الاتحاد

الاقتصادي

13 مليار دولار أصول تديرها دبي انترناشيونال كابيتال

أكد خبراء في مجال إدارة الأصول تزايد جاذبة دولة الإمارات بشكل خاص ودول مجلس التعاون الخليجي عموما لصناديق الاستثمار في الملكية الخاصة خلال الآونة الأخيرة، حيث باتت مركزا إقليمياً مهما للشركات العالمية والإقليمية المتخصصة في هذا المجال·
وشدد الخبراء خلال مؤتمر صحفي عقد أمس للإعلان عن مؤتمر استثمارات الملكية الخاصة الذي يبدأ اليوم في دبي، على أهمية الدور الذي تلعبه الصناديق الاستثمارية، خاصة صناديق المساهمات الخاصة في دفع التنمية الاقتصادية بالمنطقة وتعزيز مكانة القطاع الخاص في تطوير الاقتصاد الإقليمي·
وتوقع الخبراء استمرار نمو أداء صناديق استثمار الملكية الخاصة خلال العامين المقبلين بنسبة لا تقل عن 10% رغم ما تشهده الأسواق المالية الإقليمية والعالمية حاليا من تقلبات حادة ومخاوف دخول الاقتصاد العالمي مرحلة كساد·
وقدر الخبراء حجم الأصول التي تدريها الصناديق الاستثمارية في المنطقة بما يتراوح بين 50 الى 70 مليار دولار·
وقال سمير الأنصاري الرئيس التنفيذي لـ ''دبي انترناشيونال كابيتال'' إن منطقة الشرق الأوسط وآسيا باتت تمثل نقاط ارتكاز رئيسية على خريطة الاستثمار في قطاع الملكية الخاصة وإدارة الأصول وسوف تشهد السنوات القليلة المقبلة المزيد من النمو والسيولة الكبيرة في تلك المنطقة، وأشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط أصبحت مقصد الكثير من شركات الاستثمار المحلية والعالمية، حيث يعمل الجميع على قاعدة واحدة وهي ''أن الفرصة الصحيحة للاستثمار هي ذات العائد الاعلى''·
وألمح الأنصاري الى أن حجم استثمارات ''دبي انترناشيونال كابيتال'' في المنطقة تجاوز 1,4 مليار دولار، وارتفعت قيمة الأصول التي تديرها الشركة التابعة لمجموعة دبي القابضة، من 5 مليارات إلى 13 مليار دولار في غضون ثلاث سنوات، مشيرا إلى ان هذا النمو القياسي يعكس تطور قطاع الاستثمار في الملكية الخاصة وإدارة الأصول في منطقة الخليج والشرق الأوسط·
وكشف الأنصاري ان ''دبي انترناشيونال كابيتال'' ستعلن قريبا عن إقامة شركة استثمار في السعودية برأسمال 500 مليون دولار علي غرار مثيلاتها في الأردن التي حققت نجاحا كبيرا خلال العامين الماضيين، لافتا إلى ان الشركة تتبع استراتيجية الاعتماد على الكوادر المحلية في البلدان التي تتواجد بها·
ومن جهته قال عارف نقفي الرئيس التنفيذي لأبراج كابيتال أن صناديق الاستثمار والاستثمار في الملكية الخاصة أصبحت من أكثر القطاعات الاستثمار ديناميكية، مشيرا إلى أن عمليات الاستحواذ والاستثمار انتقلت من الأفراد إلى المؤسسات والإدارات المالية المتخصصة في ذلك، وأصبح هناك منتجات مالية أكثر تفاؤلا، والمح أن السيولة النقدية الضخمة المتوفرة في المنطقة جنبتها الكثير من الأزمات العالمية مثل أزمة الائتمان الأميركية، مشيرا إلى أن السوق يسير في الاتجاه الصحيح وهو الاتجاه نحو السيولة·
وقالت سارة الكسندر رئيسة منتدى الاستثمار في الملكية الخاصة إن الأسواق الناشئة سجلت نموا كبيرا خلال السنوات الخمس الماضية في قطاعات الاستثمار وإدارة الأصول، مشيرة إلي أن هذا النمو سيتضاعف خلال العامين القادمين، حيث اتجهت الكثير من جهات الاستثمار الأجنبية إلى تلك الأسواق·

اقرأ أيضا

الصين تفوقت في المفاوضات التجارية على أميركا