأول للبطولة (تصوير جاك جبور)

شمسة سيف (أبوظبي)

فازت ثيا أبو ديوان بلقب الأشبال لفئة الإناث، وتوج القبرصي إيجور كامايف بالمركز الأول لفئة الفتيان، فيما نالت الروسية بولينا مويسيفا المركز الأول لفئة الفتيات، وذلك في افتتاح منافسات النسخة الرابعة لكأس أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولي للتزلج الاستعراضي على الجليد أمس، والتي تقام تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وبتوجيهات الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة ناديي أبوظبي والعين للسيدات.
ويشارك في البطولة التي تستمر حتى الأحد المقبل، وتقام على حلبة أبوظبي للتزلج في مدينة، 100 لاعبة ولاعب من 27 دولة، وشارك في منافسات اليوم الأول 20 متزلجاً في الفئات الثلاث.
من جهتها، أكدت فاطمة العلي منسقة الفعاليات الدولية في الأكاديمية على أهمية إقامة الكأس للسنة الرابعة، وقالت: نسعى في كل نسخة إلى تطوير الرياضة وتشجيع المشاركة فيها، خاصة من الإمارات، كما أننا نحتضن المواهب في هذه الرياضة، كغيرها من الرياضات التي تهتم بها الأكاديمية، وهذا العام نتوقع أن تكون المنافسات أكثر حدة، فقد أصبح لقب الفوز فيها هدفاً لعشاق الرياضة يضيفونه إلى سجل إنجازاتهم.
من جانبها، أكدت ممثلة الوطن زهرة لاري بأنها على أتم الاستعداد لخوض المنافسات، حيث كان الاستعداد في أربع مسابقات مختلفة قبل انطلاق البطولة، بالإضافة إلى منافسات التصفيات الأولمبية.
وقالت: وصلت إلى مرحلة عالية في التقنيات، وجاء ذلك بعد سنوات عديدة من الخبرة والممارسة والمنافسة، مشيرة إلى أن التجهيز لهذه البطولة لا يختلف عن باقي البطولات، فجميعها مهمة بالنسبة لي، ويكون الاستعداد بحماس كبير، ولكن الإشكالية الوحيدة هي التوتر في كل بطولة وما يصاحبها، ولكن عزمت بأن أفعل كل ما لدي للتغلب على هذه المشكلة وأن أقضي على التوتر وأتجنب سلبياته، من خلال النصائح التي تقدم لي من قبل والدي.
وتابعت: رقمي التأهيلي تقدم بشكل ملحوظ، خصوصاً في المنافسات الأخيرة التي أقيمت في النمسا، وسأسعى بأن يتواصل التقدم في البطولة الحالية والظهور بشكل جميل لتشريف الوطن في هذا المحفل العالمي الذي يضم نخبة عالمية من اللاعبات واللاعبين.
وأضافت: شرف كبير وفخر أن أتواجد للمرة الرابعة في بطولة تحمل اسماً غالياً على الوطن بأكمله، بطولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الداعم الأول لجميع الرياضات النسائية، ومنها رياضة التزلج، ورعايتها للبطولة سنوياً يضع على عاتقنا مسؤولية تشريف الوطن بأفضل صورة وتقديم أفضل العروض بين عشرات المتسابقات من عدة دول مختلفة، ومن الجميل دعوة أقطاب الاستعراض الجليدي من حول العالم للتجمع والالتقاء تحت سقف واحد في بطولة تحمل اسم «أم الإمارات».
وأوضحت: «أعداد المشاركات في هذه الرياضة في ازدياد، وهو أمر يثلج الصدر بأن نرى هذه الرياضة تنتشر يوماً بعد يوم بين فتيات الإمارات، وأنا أؤمن بأن يوماً ستكون هذه الرياضة من أهم الرياضات في الدولة».
وأضافت: أثق في قدرات فتيات الإمارات في هذه الرياضة، ومثال على ذلك المتزلجة أميرة مبارك التي تكافح يوماً بعد يوم حتى تكتسب الخبرة، وتطور مستواها لتكون خير من يمثل الدولة، سواء في البطولات المحلية أو الخارجية، فهي تقطع مسافة يومياً من دبي إلى أبوظبي وتتواجد في صالة التزلج السادسة صباحاً، حتى تحظى بالتمارين المناسبة برفقتي وتحت إشرافي، وتستأنف تمارينها بعد فترة الراحة عند الخامسة مساء، وهو أمر يستحق الإشادة، وكلي ثقة بالموهبة التي تمتلكها أميرة، والسنوات المقبلة ستكون كفيلة بأن تضع أميرة على منصات التتويج نتيجة جدها واجتهادها وإخلاصها في رياضة التزلج الاستعراضي.
ووجهت زهرة لاري كل الشكر والتقدير للأكاديمية، على الدعم الكبير التي تتلقاه من قبلهم، وعلى الرعاية الكبيرة التي تقدمها حتى تصبح زهرة أيقونة التزلج في الإمارات وفي العالم العربي أجمع.
وقالت: لولا الاهتمام الكبير الذي توليه الأكاديمية لهذه الرياضة، لما شاهدناها اليوم حية على أرض الواقع، ويرجع الفضل الكبير لتوجيهات القيادة الرشيدة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والشيخة فاطمة بنت هزاع، صاحبتي الفضل الكبير في أن تبصر هذه الرياضة النور في الإمارات، وأن تحظى الفتاة الإماراتية بفرصة المشاركة في مسابقات التزلج الاستعراضي على الجليد.

أميرة مبارك: تضحية ومجهود مضاعف
أبوظبي (الاتحاد)

أكدت أميرة مبارك «15 عاماً»، أن الاستعداد للبطولة كان على قدم وساق، مشيرة إلى أنها تحملت عناء الطريق من دبي إلى أبوظبي بشكل يومي من أجل أن تصقل مهارتها بالشكل الصحيح والمطلوب، والذي يخدمها بالظهور بشكل متألق في منافسات البطولة للوصول إلى هدفها في تحسين رقمها التأهيلي.
وقالت: تتطلب أي رياضة في العالم إلى المزيد من التضحيات حتى تصبح منافساً حقيقياً في حلبة المسابقة، مشيرة إلى أن رياضة التزلج بالتحديد تتطلب مجهوداً مضاعفاً حتى تصل إلى ما تطمح إليه، وفي مسيرتي واجهت العديد من العقبات التي قد تحول بيني وبين إكمال الطريق، لكن بعد تفكير عميق وتشجيع الأهل ووالدتي على وجه الخصوص، تنازلت عن أمور عديدة، لأواجه سلسلة الإحباطات المتراكمة التي قد تواجه أي رياضي في الحياة، في سبيل أن أكون إحدى بطلات التزلج الاستعراضي الذي يشار إليهن بالبنان في الإمارات. وتابعت: زهرة لاري قدوتي، وأتمنى أن أصل إلى ما وصلت إليه الآن من موهبة وثبات ومستوى، كما أنها لا تدخر وقتاً ولا جهداً في تعليمنا وتدريبنا أساسيات هذه الرياضة، بل وجميع التقنيات التي تتميز بها، فهي بدورها تتمنى أن نصل إلى أعلى المستويات، وأن تكون شريحة ممارسي هذه اللعبة بازدياد.
وتحرص أميرة على تلقي التدريبات في روسيا بشكل مستمر فهي تتنقل ما بين الإمارات وروسيا، حيث تتحدث اللغة الروسية بطلاقة، بالإضافة إلى العربية والإنجليزية، وتتلقى الآن دروس الفرنسية، ووصلت إلى مراحل متقدمة لتصبح اللغة الرابعة التي تمارسها في حياتها اليومية.