الاتحاد

الإمارات

«موارد الفجيرة»: توطين 85% من وظائف الدوائر المحلية بنهاية 2015

السيد حسن (الفجيرة) - تعتزم دائرة الموارد البشرية في حكومة الفجيرة توطين 85% من الوظائف في بعض الدوائر المحلية المهمة مع نهاية العام 2015، ضمن خطتها الرامية إلى توطين كامل الوظائف في كل الدوائر المحلية بحلول العام 2020.
ونجحت الدائرة في توطين ما نسبته 20% من الوظائف في المؤسسات الحيوية بالحكومة المحلية مثل بلديتي الفجيرة ودبا والدائرة المالية ودائرة الأشغال والزراعة وهيئة الفجيرة للسياحة والآثار، بحسب محمد خليفة الزيودي المدير العام لدائرة الموارد البشرية بحكومة الفجيرة.
وقال الزيودي إن الإحصاءات الأخيرة لدائرة الموارد البشرية أظهرت توظيف 366 مواطناً ومواطنة في الدوائر المحلية بحكومة الفجيرة وبعض المؤسسات الوزارية الاتحادية وشركات القطاع الخاص وشبه الحكومية العاملة في الفجيرة والإمارات الأخرى.
وبين مدير دائرة الموارد البشرية في الفجيرة بأن عدد العاطلين عن العمل شهد تراجعاً نسبياً خلال العام الجاري، حيث سجل مع نهاية شهر أكتوبر الماضي 3215 مواطناً ومواطنة من الباحثين عن عمل في جميع التخصصات العلمية والأدبية ومن حملة الشهادة الثانوية العامة وما يعادلها، في وقت سجل مع نهاية العام الماضي 3581 طلب توظيف في التخصصات كافة.
وأوضح الزيودي أن عدد الإناث سجل زيادة كبيرة في عدد الطلبات المقدمة للموارد البشرية، حيث تقدمن بـ 2647 طلباً، بينما بلغ عدد الطلبات التي تقدم بها الذكور 568 طلباً من مجموع 3215 طلباً حتى أكتوبر الماضي، مشيراً إلى أن الزيادة في عدد الإناث بهذا الشكل بما يمثل ما يزيد عن 90% من الطلبات سببه أن الإناث لا يقبلن بالوظائف المعروضة عليهن خارج نطاق الإمارة أو المدينة التي تسكنها إلا ما ندر منهن، كما أن الذكور يبحثون عن وظائف مرتفعة الرواتب قياساً برواتب الوظائف الحكومية المحلية التي تبدأ من 5 إلى 8 آلاف درهم وتصل في أقصاها إلى 12 ألف درهم للجامعي بعد سنوات عمل تتجاوز الخمس سنوات أو أكثر.
ويفضل المواطنون الذكور العمل في أبوظبي ودبي، في حين تفضل الإناث الدوائر المحلية القريبة من أماكن سكناهن، درءاً لمشقة السفر يومياً إلى الإمارات البعيدة.
وثمن مدير دائرة الموارد البشرية في الفجيرة الدور المحوري والكبير الذي تقوم به القوات المسلحة وخاصة القوات الجوية والدفاع الجوي في استقطاب عدد مناسب من أبناء الفجيرة للالتحاق بكل الوظائف بها، ما أسهم في تراجع عدد العاطلين في الفجيرة من بين الخريجين في تخصصات علمية وفنية وغيرها، منوهاً بالدور الذي تلعبه شركات اتصالات ودو وجمعة الماجد وهيئة المعرفة بحكومة دبي في توظيف المواطنين في الفجيرة في كل الوظائف بدبي وعلى رأسها مطار دبي.
إلى ذلك، طالب عدد من المواطنين العاطلين عن العمل بضرورة وضع خطة طويلة الأجل لتوظيفهم ورفع رواتب الحكومة المحلية بما يلبي طموحات الباحثين عن عمل من الجنسين.
وطالبت علياء الكندي بتوظيف المواطنين وإخضاعهم لدورات تدريب لرفع سويتهم المهنية، مشيرة إلى أنها تقدمت بطلب توظيف لإحدى الدوائر المحلية في الفجيرة العام الماضي، إلا أن الدائرة طلبت حصولها على دورات في اللغة الإنجليزية حتى تستطيع الحصول على الوظيفة.
وقالت ريم الراشدي إنه على الرغم من أن رواتب الدوائر المحلية ضعيفة، إلا أن أهالي المنطقة يقبلون عليها لحاجتهم للعمل بعد التخرج، مضيفة أنها خريجة حاسب آلي من كلية التقنية ورغم ذلك لم تحصل على وظيفة بحجة عدم وجود شاغر.

اقرأ أيضا

التجارب الانتخابية رسخت نهج الشورى في المجتمع