الاتحاد

الاقتصادي

تذبذب أسعار النفط بسبب البيانات الأميركية

تذبذبت أسعار النفط أمس على وقع البيانات الاقتصادية الأميركية، حيث شهدت التداولات أكثر من ارتفاع وانخفاض خلال الجلسة الواحدة·
وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف دولاراً بحلول الساعة 13,16 بتوقيت جرينتش أمس ليتخلى عن المكاسب التي سجلها في وقت سابق من التداولات، وكان الخام الأميركي لعقود شهر يناير الجاري ارتفع لفترة وجيزة الى 43,63 دولار للبرميل قبل أن يتراجع دولاراً عن سعر الفتح إلى 41,63 دولار بانخفاض يزيد على اثنين في المئة·
وفي سياق متصل ذكرت الأمانة العامة لمنظمة أوبك في فيينا امس أن سعر خام النفط الذي تنتجه الدول الأعضاء تراجع بمقدار 52 سنتاً في ختام تعاملات أمس الأول، منهياً بذلك مسيرة ارتفاع حقق خلالها مكاسب بنحو 13 دولاراً منذ يوم 24 ديسمبر الماضي، واستقر سعر برميل نفط أوبك (159 لتراً) على 45,75 دولار أمس الأول·
وتترقب السوق بيانات الأجور والبطالة في القطاعات غير الزراعية بالولايات المتحدة اليوم والتي ستكون على الأرجح مخيبة للآمال، وذلك للتعرف على مؤشرات على الطلب المستقبلي·
وأظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية أمس الأول أن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام سجلت الاسبوع الماضي زيادة قدرها 6,7 مليون برميل أو ما يزيد أكثر من سبع مرات عن الزيادة التي توقعها المحللون والبالغة 900 ألف برميل، وارتفعت ايضاً مخزونات البنزين والمقطرات مع صعود معدلات التشغيل في مصافي التكرير واستمرار ركود الطلب، ما أدى الى هبوط كبير لسعر النفط أمس الأول·
ومما فاقم التوقعات القاتمة تقرير أعدته شركة خاصة للتوظيف أمس الاول جاء فيه أن القطاع الخاص فقد 693 ألف وظيفة في ديسمبر الماضي بزيادة حادة من 476 ألفاً في نوفمبر الماضي وبما يفوق تقديرات الخبراء الاقتصاديين بشدة، لكن أسعار النفط تجد بعض الدعم في احتدام الصراع في غزة وانقطاع امدادات الطاقة عن عدد الدول الأوروبية بسبب النزاع بين روسيا واكرانيا على تسعير الغاز الطبيعي وتزايد المؤشرات على التزام أوبك بتخفيضات الانتاج·
ورغم أن العنف في الشرق الاوسط لا يمثل تهديداً مباشراً لإمدادات النفط فإن الاضطرابات في المنطقة يمكن أن تدعم الاسعار نظراً لأن دول المنطقة تضخ نحو ثلث الانتاج العالمي من النفط·
إلى ذلك قال مسؤول رفيع بالحكومة السعودية في تصريحات نشرت امس إن الطلب العالمي على النفط قد ينخفض بنسبة تصل إلى 45 في المئة بسبب الأزمة المالية العالمية، لكن يجب زيادة الاستثمارات لضمان الحفاظ على الامدادات·
ونقلت صحيفة عن ماجد المنيف مستشار وزير البترول السعودي قوله في مؤتمر أمس الاول إن الازمة المالية العالمية قد تخفض الطلب بنسبة تتراوح بين 23 و45 في المئة·
وقالت إدارة معلومات الطاقة التابعة للحكومة الأميركية في تقريرها لشهر ديسمبر الماضي إن الطلب العالمي على الوقود انخفض 50 ألف برميل يومياً في عام 2008 ومن المتوقع أن ينخفض 450 ألف برميل يومياً هذا العام، ولم ينخفض الطلب العالمي على النفط منذ عام ·1983
وتسبب ضعف الاقتصاد وانخفاض الطلب على النفط في تراجع أسعار النفط الخام أكثر من 100 دولار منذ سجلت مستوى قياسياً أعلى من 147 دولاراً للبرميل في يوليو· ودفع ذلك منظمة أوبك لخفض الانتاج 4,2 مليون برميل يومياً في محاولة لخفض مخزونات النفط العالمية المرتفعة وتحقيق الاستقرار للاسعار·
وفي الشهر الماضي قال وزير البترول السعودي على النعيمي إن المملكة ستواصل الاستثمار في مشروعات الطاقة رغم الازمة العالمية، لكن مشروعات المملكة العملاقة لن تكفي وحدها لتلبية الطلب العالمي·
وأظهرت بيانات ملاحية جمعتها رويترز امس أن صادرات العراق النفطية في ديسمبر الماضي ارتفعت بفضل زيادة شحنات خام كركوك من شمال البلاد· وأوضحت بيانات رويترز أن متوسط الصادرات بلغ 1,87 مليون برميل يومياً بالمقارنة مع 1,73 مليون برمــيــل في اليوم في نوفمبر الماضي·
وتضمن الاجمالي 1,47 مليون برميل يومياً من جنوب البلاد و400 ألف برميل يومياً من الشمال، ورفع العراق انتاجه من النفط في 2008 بفضل استقرار الصادرات من شمال البلاد، حيث كانت أعمال التخريب والمشاكل الفنية تتسبب في تعطيل خط الانابيب الذي يمتد إلى تركيا·
ويماثل اجمالي الصادرات لشهر ديسمبر الرقم الذي ذكرته وزارة النفط العراقية يوم الثلاثاء الماضي عندما قالت إن الصادرات زادت إلى 1,815 مليون برميل في اليوم من 1,76 مليون في نوفمبر·
وفي النرويج قالت مديرية البترول في بيان امس إن انتاج النرويج من النفط انخفض في العام الماضي ليصل إلى 122,7 مليون متر مكعب من 128,3 مليون في العام 2007 ومن المتوقع أن يواصل انخفاضه في العام الجديد·
وتكافح النرويج للحفاظ على انتاج النفط في مواجهة اتجاه نزولي لإنتاج الحقول المتقادمة في بحر الشمال رغم أن انتاج الغاز مازال ينمو بقوة·
وقالت المديرية إن منحنى انتاج النفط يواصل انخفاضه رغم أن انتاج عام 2008 جاء أعلى بنحو أربعة في المئة من توقعاتها، وأضافت أن من المتوقع أن يبلغ انتاج النفط هذا العام 110,8 مليون متر مكعب في النرويج رابع أكبر دول العالم تصديراً للنفط·
ويعادل هذا الرقم 697 مليون برميل أي نحو 1,9 مليون برميل يومياً، أما مبيعات الغاز النرويجية فقد ارتفعت إلى 99,3 مليار متر مكعب عام 2008 من 89,6 مليار عام ،2007 ومن المتوقع أن تتجاوز 102 مليار عام ·2009
ويعادل انتاج النفط في العام الماضي نحو 2,11 مليون برميل يومياً بالمقارنة مع 2,21 مليون عام ·2007

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني