صحيفة الاتحاد

الرياضي

عبدالله خليفة : الحكم على الجهاز الجديد سابق لأوانه والتفكير في البدائل مؤجل



ممدوح البرعي:

كيف ينظر نادي النصر إلى المرحلة القادمة بعد أن خرج من كأس رئيس الدولة وكأس الاتحاد، وفقد الأمل في المنافسة على بطولة الدوري، وهل يكتفي ''بانتفاضة التغيير'' التي أقدم عليها مؤخراً باستبدال الجهاز الفني والأجانب المحترفين في صفوف الفريق الأول لكرة القدم؟ أم أنه يسعى الى مزيد من التغيير ولو على سبيل إعادة ترتيب الأوراق مبكراً لنهايات الموسم وبدايات الموسم القادم·
حاورنا عبدالله خليفة المشرف العام على كرة القدم فأكد أن كل الأندية تجهز نفسها للموسم القادم سواء باتصالات ومفاوضات مبدئية مع أجهزة فنية أو لاعبين محترفين لمن يرغبون في التغيير وهو حق مشروع للجميع، لكننا الآن في توقيت غير مناسب، وليس من المعقول أن نبدأ بمزيد من التغييرات قبل أن نختبر نتائج التغيير الأخير وما إذا كان الجهاز الفني بصورته الجديدة سوف ينجح في قيادة الفريق نحو نتائج أفضل وأداء أكثر تميزاً، وكذلك المحترفون الأجانب وما سوف يقدمونه للفريق خلال المرحلة الباقية من الموسم·
وأرى أن واجبنا في المرحلة الحالية أن ندعم الجهاز الحالي واللاعبين وأن نوفر لهم مناخاً من الاستقرار قبل أن نحكم على النتائج·
؟ وما هو الانطباع المبدئي حتى الآن؟
؟؟ التغييرات الأخيرة لم يتجاوز عمرها أسبوعين لعب خلالهما الفريق مباراتين فقط ولازال الجهاز الفني بصدد التأقلم مع اللاعبين والتكيف مع الفريق لكنه مبدئياً استطاع أن يكسب احترام لاعبيه وأن يعالج بعض الشوائب النفسية التي أفرزتها المرحلة الماضية ولن يكون التأقلم الكامل بين الفريق والجهاز الفني صعباً لأن الجهاز ليس بغريب عليهم وجميع عناصره من داخل النادي سواء المدرب البرازيلي ألفارو الذي كان يعمل مع فريق 16 سنة أو مساعديه سالم ربيع وعبداللطيف بورايو·
؟ وماذا عن الثنائي الأجنبي نيناد يستروفيتش وجان لويس؟
؟؟ يستروفيتش قدم المستوى المأمول وكان أداؤه جيداً ومقنعاً وحقق معدل تهديف طيب حتى الآن·· أما اللاعب الفرنسي جان لويس فلازلنا ننتظر منه المزيد ومن المفترض أن يقدم ما هو أفضل من ذلك بكثير·
؟ ألا ترى أن التغيير قد تأخر كثيراً وما هي حقيقة ما تردد من أنك دافعت عن هولمان المدرب السابق فلم يرحل في الوقت المناسب؟
؟ من الذي قال إنني دافعت عن هولمان ··· أذكر لي أسماءهم وعلى أي أساس رددوا هذا ··· إنني لم أدافع عن المدرب السابق ولا غيره لأنني لست المسؤول عن اختياره وقد جئنا إلى مواقعنا في النادي فوجدنا هولمان واللاعبين الأجانب ولا ندري كيف كانت آلية اختيارهم·
؟ السيرة الذاتية للألماني هولمان تشير إلى أنه مدرب ناجح فلماذا فشل مع النصر؟
؟؟ أنا لا أعلم هذه السيرة الذاتية ولا أعرف سوى أنه ربما نجح مع الوحدة في الدوري مرة واحدة ·· وبشكل عام ليس شرطاً لمن حقق النجاح مع أحد الأندية أن يكرر نفس نجاحاته في ناد آخر، ومن ناحية المناخ الذي يتوفر للمدربين بنادي النصر فهو مناخ جيد وقد كانت كل الظروف مهيأة أمام أي مدرب يتولى المسؤولية لتحقيق النجاح·
؟ ولماذا فشل هولمان إذن؟
؟؟ لا أدري ·· هل خانه أسلوب العمل ولم يستطع أن يكيف نفسه مع الفريق لكنه كثيراً ما كان يرتكب أخطاء في التشكيل وقيادة المباراة واجراء التغييرات كما أنه ارتكب بعض الأخطاء التكتيكية في عدد من المباريات وكنا دائماً نراجعه كلجنة كرة ونناقشه في أخطائه ·· وإذا كان السؤال عن سبب فشل هولمان فأمامكم الفريق وعناصره الحالية التي أعتقد أنه بشيء من التنظيم والتفاهم والتقارب مع اللاعبين يمكن لأي مدرب تحقيق نجاح فوري·
؟ هل يعني ذلك أن مهمة الجهاز الجديد سهلة ؟
؟؟ الآن نحن في الثلث الأخير من الدوري وهو ما يعني أن اللياقة البدنية والفنية للاعبين مكتملة لذلك فإننا ننظر إلى ''الإضافة النفسية'' في المقام الأول ثم إلى لمسة تكتيكية تبرز قدرات الفريق وتعيد توظيف طاقاته لأنه ليس من المعقول في الدور الأول أن يقتصر رصيد النصر على 7 أهداف في أول 9 مباريات فهي حصيلة هزيلة جداً لا تناسب الفريق ولا تتفق مطلقاً مع الامكانات المتوفرة ولا مع سمعة النادي العريق لذلك كان هناك خطأ من الناحية الفنية في حاجة إلى إعادة صياغة وهو ما يعكف عليه الجهاز الفني حالياً وهناك اجتماعات ولقاءات بين الجهاز واللاعبين وهناك تقبل واضح من الفريق حيث يشعر بأسلوب عمل جديد وروح مختلفة·
؟ وما هي مواصفات الجهاز الفني للموسم القادم إذا ما رأى النادي أن هناك ضرورة لتغيير آخر مع نهاية الموسم؟
؟؟ لابد في المقام الأول أن يكون قريباً جداً من اللاعبين أو لديه القدرة على تحقيق هذه الأهداف النفسية، وهذا يتطلب دراية بالفريق ومعرفة كاملة بكل لاعبيه وطبيعة شخصية كل لاعب حتى يستطيع أن يستخلص منه أفضل ما لديه·
؟ إذن لن يخرج المدرب عن حدود المدربين المتواجدين بالإمارات أو من سبق لهم العمل فيها؟
؟؟ نحن وضعنا المعيار النفسي والمعرفة المسبقة كأحد أهم المعايير لكن هناك معايير أخرى مثل الحماس للعمل وروح التحدي والنجاحات السابقة ويا حبذا لو كان لاعب كرة سابق ليكون أكثر إدراكاً لطبيعة التعامل مع اللاعبين·
؟ معيار التعامل وفهم اللاعبين يتوفر في المدرب العربي أكثر من الأجنبي فهل هذا توجهكم؟
؟؟ لا أعتقد·
؟ هل كان الفوز الذي حققه الجهاز الجديد في لقاء الشارقة حصيلة عمل الأيام الماضية أم ضربة حظ ؟
؟؟ كل فريق بحاجة إلى شيء من الحظ ونتمنى أن يكون الفوز على الشارقة ''فاتحة خير على الفريق بغض النظر عما فيه من توفيق من عدمه ونأمل أن ينسى لاعبونا شوائب الفترة الماضية وأن يتطلعوا إلى المرحلة القادمة بروح جديدة·