الاتحاد

الرياضي

«أبيض الصالات» يريد التعود على اللعب تحت الضغط

منتخب الصالات يكثف الاستعداد لتصفيات آسيا

منتخب الصالات يكثف الاستعداد لتصفيات آسيا

دبي (الاتحاد) - أكد باولو إدواردو مدرب منتخب الصالات أن الفريق استفاد كثيراً من المباريات الخمس التي خاضها أمام السعودية وتركمانستان، خلال 6 أيام، استعداداً لتصفيات كأس آسيا 2012، مشيراً إلى أن الهدف من ذلك هو تعويد اللاعبين على اللعب تحت الضغط خلال كل 24 ساعة.
وقال لقد ركزت على منح الفرصة لجميع اللاعبين، حتى تتضح الأمور في المرحلة المقبلة، التي تتطلب بذل المزيد من الجهود، مع علاج الأخطاء والسلبيات التي وقفنا عليها من خلال المباريات السابقة، التي اعتبرها تجارب مفيدة للغاية.
وحول الخسارة التي تعرض لها الفريق أمام تركمانستان في المباراة الأخيرة قال: أهدرنا ضربات جزاء كانت كفيلة، بانتها المباراة بالتعادل على أقل تقدير، ولكن في النهاية كان الفريق بعيداً عن التركيز الذي لعب به المباراة الثانية التي فاز بها بالخمسة، وقال برشلونة الإسباني لا يستطيع أن يلعب جميع مبارياته بمستوى واحد.
من جانبه قال فيصل عبدالله إداري المنتخب إن “الأبيض” سوف يجني ثمار المباريات الودية التي لعبها مع مرور الوقت، لأنه لعب من أجل الاحتكاك، واكتساب خبرة المباريات الدولية، خصوصاً أننا لعبنا أمام مدارس مختلفة في اللعبة، من خلال اللعب مع السعودية وسويسرا ومالطا واليونان وأوزبكستان الذي شارك في البطولات الآسيوية أربع مرات، وأحرز المركز الرابع في دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في فيتنام، ومنتخبنا حديث التكوين، وتم تشكيله قبل 7 شهور، وأعتقد أن معسكرنا الأخير، حقق أهدافه.
وحول طرد المدرب في مباراتين، ولفت نظره في بقية المباريات من أطقم التحكيم، قال إن الطرد شيء طبيعي في كرة الصالات، ولكن نجتمع معه في الأيام المقبلة لمناقشة السلبيات.
وكان “أبيض الصالات” قد لعب 5 مباريات دولية ودية أمام السعودية وتركمانستان، وخسر منتخبنا في المباراة الأولى أمام الأخضر 6-2 واستعاد توازنه في المباراة الثانية، وتغلب على نظيره السعودي 5-4، علماً بأن “الأبيض” تقدم 5-1، ولكنه تراجع في آخر 5 دقائق من المباراة، ولعب أمام تركمانستان ثلاث مباريات، تعادل في الاولى 2-2، وفاز في الثانية 5-1 وخسر الثالثة 3- صفر، ومن خلال النتائج المتباينة يكون منتخبنا قد ظهر بوجهين مختلفين، مما يؤكد أن الفريق في حاجة إلى وقفة متانية، قبل الدخول في المباريات الرسمية.
قدم منتخبنا أفضل مستوى له أمام تركمانستان في المباراة الثانية، التي انتهت بفوز “الأبيض” 5-1 وسجل الأهداف عمر علي سالمين “هاتريك”، وعبد الكريم جميل، وعبد الرؤوف عمر، واتسم أداء الفريق بالتركيز العالي واللعب بتوازن في الدفاع والهجوم.
وانعكست الصورة في المباراة الثالثة والأخيرة والتي لم يقدم فيها الأبيض شيئاً يذكر، واستحق الخسارة التي تعرض لها، مثلما استحق الفوز الذي حققه، وتكرر سيناريو مباراتي السعودية، في المباريات الثلاث التي خاضها مع المنتخب التركماني، وأظهرت المباريات أن المنتخب يعتمد على جهود لاعبين يحافظان على تألقهما، وتميزهما في جميع المباريات، ولعبا بمستوى واحد وهم عبد الكريم جميل وعمر سالمين وعبد الرؤوف عمر اللذين أثبتا أنهما أفضل عناصر الفريق، والفريق يحتاج إلى 4 أو 5 لاعبين في مستوى سالمين وكريمو وعبد الرؤوف عمر الذين سجلوا جميع أهداف “الأبيض”، ولم يشاركهما في التسجيل غير بدر إبراهيم الذي سجل أحد هدفي المباراة التي انتهت بالتعادل 2-2.
وهناك لاعبون يعتبرون إضافة حقيقية للفريق مثل بدر إبراهيم ويوسف القواضي وعبد الله الصايغ والحارس الجديد عبد الله القميش الذي يعتبر من أكبر المكاسب التي خرج بها الجهاز الفني، وفي ظل وجود جابر محمد وطاهر ناصر لا خوف على حراسة المرمى.

اقرأ أيضا

العزيزي: مستمر مع الوصل حتى نهاية عقدي