صحيفة الاتحاد

ثقافة

كاظم الحجاج يصدر (جدارية النهرين)

الغلاف

الغلاف

أصدر الشاعر العراقي كاظم الحجاج ديواناً جديداً حمل عنوان «جدارية النهرين» عن دار تموز للطباعة والنشر والتوزيع في دمشق. ويأتي هذا الديوان الخامس من نتاجات الشاعر، حيث سبق له أن أصدر «أخيراً تحدث شهريار» عام 1973 و«إيقاعات بصرية» عام 1987، و»غزالة الصبا» عام 1999 و»مالا يشبه الأشياء» عام 2005، وتصدرت لوحة الفنان التشكيلي فيصل لعيبي والمعنونة «قيامة آذار» غلاف المجموعة الشعرية الجديدة.
وتضم «جدارية النهرين» 15 قصيدة كتبت في فترات متباعدة حملت عناوين متعددة، منها «كابوس الشاعر» و»قصة فقدان إبرة خياطة» و»صلاة على ما تبقى» و«عجوز يحب مدينته.. بالأمس» و«في آخر الليل أهذي لأولادي» و«جدارية النهرين» و»عين الزيتون الأسود» و«القصائد عشناها.. لن نكتبها» و«يوسف يرسم» و»الآباء يشبهون أبناءهم أحياناً» وغيرها.
وتبدو في شعر كاظم الحجاج هواجس وطنية وآلام ينتصر فيها للفقراء وللحياة،.
ويستذكر فيه الزمن الماضي والتحسر عليه بلغة شعرية حكائية واضحة التراكيب تميل إلى النثر في إطار من الخطاب المتعدد الأساليب، ما بين السرد الشعبي والتقطيع الحكائي وتراكم التوصيفات، كما أن أهم ما يميز شعر كاظم الحجاج أنه يعتمد على كسر أفق توقع القارئ عبر الصورة غير النمطية في خواتيم القصائد، كما أن هذا الديوان لم يتضمن قصائده القصيرة التي نرى براعة الشاعر من خلالها.