الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
مؤتمر صحفي لجمعية الإمارات لحقوق الإنسان بحضور وفد من المنظمة العربية لحقوق الإنسان
مؤتمر صحفي لجمعية الإمارات لحقوق الإنسان بحضور وفد من المنظمة العربية لحقوق الإنسان
23 أكتوبر 2012
أكدت جمعية الإمارات لحقوق الإنسان، أن التعذيب الجسدي وسوء المعاملة والإهانة، وغير ذلك ليست ولن تكون في قاموس أخلاقيات الإماراتيين مسؤولين وغير مسؤولين. وشكك عبد الغفار حسين رئيس جمعية الإمارات لحقوق الإنسان "في التقارير السلبية التي يرفعها مندوبو منظمات حقوق الإنسان الذين يزورون الإمارات بين الحين والآخر، وأن معظم هذه التقارير بعيدة عن الواقعية خاصة تلك الفقرات التي تشير إلى أن الموقوفين من ذوي الأنشطة غير المرخص بها يتعرضون للتعذيب الجسدي والإهانات اللفظية وسوء المعاملة من قبل أجهزة الأمن في الإمارات". جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته الجمعية مساء اليوم بمقر الجمعية في دبي، بحضور الأمين العام للمنظمة العربية لحقوق الإنسان السيد علاء شلبي من مصر، ومرافقيه السيدة مها برجس من الكويت، والسيد راسم الأتاسي من سوريا. وأكد الدكتور عبد الرحيم العوضي من وزارة الخارجية، الذي حضر حفل العشاء الذي أقيم للزملاء الضيوف، أن الموقوفين هم تحت رقابة وأيدي النيابة العامة الاتحادية في أبوظبي، وليسوا معتقلين في أجهزة الأمن، والنيابة كما هو معروف هي درجة من درجات القضاء ويستبعد من القضاء تعريض المتهم لسوء المعاملة. وأضاف حسين، عندما طلبنا نحن أعضاء جمعية الإمارات لحقوق الإنسان من السلطات السماح لوفد من الجمعية بزيارة الموقوفين ومقابلة من يتسنى لنا مقابلتهم، استجابت السلطات لطلبنا فوراً، وذهب وفد مكون من السيدة جميلة الهاملي، والسيد علي سالم القيشي، لزيارة الموقوفين والإطلاع عن كثب على ما هم عليه من حال، وتم في نفس اليوم مقابلة أربعة أشخاص، وجاء ما اعتقدناه حقيقياً أن سوء المعاملة والتعذيب شيء مستبعد عن أخلاق الناس في هذا البلد، وأجمع من اجتمع بهم الوفد من الموقوفين أنهم لم يتعرضوا لأي أذى بدني أو سوء معاملة وأن المعاملة حسنة. وتابع: ولكي نكون أكثر اطمئناناً، وتأكيداً طلبنا زيارة ثانية للموقوفين ومقابلة أشخاص آخرين غير الأشخاص الأربعة الأولين فاستجيب لطلبنا، وانضم للوفد السيد خالد الحوسني أمين السر العام، وذهب الوفد المذكور لمقر الموقوفين وقابلوا هناك ستة أشخاص آخرين. وقال: كان الإجماع من قبل هؤلاء الأشخاص، إن المعاملة التي يتلقونها هي معاملة حسنة وإن أحداً منهم لم يتعرض لسوء المعاملة، ناهيك عن التعذيب الجسدي الذي لم يحدث لأحد منهم قط، وقد لاحظ وفد جمعية الإمارات لحقوق الإنسان أن غرف الموقوفين هي غرف نظيفة وجيدة التهوية فيها أجهزة تكييف تتسع الغرفة لشخص مع فراش جيد ومعقول، كما أن الطعام متوافر وجيد للغاية، ويؤتى به من شركة فنادق أبوظبي ذات فئة خمس نجوم، وفي الغرف أجهزة تلفزيون كما أن الرعاية الصحية من أدوية وغيرها متوافرة للموقوفين وجيدة للغاية ويسمح للموقوفين بالتواصل مع ذويهم مرتين أسبوعياً.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©