الاتحاد

الرياضي

السد يصد شونبوك بـ «الترجيحية» ويتوج زعيماً لآسيا

لاعبو السد يرفعون الكأس بعد التتويج

لاعبو السد يرفعون الكأس بعد التتويج

توج السد القطري بطلا لدوري أبطال آسيا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه بفوزه على شونبوك موتورز الكوري الجنوبي بركلات الترجيح 4-2 بعد انتهاء الوقت الأصلي والإضافي 2-2 في المباراة النهائية أمس في جيونجو الكورية الجنوبية، سجل للسد وو يون سيم (29 خطأ في مرمى فريقه) والعاجي عبد القادر كيتا (69)، ولشونبوك البرازيلي اينينيو أوليفيرا جونيور (10) ولي (92). وهي المرة الأولى التي يصل فيها النهائي إلى ركلات الترجيح أو حتى إلى التمديد، وأعاد السد اللقب إلى الفرق العربية ومنطقة غرب آسيا، بعد أن احتكرته الفرق الكورية الجنوبية واليابانية منذ عام 2006.
أقيمت المباراة النهائية في كوريا الجنوبية للمرة الأولى بعد أن احتضنتها العاصمة اليابانية طوكيو في النسختين الماضيتين، وكان الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عدل نظام النهائي، فبعد أن كان يقام من مباراتين ذهاباً وإياباً منذ انطلاق الحلة الجديدة للبطولة في 2003، فضل إقامة مباراة نهائية واحدة بدءاً من نسخة 2009.
السد سيمثل القارة في كأس العالم للأندية التي تحتضنها طوكيو في ديسمبر المقبل، بعد أن استضافتها أبوظبي في النسختين الماضيتين اللتين شهدتا تتويج برشلونة الإسباني والإنتر الإيطالي على التوالي.
وهي المرة الثالثة التي يلتقي فيها فريق من كوريا الجنوبية مع فريق عربي في نهائي البطولة، ففي نسخة 2004، التقى الاتحاد السعودي مع سيونجنام ايلهوا الكوري الجنوبي، خسر الأول ذهاباً في جدة 1-3، وسحق منافسه إياباً في سيونجنام 5- صفر ليحرز اللقب، وفي نهائي 2006، توج شونبوك بالذات بطلاً على حساب الكرامة السوري بفوزه عليه 2- صفر ذهاباً في جيونجو وخسارته أمامه 1-2 إياباً في حمص. وكان نهائي 2006 مفصلياً بالنسبة إلى التنافس بين الشرق والغرب، وخصوصاً بين الفرق العربية ونظيرتها الكورية الجنوبية واليابانية، إذ أن شونبوك أوقف احتكار العرب للقب، ونقل كأس البطولة إلى شرق القارة.
دون العين الإماراتي اسمه كأول بطل لدوري أبــطال آسيــا عام 2003، خلفـه اتحـاد جدة في نسختي 2004 و2005 “الوحيد الـذي تــوج مرتين حتى الآن”، ثم جاء دور شونبوك في 2006، ولحق به أوراوا رد دايموندز اليابـاني (2007)، ومواطنه جامبا أوساكا (2008)، ليعود اللقب إلى كوريا الجنوبية عبر بوهانج ستيلرز (2009) وسيونجنام ايلهوا (2010).
مجريات المباراة
كان شونبوك أكثر تصميمـاً على التسجــيل في بداية المباراة مستفيــداً من سرعة تحــرك لاعبيه وتمريراتهم القصيرة، فشكل خطورة على مرمى السد الذي اعتمد لاعبوه في المقابل على التكتل الدفاعي والتمريرات الطويلة إلى السنغالي ممادو نيانج والعاجي عبد القادر كيتا، تدخل حارس السد محمد صقر مبكراً وتحديداً في الدقيقة الخامسة لإبعاد خطر كرة قوية حيث التقطها على دفعتين، ثم سيطر على كرة رأسية باتجاه الزاوية اليمنى (15).
حصل شونبوك على ركلة حرة على مشارف المنطقة اثر تدخل لوسام رزق فانبرى لها البرازيلي اينينيو وارسلها ببراعة في الزاوية اليسرى للمرمى لم يحرك لها صقر ساكنا (19).
حاول اينينيو مجدداً بعد دقيقتين حين ارسل كرة كان لها الحارس بالمرصاد.
تكافأ الأداء بعد تقدم السد أكثر إلى الهجوم فلم يتأخر هدف التعادل الذي جاء بعد مرور نحو نصف ساعة على انطلاق المباراة حين مرر نيانج كرة عالية من الجهة اليسرى باتجاه كيتا لكن المدافع وو يون سيم وضعها برأسه في مرمى فريقه عن طريق الخطأ. انطلق الشوط الثاني بندية متبادلة قبل أن تبدأ الخطورة الكورية تدريجياً عبر سلسلة من الفرص أبرزها، حين أبعد محمد صقر كرة من ركلة ركنية من الجهة اليسرى، كانت في طريقها إلى المرمى (58).
حاول الأوروجوياني خورخي فوساتي تفعيل تشكيلته وفق المجريات فاشرك طاهر زكريا بدلاً من محمد كاسولا الحاصل على بطاقة صفراء.
خطف السد هدفاً ثانياً أثر انطلاقة سريعة عبر الجزائري نذير بلحاج من الجهة اليسرى الذي مررها إلى خلفان إبراهيم القريب منه فحولها الأخير إلى عبد القادر كيتا الذي حضرها لنفسه أمام مدافعين، واطلقها قوية ببراعة في الزاوية اليمنى لمرمى بارك ووي جاي (61).
ضغط شونبوك لإعادة الأمور إلى نصابها، وكاد يدرك التعادل بعد ثماني دقائق أثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى أحدثت بلبلة، فأولاً ارتدت كرة رأسية للي دونج جوك من القائم الأيسر، ثم اطلق شونج هون واحدة صاروخية فوق المرمى.
حفل ربع الساعة الأخير بالخشونة مما أدى الى توقف اللعب أكثر من مرة، وأفلت مرمى السد من هدف التعادل قبل دقيقتين من النهاية، حين حول صقر كرة ارتطمت بالقائم الأيسر، وتابعت طريقها إلى خارج الملعب، لكن شونبوك لم ييأس وخطف هدف التعادل في الوقت المحتسب بدل الضائع أثر ركلة ركنية من الجهة اليسرى وصلت منها الكرة إلى سونج لي قرب القائم الأيمن فوضعها في المرمى.
سيطر الفريق الكوري على الشوطيين الإضافيين تماماً، وحصل على فرص بالجملة كان أخطرها في الدقيقة 113 التي كان قريباً فيها من تسجيل هدفه الثالث، لولا تدخل محمد صقر لإبعاد الكرة إلى ركلة ركنية في اللحظة المناسبة.
وناب القائم الأيمن عن صقر لإبعاد هدف آخر بعد دقيقتين، ونال البديل القطري علي عفيف إنذارين وطرد من الملعب في الدقيقة الأخيرة، وحسم السد اللقب بركلات الترجيح 4-2 بعد أن نجح محمد صقر بالتصدر للركلتين الثانية والثالثة. أدار المباراة الحكم الأوزبكي رافشان ارماتوف.

حمدان بن محمد يهنئ ولي عهد قطر
دبي (وام) - بعث سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي برقية تهنئة إلى أخيه سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي عهد دولة قطر أعرب فيها لسموه عن سعادته بفوز نادي السد ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم التي جرت أمس في كوريا الجنوبية. وتمنى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لأخيه سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني دوام الصحة والتوفيق في خدمة الرياضة القطرية عموماً.. معتبراً سموه فوز “السد القطري” نصرا للرياضة العربية.

فوساتي يشيد بـ «صقر»
جيونجو (ا ف ب) - أشاد مدرب نادي السد الأوروجوياني خورخي فوساتي بحارس مرمى فريقه محمد صقر واصفاً إياه بأنه "رائع" بعد أن فرض الأخير نفسه نجماً للمباراة بعد أن تصدى لركلتين ترجيحيتين. وكان صقر تألق أيضاً في التصدي لكرتين أخريين في الوقت الإضافي ليبقى فريقه في المباراة. وقال فوساتي "أنا سعيد جداً لأجله، لأنني عندما عدت لتدريب نادي السد قال لي كثيرون إن محمد صقر لا يستطيع اللعب من الآن وصاعداً لأنه اصبح متقدما في السن". وأضاف "لقد لعب بطريقة رائعة"، وأشاد فوساتي بالروح الذهنية العالية لفريقه وقال "كانت شخصية اللاعبين قوية وهامة للقدوم إلى هنا والعودة بالكأس".


السجل الذهبي

دبي (ا ف ب) - فيما يلي سجل الفرق الفائزة ببطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم بنظامها الجديد (أقيم النهائي بنظام الذهاب والإياب من 2003 حتى 2008، ويقام من مباراة واحدة بدءاً من 2009):
2003
العين الإماراتي، فاز على تيرو ساسانا التايلاندي 2- صفر ذهاباً في العين، وخسر أمامه صفر-1 إياباً في طشقند.
2004
الاتحاد السعودي خسر أمام سيونجنام ايلهوا الكوري الجنوبي 1-3 ذهاباً في جدة وفاز عليه 5- صفر إياباً في سيونجنام.
2005
الاتحاد السعودي تعادل مع العين الإماراتي 1-1 في العين، وفاز عليه 4-2 في جدة.
2006
شونبوك موتورز الكوري الجنوبي فاز على الكرامة السوري 2- صفر في جيونجو وخسر أمامه 1-2 في حمص.
2007
أوراوا ريد دايموندز الياباني تعادل مع سبهان الإيراني في أصفهان 1-1 ذهاباً، وفاز عليه 2- صفر في أوراوا إياباً.
2008
جامبا أوساكا الياباني فاز على أديلايد يونايتد الأسترالي 3- صفر في أوساكا ذهاباً، و2- صفر في ملبورن إياباً.
2009
بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي فاز على الاتحاد السعودي 2-1 في طوكيو.
2010
سيونجنام ايلهوا الكوري الجنوبي فاز على ذوب آهان الإيراني 3-1 في طوكيو.
2011
السد القطري فاز على شونبوك الكوري الجنوبي 4-2 بركلات الترجيح بعد تعادلها في الوقت الأصلي والإضافي 2-2 في جيونجو .

اقرأ أيضا

هاتريك لخيول الإمارات في اليوم الثاني لرويال أسكوت