الاتحاد

الإمارات

وفاة 14 وإصابة 194 شخصاً في حوادث الشاحنات بدبي العام الحالي

محمود خليل (دبي) - تسببت حوادث الشاحنات التي وقعت بإمارة دبي خلال الأشهر التسعة الماضية بوفاة 14 شخصاً وإصابة 194 آخرين.
ووفقا لإحصائيات الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي، فإن إجمالي حوادث الشاحنات الثقيلة التي وقعت العام الجاري بلغ 145 حادثاً وأدت إلى 194 إصابة منها 25 إصابة بالغة و75 إصابة متوسطة و94 إصابة بسيطة.
وأكد اللواء محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور بشرطة دبي أن 50% من الحوادث التي تقع في إمارة دبي تكون الشاحنات طرفاً فيها، حاثاً سائقي الشاحنات على الالتزام بالقرارات الصادرة عن الجهات المختصة، بشأن تحديد الطرق وأوقات السير عليها، وحظر السير في أوقات وطرقات أخرى والالتزام بشروط السلامة العامة.
وشدد على أن عدم الالتزام بهذه الضوابط، يعرض الطريق للعديد من المخاطر، محذراً من أن الحوادث التي تكون إحدى الشاحنات طرفاً فيها، تكون عواقبها كبيرة، وتؤدي إلى أضرار بالغة في الأرواح والممتلكات.
وأشار إلى أن الشاحنات التي تتجاهل الأوقات والطرقات المحظور عليها السير فيها لأكثر من مرة تتعرض للحجز، ولعقوبات أكثر صرامة من الشاحنات التي يرتكب سائقوها تلك المخالفة لمرة واحدة، حيث يحرر رجال المرور للسائق مخالفة مرورية، ويحذرونه من ارتكابها مرة أخرى.
وأفاد الزفين بأن الإدارة ستسير دوريات مرورية عسكرية على الطرق الخارجية من الإمارة، لافتاً إلى أن كل دورية سيقودها ضابط برتبة رائد ومعه ضابط آخر لردع السائقين الذين يقودون بتهور وسرعات كبيرة تؤدي إلى وقوع حوادث بالغة، لافتاً إلى أن وجود ضابط في الدورية يوفر رادعاً إضافياً، وستكون مهمتهم توقيع مخالفات فورية على المخالفين.
وعزا الزفين زيادة حوادث الشاحنات إلى تحميل الشاحنة فوق الحمولة المحددة لها، وإهمال عملية الكشف على الإطارات، وزيادة بعض الشركات ساعات عمل السائقين ما يؤدي إلى إرهاقهم وعدم تركيزهم على الطريق، متابعاً أن الإدارة، بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات، تنظّم حملة مكثّفة على شركات النقليات لتوعية المسؤولين والسائقين فيها بمخاطر حوادث الشاحنات، ومعايير الأمن والسلامة التي تجب مراعاتها.
وأوضح أن الإدارة ضاعفت عدد الرادارات الخاصة بالشاحنات على طرق دبي، وكثّفت عمل فرق ودوريات المرور، خصوصاً على شارعي الإمارات والخيل.
ودعا سائقي وملاك الشاحنات إلى الالتزام بقواعد السير والمرور، ومراعاة شروط الأمان ومعايير الأمن المروري، والتعاون لسلامة الجميع.
وقال إن الإجراءات التي تقوم فيها إدارته في هذا الجانب تهدف إلى الحد من التجاوزات والمخالفات التي تنجم في معظمها عن القيادة غير المسؤولة وتهور السائقين الذي يؤدي في معظم الحالات إلى حوادث مميتة تستهدف الإنسان والممتلكات.
وأوضح أن الحملات تستهدف السائقين مباشرة، وتقوم أساساً على نشر الثقافة والتوعية العامة، والإلمام بالأخطار الناجمة عن عدم صلاحية الشاحنات من الناحية الفنية، والتأكد من مطابقة الحالة الفنية للشاحنات مع الأنظمة والقوانين المتبعة في إمارة دبي.
وأوضح أن الإدارة العامة لمرور دبي حررت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 13 ألفاً و909 مخالفات، منها 14 مخالفة قيام سائقي الشاحنات بالتجاوز بصورة خطرة، وألف و849 مخالفة عدم التزام المركبة الثقيلة بخط السير الإلزامي وألفان و946 مخالفة مرور أو دخول المركبات الثقيلة في الطرق والأماكن الممنوعة، و267 مخالفة تحميل المركبة الثقيلة بصورة تشكل خطراً على الغير أو تلحق أضراراً بالطريق، و171 مخالفة حمولة زائدة أو بروز الحمولة في المركبات الثقيلة عما هو مقرر دون ترخيص، و769 مخالفة قيادة مركبة ثقيلة لا تتوافر فيها شروط الأمن والسلامة، و4 آلاف و716 مخالفة عدم تثبيت ملصقات عاكسة بالمؤخرة للشاحنات ومركبات النقل، و3 آلاف و177 مخالفة عدم كتابة حمولة الشاحنة على الجانبين.

اقرأ أيضا

معالج يدعم خصوصية البيانات بالتشفير