الاتحاد

الإمارات

وحدات علاجية في مركز المرفأ لتأمين الرعاية الصحية لذوي الإعاقة

عنصر نسائي من الشرطة المجتمعية تقدم كتيبات إرشادية لأطفال المركز

عنصر نسائي من الشرطة المجتمعية تقدم كتيبات إرشادية لأطفال المركز

محمد الأمين (المنطقة الغربية) - قررت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، استحداث وحدات علاجية جديدة بمركز المرفأ للرعاية والتأهيل التابع لها بالمنطقة الغربية، والذي تأسس مطلع العام الدراسي الحالي، تتضمن وحدة للعلاج الوظيفي، ووحدة لعلاج النطق واللغة، ووحدة للتدخل المبكر، وذلك بالتعاون مع مستشفى المرفأ بهدف تأمين الرعاية الصحية لذوي الإعاقة.
وقالت بدرية البقيشي آل علي مديرة المركز، إنه سيتم زيادة الكوادر العاملة، وتوسيع مظلة المشمولين بخدمات المركز من خلال عمل دراسة مسحية لإحصاء عدد حالات ذوي الاحتياجات الخاصة في المنطقة، بالإضافة إلى خدمة الدمج وهي الخدمة التي تعنى بنقل الطلاب من مركز المرفأ للرعاية والتأهيل إلى مدارس التعليم العام، وفقاً لشراكة فاعلة ومثمرة مع مجلس أبوظبي للتعليم.
وأوضحت أن المركز يهدف الى تحقيق الرعاية الاجتماعية والنفسية للطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة في مدينة المرفأ والمنطقة المحيطة بها، إلى جانب تأهيلهم للاعتماد على الذات تحضيرا لاندماجهم في المجتمع، مشيرة إلى أن المركز تأسس في العام الجاري، بدأ باستقبال 25 طالباً وطالبة من مختلف الإعاقات.
وقالت آل علي: المركز يحتوي على أربعة فصول مجهزة حسب المقاييس العالمية، بالإضافة إلى المرافق الأخرى التي اعتمدت على مراعاة خدمة ذوي الاحتياجات الخاصة، كما يحتوي على غرفة خاصة لوحدة العلاج الطبيعي، لافتة إلى تقديم مجموعة من الخدمات المترابطة التي تهدف إلى تهيئة وتأهيل الفئات التي تدخل تحت اختصاصاته للاندماج في المجتمع من خدمات التدريب والتعليم والتأهيل المهني والعلاجي المترابطة وذات الصلة مثل الخدمات التعليمية والتدريبية حيث إن الطلبة في المركز موزعين على أقسام المركز التالية:
ويضم المركز قسم التحديات الجسدية (الإعاقة الحركية )، الذي التحق به 7 حالات إعاقة جسدية تتراوح أعمارهم بين 7و10 سنوات، بالإضافة إلى طالب من فئة التوحد وطالبة من فئة الإعاقة السمعية، أما قسم التنمية الفكرية، فيضم 12 حالة من أصحاب الإعاقة العقلية المتفاوتة، وتم تقسيمهم على فصلين يضم الفصل الأول 5 حالات تتراوح أعمارهم بين 5 و 7 سنوات والفصل الآخر يضم 7 حالات تتراوح أعمارهم بين 11و13 سنة، في حين يضم قسم التأهيل المهني 6 حالات من الإعاقة العقلية تتراوح أعمارهم بين 14و16 سنة.
وأشارت آل علي، إلى أن المركز يقدم خدمات العلاج الطبيعي، والرعاية النفسية والاجتماعية من خلال خدمة الإرشاد الأسري لأولياء الأمور عبر جلسات إرشادية بالاجتماع مع الاختصاصيين ومديرة المركز، وكذلك لحالات خارجية، مؤكدة الحرص على الأنشطة المجتمعية لدورها في دمج المعاقين مع أقرانهم الأسوياء.
وقالت: خلال الفترة الماضية زار المركز وفد من الشرطة المجتمعية والتقى كوادره من الأخصائيين، واطلع على الخدمات المقدمة للمعاقين، وقام بجولة تعريفية في أرجائه ومرافقه، بالإضافة إلى زيارة الفصول والتعرف إلى الطلبة عن قرب ومبادلتهم الحديث.
وأوضحت أنه تم خلال الزيارة مناقشة سبل التعاون بين الجانبين، وأكد الوفد استعداد الشرطة المجتمعية لكافة أشكال الدعم والتعاون وتقديم كل الإمكانيات المتاحة لهم لدعم المركز من حملات توعوية ونشاطات اجتماعية وغيرها.
وفي الإطار نفسه شارك المركز في حملة التوعية بسرطان الثدي التي أقامتها كليات التقنية العليا في مدينة المرفأ والتي شاركت فيها المدارس والشرطة المجتمعية والبلدية.
وانطلقت الحملة من خلال سباق بالدرجات الهوائية من مدخل مدينة المرفأ إلى حديقة المدينة، حيث شارك طلاب المركز مسيرة تم خلالها رفع شعارات الحملة، وتوزيع مطبوعات للتوعية بسرطان الثدي للأمهات وأولياء الأمور والحضور.

اقرأ أيضا