صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

إقبال كبير على الانتخابات الرئاسية في موريتانيا


نواكشوط - الاتحاد ووكالات الانباء:
توجه أكثر من 1,1 مليون ناخب موريتاني منذ الساعات الأولى من صباح امس الى مراكز الاقتراع للتصويت في انتخابات رئاسية تكتسب أهمية كبيرة باعتبارها تشكل بوابة للعبور إلى حقبة من الديمقراطية·
ولوحظ إقبال مرتفع للناخبين على مراكز التصويت في العاصمة نواكشوط وخارجها بحسب المراقبين ومصادر اللجنة المستقلة للانتخابات·
وتتوج الانتخابات الرئاسية سلسلة من عمليات الاقتراع التي استهدفت نقل السلطة إلى المدنيين بعد الإطاحة بالرئيس السابق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع عبر انقلاب أبيض وقع في عام ·2005 وبعد الإدلاء بصوته عقد الرئيس الموريتاني المنتهية ولايته أعلي ولد محمد فال مؤتمرا صحفيا أكد فيه أنه ليس حزينا على ترك السلطة والأهم بالنسبة له هو الوفاء بـ''الوعد وتسليم السلطة للمدنيين''، وقال إنه سعيد لقيامه بواجبه، قائلا إنه لا يوجه رسالة للحكام العرب لأن لكل بلد ''خصوصياته السياسية''·
وأضاف أن المجلس العسكري الحاكم لم يقم بـ''انقلاب'' بالمفهوم الشائع للكلمة وإنما بـ''تغيير'' لتصحيح أوضاع وانحرافات خطيرة ''كادت تعصف بالبلاد وباستقرارها''، مؤكدا التزام السلطات بـ''الحياد التام وبتسليم السلطة لرئيس مدني منتخب''·
ويبلغ عدد الناخبين المسجلين في موريتانيا مليونا و130 ألف ناخب سيختارون رئيسا جديدا للبلاد من بين 11 مرشحا مستقلا وثمانية آخرين مدعومين من أحزاب سياسية يخوضون غمار السباق الرئاسي·
ومن بين أبرز المرشحين لهذه الانتخابات زعيم المعارضة السابق أحمد ولد داداه (65 عاما) المدعوم من حزبه تكتل القوى الديمقراطية وكذلك سيدي ولد الشيخ عبد الله (69 عاما) الذي تقلد عدة مناصب وزارية من قبل والمدعوم من تجمع الميثاق الذي يضم 18 حزبا وحركة سياسية إلى جانب الوافد الجديد إلى الساحة السياسية الزين ولد زيدان (41 عاما) المحافظ السابق للبنك المركزي الموريتاني·
ومن المتوقع أن تكون هذه الانتخابات الأكثر شفافية على الإطلاق في تاريخ موريتانيا هذا البلد الصحراوي البالغ عدد سكانه 3,3 مليون نسمة والذي يحفل تاريخه السياسي بانقلابات عسكرية وأنظمة حكم استبدادية·
وبدأت عمليات التصويت حوالى الساعة السابعة صباحا في مراكز الاقتراع البالغ عددها حوالى ،2400 والتي فتحت حتى الساعة ·19,00 وإذا لم يحصل أي من المرشحين على الغالبية المطلقة فسيتم تنظيم دورة ثانية في 25 مارس الجاري·
ويتوقع أن تعرف النتائج الكاملة المؤقتة للانتخابات خلال نهار اليوم الاثنين·
ويتولى حوالى 300 مراقب دولي الإشراف على هذه الانتخابات الحاسمة وبينهم بعثة كبرى من الاتحاد الأوروبي تضم 81 مراقبا·
وكان فال والأعضاء الآخرون في المجلس العسكري الذي تسلم السلطة قد تعهدوا بالتزام الحياد وعدم الترشح لجميع الانتخابات التي تخللت عملية إعادة السلطة الى المدنيين ومحطتها الاخيرة الانتخابات الرئاسية·
وأكد ولد محمد فال أنه ''لن يكون هناك بعد الآن انقلابات عسكرية في موريتانيا لأن أسباب الانقلابات المتعاقبة زالت مع نظام التناوب الديموقراطي'' على السلطة، واصفا الانتخابات بأنها ''نزيهة وحرة وشفافة''·ودعا خلفه الى ''الاستمرار على الدرب واحترام قرار الشعب الموريتاني وتوجهاته''·
ووصفت الانتخابات الرئاسية الجارية في موريتانيا بأنها اول انتخابات ديموقراطية فعلا منذ استقلال البلاد عام ·1960 وكان تغيير السلطة يحصل على الدوام في الماضي في موريتانيا عبر انقلابات وجرى الطعن في جميع الانتخابات التي جرت قبل غسطس ·2005 وأشار الرئيس المنتهية ولايته الى أن الحملة الانتخابية كانت ''مطابقة تماما للأصول ولم تتخللها أي أحداث''، موضحا انه سيكشف عن نواياه المستقبلية ''يوم تنصيب الرئيس الجديد عندما أكون أنهيت مهمتي تماما''·
ويقول محللون: إنه لا توجد أدلة قوية تشير إلى أن المجلس العسكري الحاكم حاول التأثير على نتيجة الانتخابات بخلاف الاشتباه في وجود علاقات بين المجلس وبين عدد من المرشحين·
وسيتقلد الرئيس الجديد المنتخب مهام منصبه في إطار دستور جديد لموريتانيا لا يجيز للرئيس تولي الرئاسة سوى مدتين متصلتين فحسب تبلغ كل منهما خمس سنوات·