الاتحاد

أخيرة

كينيا تعلن الحرب على حمير الصومال

نيروبي (أ ف ب) - حذر الجيش الكيني أنه يحتفظ بحق مهاجمة “أي تجمع كبير للحمير” في الصومال، معتبرا أن المتمردين في حركة الشباب الإسلامية يستخدمون هذا الحيوان لنقل الأسلحة. وقال الكومندان إيمانويل شيرشير الناطق باسم الجيش الكيني، إن “معلوماتنا تفيد بأن الشباب يستعينون بالحمير لنقل أسلحتهم”. وأضاف “سيعتبر بالتالي أي تجمع كبير أو تحرك للحمير نشاطا مرتبطا بالشباب”. ودعا الناطق أيضا “الكينيين الضالعين في تجارة الحمير على طول الحدود مع الصومال إلى عدم بيع هذه الحيوانات إلى حركة الشباب؛ لأنها قد تقضي على جهود الجيش الكيني في الصومال”. وأوضح البيان أن “سعر الحمار الواحد ارتفع من 150 إلى 200 دولار” بسبب اهتمام المسلحين الصوماليين بها على ما يبدو.
ودخل الجيش الكيني منتصف أكتوبر إلى الصومال بهدف القضاء على قواعد الشباب الذين تتهمهم نيروبي بانتهاك حرمة أراضيها من خلال سلسلة عمليات خطف أوروبيات من داخل الأراضي الكينية. ومن جانبهم، ينفي مسلحو حركة الشباب أن يكون لهم أي علاقة بعمليات الخطف هذه.

اقرأ أيضا