الاتحاد

الرياضي

النوم يخاصم زنجا بسبب فيضانات جنوة

دبي (الاتحاد) - ظل المدرب الايطالي والتر زنجا المدير الفني لفريق النصر على تواصل حتى الساعات الأولى من صباح أمس مع أصدقاء له تفاعلاً مع كارثة الفيضانات التي حلت بمدينة جنوة، وبث زنجا أكثر من تغريدة عبر حسابه على موقع تويتر مساء أمس الأول أكد خلالها انه يشعر بالحزن والأسى والغضب في وقت واحد، وذلك بسبب عدم استخدام أحدث أساليب الإنذار لتوقع مثل هذه الكارثة التي تسببت في مصرع 7 أشخاص على الأقل بالمدينة الإيطالية، حيث تحولت الأمطار الغزيرة إلى موجة فيضانات كبيرة، كما فاضت المياه من النهرين اللذين يمران بالمدينة.
وقال زنجا الذي سبق له في الفترة من عام 1994، إلى 1996 الانضمام إلى فريق سامبدوريا الذي يقع مقره في جنوه تعليقاً على الموقف: “جنوه كانت المدينة التي أمضيت بها فترة من حياتي، حيث بقيت بها لعامين، ولا يمكنني ان أصدق ان مثل هذه الفيضانات تتسبب في صنع مثل هذه المأساة، حيث يجب أن تكون هناك أجهزة إنذار تعمل بكفاءة، ومن ثم يتم إجلاء السكان قبل وقوع الكارثة”.
وأضاف: “الحياة هي أغلى الهبات التي منحها الله للإنسان، وهو ما يجعلني أشعر بالحزن بسبب مصرع بعض الأشخاص في هذه الفيضانات”.
وعلى الرغم من انشغاله بمتابعة تفاصيل ما يحدث في جنوه، وتأثره بالأمر إلا ان زنجا حرص على كتابة تهنئة بعيد الأضحى المبارك عبر حسابه على موقع تويتر، واللافت في الأمر انه كتب بحروف لاتينية “عيد مبارك EID MUBARAK”.
يذكر ان السلطات الإيطالية كانت قد قررت مساء الجمعة الماضي تأجل مباراة جنوه وإنتر ميلان في الدوري، والتي كان مقرراً لها اليوم بسبب الفيضانات التي اجتاحت الجزء الشمالي الغربي في إيطاليا، وأعلنت الجهات المسؤولة في مدينة جنوه ان تنسيقاً قد حدث مع الاتحاد الإيطالي لكرة القدم لاتخاذ القرار بتأجيل المباراة، خاصة ان المدينة اصيبت بالشلل، إلى حد عزل بعض مناطقها، ولايزال البحث جارياً عن مفقودين.

اقرأ أيضا

شارة محمد بن زايد للهجن تنهي الأسبوع الثالث