الاتحاد

عربي ودولي

دي ميستورا: الانتقال السياسي في سوريا نقطة المفاوضات الأساسية

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا أن الانتقال السياسي هو "أساس كل القضايا" التي ستتم مناقشتها خلال مفاوضات جنيف التي تبدأ رسميا اليوم الاثنين.
 
وقال، في مؤتمر صحافي عقده في مقر الأمم المتحدة في جنيف "هذه هي لحظة الحقيقة"، متسائلا "ما هي النقطة الأساسية؟ الانتقال السياسي هو النقطة الأساسية في كل القضايا" التي ستتم مناقشتها بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريتين.
 
وتوقع دي ميستورا أن تكون المفاوضات المقرر انطلاقها اليوم الأولى واحدة من ثلاث جولات.
 
وتستمر هذه الجولة حتى 24 مارس، ثم تبدأ الجولة الثانية بعد توقف لمدة أسبوع أو عشرة أيام، على أن تستمر لمدة "أسبوعين على الأقل"، وفق دي ميستورا.
 
وتُعقد بعد ذلك جولة ثالثة من المفاوضات بعد توقف مماثل.
 
وقال الموفد الدولي "حينها نعتقد أنه ستكون لدينا خريطة طريق واضحة على الأقل"، مضيفا "أنا لا أقول اتفاقا ولكن خريطة طريق واضحة لأن هذا ما تتوقعه سوريا منا جميعا".
 
ويتزامن انطلاق جولة المفاوضات في جنيف مع دخول النزاع السوري عامه السادس، وتهدف إلى وضع حد لحرب تسببت بمقتل أكثر من 270 ألف شخص وبتشريد ونزوح أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.
 
وبعد فشل جولة أولى في الإقلاع في بداية فبراير الماضي في جنيف، تضغط القوى الكبرى وخصوصا الولايات المتحدة وروسيا لإنجاح هذه الجولة الجديدة.
 
وتعقد المفاوضات وسط تباين كبير في وجهات النظر بين طرفي النزاع، لكن في ظل اتفاق لوقف الأعمال القتالية صامد إجمالا منذ 27 فبراير.
 
لكن المحللين يشككون في إمكانية تحقيق تقدم سريع، فيما يبقى مصير الرئيس السوري بشار الأسد نقطة الخلاف المحورية بين الطرفين. إذ تتمسك المعارضة بأن لا دور للأسد في المرحلة الانتقالية، في حين يصر النظام على أن الرئيس "خط أحمر".

اقرأ أيضا

قتيل وجرحى بانفجار سيارة في مدينة رأس العين السورية