الاتحاد

الرياضي

زايد يتوج الأهلي بالكأس بعد التفوق على الشباب بـ «الترجيحية»

مع بزوغ فجر الاتحاد في الثاني من ديسمبر 1971 الذي شهد تحقيق الحدث الأعظم في تاريخ الإمارات، ارتفعت صروح الإنجاز في نهضة شاملة رسمت معالم دولة حضارية تنهل من ماضيها وترسم للمستقبل إطلالة مشرقة.. فكان القطاع الرياضي مواكباً للمسيرة ، ومتوجاً الجهد بالعديد من الإنجازات في المحافل العربية والقارية والدولية.


أقيمت النسخة الثانية من مسابقة كأس رئيس الدولة في موسم 1976 - 1977، حيث لم تستكمل في الموسم السابق بسبب ظروف مختلفة، وشهدت هذه النسخة حدثاً تاريخياً فريداً تمثل في حضور المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات المباراة النهائية التي أقيمت في ستاد دبي، وجمعت فريق الأهلي حامل اللقب وجاره فريق الشباب، حيث قام بتتويج الأهلي باللقب للمرة الثانية على التوالي.
وأقيمت المباراة النهائية يوم الجمعة التاسع والعشرين من شهر أبريل عام 1977 وحضرها العديد من الشيوخ والوزراء والمسؤولين، إضافة إلى عدد من الشخصيات الرياضية وجماهير غفيرة توافدت من أجل متابعة ختام الموسم الكروي 1976 - 1977، ولم تبدأ المباراة سوى بعد وصول المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث قام بمجرد وصوله بتحية الجماهير الحاضرة والسلام على لاعبي الفريقين وحكام المباراة، كما تلقى باقات الورد من مجموعة من الناشئين وتم إطلاق الحمائم في الجو احتفالاً بهذه المناسبة الكبيرة، وأضفى حضوره على المباراة أهمية مضاعفة وحماساً إضافياً لم تشهده مباريات المسابقة من قبل.
وكانت المباراة النهائية قوية وسريعة بين الفريقين واتسمت بالكفاح والعطاء بين اللاعبين طوال فتراتها، حيث تقدم الأهلي بهدف لاعبه سالم خلفان في الدقيقة الثانية والعشرين من الشوط الأول، فيما تعادل للشباب اللاعب ضاحي سالمين بعد ست دقائق من هدف الأهلي، واستمر التعادل بين الفريقين طوال فترات الوقت الأصلي ولعب الفريقين وقتاً إضافياً لم يكن كافياً لتغيير النتيجة، وكان لا بد من اللجوء إلى ركلات الجزاء الترجيحية لحسم الفائز باللقب، وانحازت هذه الركلات إلى الأهلي الذي نجح لاعبوه في التسجيل أربع مرات، فيما لم يسجل الشباب سوى ثلاث ركلات، لتذهب نتيجة المباراة إلى الأهلي الذي حافظ على اللقب الذي أحرزه في النسخة الأولى.
وبعد نهاية المباراة، تشرف لاعبو الفريقين بالسلام على المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي هنأ لاعبي الأهلي وواسى لاعبي الشباب وقام بتسليم لاعبي الفريقين الميداليات. كما سلم الكأس إلى قائد فريق الأهلي والمنتخب الوطني آنذاك اللاعب أحمد عيسى الذي دخل تاريخ الكرة الإماراتية من أوسع الأبواب بعدما أصبح أول لاعب في تاريخ كرة الإمارات يتسلم الكأس من يد الشيخ زايد.

اقرأ أيضا

الشارقة يحرز ميداليتين في «مدارس آسيا للشطرنج»