الاتحاد

الرياضي

احتجاج على أعمار لاعبي منتخب سوريا

الأبيض الشاب والأحمر السوري تأهلا إلى كأس آسيا

الأبيض الشاب والأحمر السوري تأهلا إلى كأس آسيا

سيد عثمان (الفجيرة) - أسدل الستار أمس الأول على تصفيات المجموعة الرابعة المؤهلة لنهائيات كأس آسيا للشباب لكرة القدم التي استضافتها الإمارات بمدينة الفجيرة، ونجح المنتخب السوري في احتلال المركز الأول بالعلامة الكاملة، بعد أن حصد 12 نقطة من 12 نقطة ممكنة، بالفوز في أربع مباريات متتالية، ليكون أول المتأهلين من المجموعة، وبفارق ثلاث نقاط عن منتخبنا الذي جاء في المركز الثاني، وله 9 نقاط، ليكون ثاني المتأهلين من المجموعة، وحقق “الأبيض الشاب” ثلاثة انتصارات من أربع مباريات، وكانت خسارته الأخيرة أمام سوريا في الجولة الأخيرة، في مباراة تحصيل حاصل، بعد أن ضمن منتخبنا التأهل مبكراً، وجاء منتخب لبنان في المركز الثالث، وله 6 نقاط، ثم اليمن “3 نقاط”، وفلسطين في المركز الأخير دون نقاط، وشهدت التصفيات تقديم احتجاجين من المنتخبين الإماراتي واللبناني على وجود تجاوز في أعمار بعض لاعبي المنتخب السوري الفائز بالمركز الأول.
وشهدت صفارة النهاية لمباراة “الأبيض الشاب” مع نظيره السوري تقديم اتحاد الكرة احتجاجاً لسلمان النمشان ممثل الاتحاد الآسيوي، ومراقب عام المباريات على أعمار المنتخب السوري، الأمر الذي سبق وأن قام به اتحاد الكرة اللبناني الذي قدم احتجاجاً مماثلاً.
من جانبه أعلن عبد الوهاب الأحمد نائب رئيس اللجنة المنظمة للتصفيات أننا لا يمكن أن نقول أكثر مما قاله سلمان النمشان ممثل الاتحاد الآسيوي بالبطولة ومراقب عام المباريات في الكلمة الوداعية التي وجهها في نهاية البطولة باللغتين العربية والإنجليزية خلال لقائه اللجنة المنظمة والمتطوعين بأن البطولة تعد الأفضل تنظيماً وضيافة في تاريخ بطولات الشباب بالاتحاد الآسيوي.
وأضاف: من جانبي أسجل أن الفجيرة كانت واجهة مشرفة ومشرقة للدولة، وطوال عملي بالحقل الرياضي، الممتد على مدار 35 عاماً، أؤكد أن الإمارات عبر الفجيرة حققت نجاحاً مذهلاً كان محل إشادة جميع الوفود بلا استثناء، بعدما تم شمل الجميع بالرعاية، وتوافرت لهم كل سبل الراحة، وشتى الاحتياجات، منذ الدقيقة الأولى للوصول للدولة، وحتى مغادرتهم الإمارات، وهو الأمر الذي جاء ترجمة للدعم الكبير الذي حظيت به البطولة من صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، وسمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي العهد، بجانب جهد الشيخ مكتوم بن حمد الشرقي نجل صاحب السمو حاكم الفجيرة الذي يعد بمثابة الأب الروحي وصاحب الأيادي البيضاء على البطولة، بعد أن سخر لها كل وقته وعنايته من أجل نجاحها، ولهذا على اتحاد الكرة أن يضع الفجيرة على خريطة تنظيم البطولات الدولية والعالمية.
وقال: اتفق تماماً مع محمد مطر غراب رئيس لجنة المسابقات بأن تأخذ الفجيرة دورها، وأن يتم تنظيم نهائي كأس الاتحاد في الفجيرة، فهي جديرة بذلك، موجهاً شكره لجميع اللجان وشباب المتطوعين الذين عملوا بإخلاص وتفانٍ لتشريف الدولة، معرباً عن سعادته بأن تكون البطولة هي الأولي التي تحقق فيها دخل، بجذب رعاة محليين، بجانب الرعاة الرئيسيين بالاتحاد.
ومن ناحية أخرى أقامت اللجنة المنظمة للبطولة حفل عشاء بفندق هيلتون الفجيرة حرص ناصر اليماحي رئيس اللجنة المنظمة وعبد الوهاب الأحمد نائب الرئيس خلاله على تكريم رؤساء وفود جميع المنتخبات المشاركة في التصفيات الآسيوية.
من ناحية أخرى قامت اللجنة الأمنية بالبطولة برئاسة المقدم سعيد علي الحمر بسلوك حضاري نال إعجاب الجميع، ورغم الانتشار الأمني لتأمين البطولة من أي شغب أو خروج عن الروح الرياضية، لم يلحظ أحد الوجود الأمني، بعدما ارتدى رجال الأمن زياً رياضياً أنيقاً، وكانت الابتسامة تعلو وجوه الجميع، لتنجح البطولة فنياً وتنظيمياً وأمنياً.
وقال ناصر بركات مدرب فلسطين: كنا نأمل تحقيق فوز معنوي في المباراة الختامية بعدما تقدمنا بهدف، ولكن يبقي بعد فوز اليمن، أن نؤكد أن البطولة شهدت تكوين منتخب فلسطيني جيد، وأتمني استمراره مع تمنياتي للمنتخبين الإماراتي والسوري بالتوفيق في النهائيات.
وقال محمد البلوشي مدرب اليمن: لقد لعبنا أسوا مباراة لنا، ولكننا فزنا على فلسطين وخسرنا في المباريات الأخرى رغم أننا كنا الأفضل، وطالب الاتحاد اليمني بالاهتمام بهذا المنتخب الذي سيكون له شأن في المستقبل.
وأعرب سلطان الشرع رئيس اللجنة الإعلامية والتسويقية بالتصفيات عن سعادته بنجاح الفجيرة في تشريف الدولة، موجهاً شكره للجميع ممن ساهموا في هذا النجاح.
وأكد سالم النقبي مدير مركز ذياب عوانه الإعلامي بالتصفيات أن الإعلام الإماراتي شارك بشكل كبير في النجاح الجماهير بالبطولة، مشيداً بجهد فريق العمل والمتطوعين.


اليماحي: النجاح يدعو إلى الفخر

الفجيرة (الاتحاد) - قال ناصر اليماحي رئيس اللجنة المنظمة للبطولة إن إشادة ممثل الاتحاد الآسيوي بالفجيرة تعتبر بمثابة شرف وفخر لنا، وهو الأمر الذي لم يأتٍ من فراغ، بل نتيجة الدعم الكبير الذي حظيت به البطولة، من قبل صاحب السمو حاكم الفجيرة، وسمو ولي العهد، والشيخ مكتوم بن حمد الشرقي، من أجل توفير البنية الأساسية بالنادي، حسب مواصفات الاتحاد الآسيوي، مع توفير كل سبل النجاح والراحة، لجميع المنتخبات المشاركة في البطولة، ويضاف إلى ذلك جهد محمد خلفان الرميثي رئيس اتحاد الكرة الذي طلب توفير بعض التجهيزات، وأقول بكل ثقة إن الاتحاد الآسيوي تأكد من خلال تصفيات البطولة أن الفجيرة جديرة باستضافة وتنظيم المزيد من البطولات الدولية.

باروت: «الأبيض الشاب» الأفضل ولا يستحق الخسارة

الفجيرة (الاتحاد) -وجه عيد باروت التهنئة للمنتخب السوري لفوزه بالمركز الأول، قائلاً: أنا سعيد بأداء لاعبينا في المباراة، رغم الخسارة، فقد أصيب عدد كبير من اللاعبين بحالة من الإرهاق، نتيجة خوض 8 مباريات في دورة الألعاب الخليجية بالبحرين، والتصفيات الآسيوية في الفجيرة، خلال فترة قصيرة لا تتجاوز 21 يوماً وكان هناك لاعبون في حاجة للراحة، وأنا كمدرب لا يمكن أن أقوم بتغيير كل اللاعبين، وإذا تطرقت إلى أحداث المباراة، من المؤكد أننا لا نستحق الهزيمة، فقد حقق السوريون فوزهم بركلة جزاء، فلم تكن لهم فرص صريحة، ونحن هددنا شباكهم، وأهدرنا العديد من الفرص، ولعبنا بالشوط الأول بتوازن بدني أمام فريق قوي يملك الخبرة، ولديه عناصر جيدة، وفي الشوط الثاني كنا الأفضل، وحارس سوريا كان موفقاً.
وأضاف: عموما لم تظهر خطورة للسوريين سوى في ركلة الجزاء، ولكن يبقى أن نجاحنا في التأهل للنهائيات، والآن أمامنا عمل شاق، وفي الفترة السابقة كانت لدينا مشاكل في الدفاع، ونركز خلال الفترة القادمة على الجانب الهجومي، لأن ضياع الفرص أمر يقلق أي مدرب، ولدينا الوقت حتى أكتوبر 2012، لتدارك الأمور.

حسام السيد: سعداء بالمركز الأول
الفجيرة (الاتحاد) - وجه حسام السيد مدرب منتخب سوريا الشكر إلى الإمارات واللجنة المنظمة على الحفاوة وكرم الضيافة، وقال إن التصفيات شهدت تأهل أفضل منتخبين في التصفيات، ونأمل أن يكون اللقب في النهاية عربياً، سواء لسوريا أو للإمارات التي تملك منتخباً جيداً، ولديه عناصر جيدة. وحول تقديم لبنان احتجاج رسمي للاتحاد الآسيوي، قال المدرب السوري إن موقفنا سليم، ونحن حريصون على الضوابط ونحن أيضاً من سبق ونبه المنتخب اللبناني في بطولة الناشئين بأن البطولة للاعبين من مواليد 1996 وهم شاركوا بمواليد 95، نافياً وجود أي تزوير في أعمار اللاعبين.

اقرأ أيضا

بوجبا يلمح إلى رحيله عن مانشستر يونايتد