الاتحاد

عربي ودولي

صنعاء :نرفض التدخل في شؤوننا «من أي جهة كانت»

أعلن اليمن، أمس السبت، رفضه التدخل في شؤونه الداخلية من “أي جهة كانت”، في إشارة إلى تصريحات لمسؤولين بالإدارة الأميركية تضمنت تلميحاً بإمكانية حدوث تدخل عسكري، لإنهاء الأزمة المتفاقمة في هذا البلد، منذ يناير الماضي.
وقال مصدر يمني مسؤول، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الحكومية “سبأ”، إن اليمن “لن يقبل بالتدخل في شؤونه الداخلية من قبل أي جهة كانت”.ويشهد اليمن، منذ أكثر من تسعة شهور، احتجاجات شعبية مطالبة بإنهاء حكم الرئيس علي عبدالله صالح.
وأضاف المصدر :”اليمن لن يقبل أي تهديد أو تلميح بذلك من قبل أيا كان، خاصة وأن الرئيس علي عبدالله صالح قد أبلغ دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأميركية، والاتحاد الأوروبي عزمه على نقل السلطة سلميا بعد التوقيع على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة”.
ويأتي هذا التصريح، غداة تصريحات نائب وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا جيفري فلتمان، دعا فيها الرئيس صالح إلى تنفيذ وعده بالتنحي. واعتبر فلتمان، في مقابلة مع قناة العربية الإخبارية، أن الحكومة اليمنية تقوم بحماية الرئيس صالح، فيما “هناك 25 مليون يمني يعانون من نقص الأغذية وانعدام الأمن”.
كما ألمح مستشار الرئيس الأميركي، باراك اوباما، في تصريحات صحفية، إلى إمكانية حدوث تدخل عسكري في اليمن، في حالة إخفاق الأطراف اليمنية المتصارعة من إنهاء الأزمة “سياسيا”. وقال المستشار جون ماكين، إن الوضع في اليمن “أسوأ من الوضع في سوريا”، مشيرا إلى أنه سيتم إرسال قوات عسكرية من دول أخرى إلى اليمن لفرض الأمن في حال تفاقمت الأزمة الراهنة.

اقرأ أيضا

الجيش اليمني يحرر مواقع جديدة في محافظة البيضاء